هواية مراقبة الطيور : راقبوا الطيور و سبحوا الخالق ...

2011-10-11 16:29:10
  • الموضوع :

    مراقبة الطيور هواية تنتشر في أنحاء العالم و تبشر بإنقاذ جمال رقيق أخاذ .ومن حسن الحظ أن هذه الملاحظة ليست بالأمر العسير، و هي تقوم على ثلاث متطلبات فحسب:

    1. كتاب إرشادي يستخدم كدليل لملاحظة الطيور .

    2. منظار.

    3. بعض الفضول .

    و من البديهي أن يكون العنصر الثالث متوفر لديك. فمجرد اهتمامك بالمحميات، و زيارتها، و اهتمامك بقراءة هذه الصفحات عن ملاحظة الطيور لدليل كاف على تمتعك بهذا الفضول.

    إذا لا ينقصك إلا كتاب يستخدم كدليل ميداني، و منظار.

    1- كتاب إرشادي يستخدم كدليل لملاحظة الطيور :

    تختلف هذه الكتب الإرشادية فيما بينها، و لكل متابع للطيور كتابه المفضل، و عليك إذا أن تحصل على دليلك الذي تجد فيه بغيتك، فلكل منهم سلبياته و إيجابياته، و لكنهم جميعا يحملون فوائد عظيمة. كما أن جميع هذه الكتب مزودة بمقدمة تعطى القارئ معلومات عن المتعة و المشكلات التي يمكن أن يصادفها أثناء قيامه بعملية الملاحظة. أنصح شخصيا بدليل طيور الشرق الأوسط .

    2- منظار مقرب :اشتر أفضل ما أمكن فإن أحسن استعماله دام طويلا .يجب أن تكون عدستا المنظار مطليتين بالأزرق أو بلون معدني لتوفير صور أوضح و تخفيف الانعكاسات غير المستحبة .

    تتراوح أسعارها بين 90 إلى 1800 دولار. و ينصح المبتدئ باستخدام المنظار الأقل سعرا، ثم يطور هذه الأداة بتطور احتياجاته و مهاراته. و عادة ما يفضل المنظار سباعي القوة أو ثماني القوة و كلما زادت القوة قلت الجودة إلا إذا كنت على استعداد أن تدفع أمولا طائلة لإجراء التعديلات المطلوبة على منظارك للحفاظ على القوة و الجودة في آن واحد . و عليك أن تستشير أصدقاءك الذين يقومون بعملية الملاحظة بشأن هذه المناظر، و أن تجرب أنواعا مختلفة حتى تجد ما يناسبك . و إليك بعض الملاحظات :

    • القوة و المقاس : يتم وصف المناظير برقمين ، مثل : 7 x 35 ، أو 8 x 40 . و يعبر الرقم الأول عن نسبة تكبير المنظار للشيء الذي تراه، و هذا هو المقصود بسباعي القوة أو ثماني القوة. أما الرقم الثاني فيمثل قطر العدسة ـ بالملليمتر ـ و التي يدخل من خلالها الضوء إلى المنظار. و عليك أن تختار القوة التي تفضلها ، أما قطر العدسة فعادة ما يتراوح بين 30 إلى 50 مم ، و المناظير التي تزيد عن هذا المعدل تكون ثقيلة جدا ، أما إذا قلت فإنها تكون غير عملية حيث لا تسمح بدخول الضوء بدرجة كافية خاصة إذا وقعت الملاحظة في وقت الغسق أو الشفق .
    • مجال الرؤية: و تعنى عرض المساحة التي تستطيع أن تراها بالمنظار. و غالبا ما يقاس عرض المجال في حيز الألف ياردة، رغم أن هناك بعض مصنعي المناظير الذين يقيسونه بالزاوية. و ينبغي أن تبحث عن منظار يتيح لك رؤية 330 قدم على الأقل في حيز الألف ياردة ، أو 6.3 درجة في كل قوس. مع ملاحظة أنه كلما زاد عرض مجال الرؤية ـ خاصة لمن يرتدون نظارات ـ كلما كان من الأسهل مسح منطقة أكبر، أو متابعة طائر أثناء طيرانه.
    • فوقى أو تحتي: و يقصد يهما أشكال المنشور و التي تعبر عن التصميمين الأساسيين للمنظار. فالمنشورات الفوقية تحتوى على عوينتى المنظار ، و العدسات ، و يقعون جميعا في خط مستقيم . و يعتبر هذا التصميم أكثر تعقيدا من المنظار التحتي العريض ذي المنشور التقليدي و الذي تفصل عدساته مسافة أكبر من تلك التي تفصل لعوينات ، و من ثم فهم لا يقعون على خط مستقيم . و تعتبر المناشير الفوقية أكثر صلابة و خشونة في شكلها من المناشير التحتية التي تصنف في نفس درجة الجودة ، غير أن الأولى أغلى سعرا . و ينبغي أن تعرف أنه في حالة تساوى السعر ، فإن المناشير الفوقية تتيح للمستخدم أداء بصري أفضل قليلا من المناشير التحتية .
    • راحة العين: و يقصد بها المسافة التي تفصل بين عيني المستخدم و بين عدسات المنظار، و التي دائما ما تقاس بالملليمتر، و تختلف هذه المسافة من منظار لآخر، و تتراوح بين 8 مم و 24مم و قلما تزيد عن ذلك. و كلما زادت هذه المسافة كلما كان المنظار أسهل و أكثر راحة في استخدامه خاصة إذا كنت من مستخدمي النظارات الطبية. و تزداد أهمية هذه المسافة عند مستخدمي النظارات بطبيعة الحال ، حيث تبتعد عيونهم عن عوينات النظارة التي يرتدونها 12 إلى 20 مم . أما بالنسبة للذين لا يستعملون النظارات الطبية فالأنسب أن تقل المسفة بين عيونهم و عوينات المنظار عن 16مم .
    • الملمس: من المهم أن تختار لنفسك منظارا ذا وزن و حجم مناسبين ليكون مريحا لك في حمله و استخدامه. فالمناظير ذات الأوزان التي تبدو معتدلة ـ 32 أونس =900 جم تقريبا سوف تكون مرهقة لمستخدمها مع نهاية اليوم . و يتجنب معظم ملاحظي الطيور استخدام المنظار الصغير المضغوط ، و الذي ربما يكون مفضلا لدى الملاحظين صغار السن من ذوى الأيدي صغيرة الحجم و الإمكانات المادية المتواضعة .

    3ـ تسجيلات تغاريد الطيور : يؤكد عالم الطيور روجر بيترسن أن مراقبي الطيور يؤدون 90% من عملهم مستعينين بالأذن .

    من خبرة ميدانية أقول أن امتلاك هذه الأذن يتراكم مع الخبرة فتستطيع أن تميز بمرور الوقت ما بين صوت دجاج الماء ،البط،حمام الحقول أو البلابل ..

    و عندما تتقدم في مجال ملاحظة الطيور ، فإنك ستكون بحاجة إلى كاميرا من نوعية جيدة على حامل ثلاثي ، خاصة إذا كنت من المولعين باالأولى.بحرية عالية التحليق أو بالطيور السباحة أو طيور الشواطئ ، كما ستساعدك هذه الكاميرا على القيام بالتصوير الرقمي ( Digiscoping ) والتقاط صور فوتوغرافية رقمية متميزة .

    و يفضل في بدايات ممارستك لملاحظة الطيور أن تكون بصحبة شخص أو مجموعة من أصحاب الخبرات ليمدوك بما تحتاج إليه من مهارات المراحل الأولى . و ستكون محمية الحياة البرية هي المكان الأنسب لك . فبهذه الطريقة تستطيع أن تتعلم ما ينبغي عليك أن تتوقعه بناء على الفصل السنوي الذي تقوم فيه بالملاحظة ( الربيع أو الصيف .... ) و بناء على عادات الطيور . كما أنك ستتعلم الكثير عن أصوات الطيور المختلفة من خلال المعلومات التي سيمدك بها رفقاؤك.

    البعض يحبذ التواصل عبر أجهزة اللاسلكي العائلية ، و هذا النوع من التواصل الجماعي يقدم خدمات جليلة أثناء التجول بمركبات جماعية ، أو عند الانتشار في مجموعات سواء داخل المحمية أو خارجها .

    عند قيامك بالملاحظة عليك أن تنتبه دائما للسلوك المناسب أو ما يسمى بأخلاقيات الميدان ، فعدم تلويث البيئة ، وعدم صيد الحيوانات ،البعد عن جمع بيض الطيور أو الزواحف ...الخ

    أين تراقب الطيور ؟

    هناك أماكن عديدة من الممكن مراقبة الطيور فيها ،على سبيل المثال : الفيضات و الغدران أو حتى المستنقعات المتشكلة من صرف المياة خارج المدن ..بالطبع هناك البرك التي تشكلها الأمطار .

    في المملكة العربية السعودية بالامكان مراقبة الطيور لعلي أذكر بعض الأماكن من تجربة شخصية :

    • في المدينة المنورة : في منطقة الغابة قبل منطقة البيضاء حيث توجد بحيرة هناك ،أضافة إلى الغدير المتشكل من سد وادي العقيق ، أيضا في سد العاقول ..لاتنس المزارع و الحقول ستجد هناك العديد من أنواع الحمام و القماري و العصافير ، في منطقة الغابة ربما صادفت بعض الطيور المهاجرة .
    • في منطقة الأحساء : لاغيرها بحيرة الأصفر الرائعة فمن خلال خبرة سنتين هناك الكثير الكثير من الطيور المهاجرة الجميلة إضافة لأنواع عديدة من البط و البلابل ..اضافة إلى المزارع المنتشرة بالمنطقة فهي تعج بالطيور الجميلة .
    • في الرياض : وادي حنيفة بامتداد مايسمى بنهر الرياض فهناك ستجد بعض الطيور المهاجرة و طيور الماء كالبط .. و كذلك المزارع و مناطق تجمع الغدران و الفيضات .
    • في تبوك : في المزارع حول المدينة و مزارع أستر ستشاهد هناك العديد من الطيور البديعة ،إضافة للمستنقعات خارج المدينة المتشكلة من الصرف المائي للمدينة هناك ستصادف بعض الطيور المهاجرة و البط .

    تلك المناطق التي أعرف من خبرة ميدانية و حقلية بهذا المجال من لديه مناطق أخرى نتمنى أن يذكرها لنا ..

    استمتعوا بالجمال و سبحوا الخالق …

    المقالة عن : http://www.refugenet.org/birding/birding1.html

    وعن :أحد أعداد مجلة المختار من ريدرزدايجست عام 1981 م .بتصرف كبير .

    ترجمة المترجم الأستاذ /أحمد بركات (ترجمة خاصة لموقع الحياة البرية في المملكة العربية السعودية)

    a_barakat99@yahoo.com

    تحرير و انتقاء الصور للنشر الإلكتروني : ا.عبدالهادي العوفي (مدير الموقع)

  • التعليقات

    اضف تعليق