A PHP Error was encountered

Severity: Notice

Message: Undefined offset: 0

Filename: models/dbmodel.php

Line Number: 41

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: Invalid argument supplied for foreach()

Filename: libraries/Parser.php

Line Number: 170

Wild Life

نتائج البحث

  • النمر عربي

    يعرف النمر العربي برأسه الضخم وأرجله القصيرة، وأصابعه التى تنتهي بمخالب قوية، كما يمتاز بوجود بقع تشبه الوردة تغطي الجسم. أما لون الشعر فهو مصفر باهت أو ترابي به بقع سوداء، وينشط النمر في المساء ، وعادة ما يختار الشقوق والكهوف البعيدة في المناطق المرتفعة من الجبال للابتعاد عن خطر المفترسات والإنسان. ويتغذى علي الوعول والغزلان والوبر والأرانب .

  • الابتر

    يعرف الثعبان الأبتر برأسه الصغيرة، وجسمه الأسود اللامع الذي يصل طوله إلى 80 سم. ويتواجد في المناطق الجبلية والوديان وينتشر بشكل رئيسي في المناطق الغربية من المملكة. وهو حيوان ليلي المعيشة يتغذى على القوارض والسحالي واللافقاريات, ويعتبر من الثعابين الشديدة الخطورة نظرا لشدة سميته .

  • القنفذ طويل الأذن

    يعد هذا القنفذ أصغر أنواع القنافذ الموجودة في المملكة ويمتاز بطول قدميه وأذنيه ، ويكسو جسمه شوك ذو لون ابيض رملي باهت و البطن ذو لون ابيض .

  • الزبابة المنزلية

     حيوان يشبه الفئران ولكنه أصغر حجما ويتميز بخطم وشوارب طويلة وحاسة شم قوية و جسمه مغطى بفرو قصير ،الذيل طويل وذو شعر طويل متفرق و هو أكبر حجما من زبابة الحقل .

  • زبابة الحقل

    حيوان صغير الحجم ،له 3 أسنان أمامية بيضاء ،جلده مخملي الملمس ،يتميز بلون ظهره القريب للرمادي،و بلون بطنه المائل للبياض ، الذيل طويل وذو شعر طويل متفرق.

  • القنفذ الأثيوبي

    يعد هذا القنفذ من أجمل القنافذ شكلا، جسمه مغطى بأشواك بنية اللون بينما أطرافها بيضاء مما يعطي الحيوان لونا رمادياً , أما الناحية البطنية فمغطاة بفراء ناعم أبيض اللون. و له خطم مستدق أسود و أذنان كبيرتان، له أرجل طويلة و مستديرة تساعده على الجري السريع في الصحراء .

  • القنفذ الأسود (قنفذ براندت)

    يمتاز بأن أشواك الظهر ذات لون أسود وكذلك الحال في لون بطنه ولذا سمي   بالقنفذ الأسود كما يتميز بأذنين كبيرتين.

  • البابون

    يتميز هذا البابون بوجه محمر و بشعر مفترق على الجانبين في رأسه ،تكون ذكور البابون أكبر من الإناث في الحجم ووجه الحيوان خال من الشعر وللذكر عرف من الشعر يمتد من الرأس وعلى الكتفين . وتكون مؤخرة الحيوان خالية من الشعر وذات لون قرمزي قاتم ، والذيل طويل وتوجد خصلة شعرية في نهايته ، وعادة ما يكون مرفوعا أثناء الحركة و الجري.

  • القط البري

    يشبه القط المستأنس ولكنه أكبر حجما ،ويميل لونه إلى الرمادي الباهت مع وجود خطوط سوداء على الوجه وجانب الجسم . كما توجد على الذيل حلقات سوداء وينتهي الذيل بخصلة سوداء .

  • القط الرملي

    يشبه القط البري في المظهر العام إلا أنه اصغر منه حجما ويمتاز بأذنين كبيرتين عريضتين يبدو الوجه على مربعا نوعا ما . لون الجسم رمادي مصفر (لون الرمال) ويوجد على الأطراف الأمامية خطوط عريضة ينتهي الذيل بخصلة سوداء .

  • الوشق

    يشبه شكله العام القط ولكنه كبير الجسم . حيث يصل طوله إلى 140 سم وطول الذنب 31 سم ويصل وزنه الى 20 كجم ويميل لون الجسم الى الرمادي المحمر , وللحيوان رأس ضخم وأذنين طويلتين عليها خصلة شعرية يصل طولها إلى 6 سم .

  • النمر العربي

    قط ضخم يمتاز بوجود بقع تشبه الوردة تغطي الجسم ،له رأس ضخم، أرجله قصيرة قوية والأصابع تنتهي بمخالب قوية ويبلغ طول الجسم ما يقارب المترين ويشكل الذيل منها 66 إلى 80 سم تقريبا،ولون الشعر مصفر باهت أو ترابي أما البقع فسوداء اللون ويصل وزنه إلى حوالي 40 كجم .

  • الذئب العربي

    صغير الحجم قد يصل وزنه إلى 20 كيلو جرام وارتفاع كتفه 70 سم عن الأرض وأطرافه طويلة ويصل ذيله عقبيه ويكسوه شعر خشن ذا لون مابين الأصفر البني إلى الرمادي البني يمازحه السواد ،مع وجود اللون الأسود على طول الظهر ونهاية الذيل .

    يوجد سلالتان من الذئب العربي في الجزيرة العربية شمالية كبيرة الحجم كثيفة وناعمة الشعر ،وأخرى جنوبية اصغر حجما

  • الثعلب الأحمر

    اكبر الثعالب حجما حيث يصل طوله إلى المتر تقريبا وطول الذيل 40 سم تقريبا وهو رشيق الجسم ويكسو جسمه فراء ناعم محمر وله ذيل طويل ينتهي بخصلة بيضاء ويتميز بوجود شعر اسود خلف الأذن .

  • الثعلب الفنكي

    اصغر الثعالب حجما في المملكة ويمتاز بأذنيه الكبيرتين ،و رأسه الصغير ، وذيله قصير كثيف الشعر ينتهي بطرف أسود ولون فراءه أصفر باهت مع لون الأبيض.

  • الثعلب الرملي

     اصغر حجما من الثعلب الأحمر حيث يصل طوله إلى 80 سم ويمتاز بطول أذنيه وذيله كثيف ينتهي بطرف ابيض ولون فراءه رملي باهت ولا يوجد شعر أسود خلف الأذن .

     

  • ابن آوى

    حيوان وسط بين الذئب والكلب في مظهره الخارجي فرأسه يشبه رأس الكلب وأطرافه طويلة نوعا ما ويميل لون الجسم إلى اللون البني المائل للحمرة ويكون مرقشاً باللون الأسود على الظهر ، ومرقشا بالأبيض في البطن ,ولا يوجد خط أسود على الظهر كالذئب ،وذيله مغطى بشعر كثيف أسود و بني و أبيض .

  • الضبع المخطط

    سمي بالضبع المخطط لوجود ما بين 8-9 خطوط سوداء على جوانب جسمه. وهو ذو ببنية قوية و أرجله الأمامية طويلة وأسنانه كبيرة قوية قادرة على تهشيم العظام وفتح الجماجم ، ويغطي الجسم شعر كثيف ذا لون رمادي والأذنان طويلتان والذيل قصير ابيض مصفر و أسود

  • آكل العسل

    حيوان مميز بلونه البني القاتم أو الأسود مع وجود خط ابيض عريض على منتصف الظهر . له ذيل قصير. وأطرافه الأمامية قويه تنتهي بمخالب طويلة قادرة عل الحفر وأرجل خلفية ضعيفة وله جلد سميك يوفر له الحماية من أعداءه . يعيش الضربان وحيدا ويستخدم غدد الرائحة في تحديد مناطق معيشته لحمايتها وتجنب المنافسين كما انه يستخدم غدة الرائحة العجزية في نشر رائحة قويه تنفر وتبعد الأعداء .

  • النمس الهندي الرمادي

    ذا جسم متطاول ويكسوه فرو بني مبقع باللون الزيتي ويكسو ذيله شعر كثيف .

  • النمس أبيض الذنب

    يشبه الثعلب أو الكلب في شكله العام وله أرجل طويلة سوداء اللون ،وأذنين طويلتين ولون فراءه بني مصفر والذيل طويل الثلث الأخير منه ذا لون ابيض ، وقد ينتج رائحة قوية من غدته العجزية للدفاع وإبعاد الأعداء وبخاصة الكلاب.

  • الرباح (الزريقاء)

    هذا الحيوان ذا جسم رشيق طويل و أرجله صغيرة ،الفرو قصير ذا لون رمادي مصفر والذيل طويل مستدير به حلقات متناوبة مابين اللون البني الفاتح و الأسود .وهي سريعة العدو وله القدرة على التسلق ..

  • الوبر الصخري

    حيوان بري يشبه الأرنب ليس له ذيل, أذناه قصيرتان والجسم يغطى بوبر بني غامق وينتشر على الجسم شعيرات لمسية ويوجد على الجزء الخلفي من ظهر الحيوان غدة الرائحة تظهر بشكل واضح بلون أصفر في فترة التزاوج .يتميز ببنية قوية مع عنق قصير و أطرافه قصيرة و قوية ،على القدم الخلفية 3 أصابع قصيرة ،الاثنان الخارجيان منها ملتصقان بينما الأصبع الداخلي اقصر منهما و مزودا بظفر قوي تكيفا مع البيئة الجبلية التي يعيش فيها .

  • الأرنب البري

    يشبه لون فراءه لون البيئة (لون الرمال) التي يعيش فيها مما يساعده في التخلص من الأعداء، وهو مرهف الحس وحاد الأبصار قوي الشم مما يمكنه من تحديد مصدر الخطر والهرب من الأعداء معتمدا على سرعة العدو والتي قد تصل الى 70 كم .

  • الشيهم أو النيص

    يعد أكبر القوارض الموجودة في المملكة حبث يصل طوله إلى المتر ويزن حوالي 15 كجم ، يتميز بوجود الأشواك الطويلة التي تغطي جسمه حيث يغطي الرأس والجزء الأمامي من الجسم بشعر قصير اسود خشن ويوجد شعر قوي على الرقبة ويغطى بقية الجسم بأشواك طويلة حادة متجهة للخلف.

  • زُغبة الحدائق

    قارض جميل. له خطم مستدق  ورأسه صغير والأذنان كبيرتان ليس عليها شعر والذيل طويل ومكسو بالشعر في نصفه الاخير ولون فرو الجسم يميل إلى الرمادي المصفر المشوب بلون بني، ويمتد على الوجه خط اسود من العين إلى الأذن .

  • جربوع الفرات

    يمتاز هذا اليربوع بوجود خمسة أصابع بقدميه الخلفيتين الطويلة ولكنه يستخدم الأصابع الثلاثة الوسطى فقط في الحركة أما الإصبعان الآخران فضامران . له أذنان طويلتان وذيل طويل ينتهي بخصلة شعرية بيضاء وسوداء .

  • جربوع صغير

    قارض صغير الحجم ، يعرف بقفزاته العالية التي تشبه قفزات الكنغر ، لا يتعدي طولة 30 سم ويكسو جسمه فراء ناعم رملي اللون . وأطرافه الأمامية قصيرة والخلفية طويلة تمكنه من القفز عاليا هربا من الأعداء . والذيل طويل حيث يصل طوله إلى ثلثي طول الجسم وينتهي بخصلة شعرية بيضاء ويساعد الذيل الطويل في التوازن أثناء الحركة .

  • فأر الصحراء الكبير

    عد هذا الفأر من القوارض الكبيرة الحجم ويسمى فأر الملك. فروة الجسم ذات لون رملي قاتم على الظهر وأبيض على البطن .

  • عضل واجنر

    يشبه لحد كبير عضل بلوشستان لكنه أصغر حجما منه .

  • عضل جيسمان

    يتميز بلونه الرملي و البطن ذا لون أبيض ،وأطرافه الخلفية الطويلة وذيله الطويل المنتهي بخصلة ذات لون رمادي مبيض ،يوجد بقع بيضاء فوق العينان و خلف الأذنين ،وهو حاد البصر ليلاً  ويصل طوله إلى 23سم وذيله إلى 12سم وهو صغير الحجم ويشبه الفأر إلى حد كبير.

  • عضل بلوشستان(عضل الحجاز)

    يغطي الجسم فرو يتناسب لونه مع البيئة التي يعيش فيها  (بني باهت)ويتميز بأن الكعبين عاريين ولون شعر الظهر بني قاتم وينتهي الذنب بخصلة شعر بنية قاتمة اللون.

  • الجرذ كثيف شعر الذنب

     

    يمتاز هذا الجرذ  بذنبه الطويل المكسو بشعر كثيف الى منتصفه وينتهي الذيل بخصلة بيضاء ويغطي الجسم فرو ناعم رملي اللون على الظهر وابيض من الناحية البطنية وله شوارب طويلة .

  • جرذ سندوفال

    يغطي الجسم شعر كثيف يميل إلى اللون الرملي وتوجد خصلات شعر بيضاء خلف الأذن أما لون شعر البطن فابيض اللون . وينتهي الذنب بخصلة شعر سوداء .

  • جرذ الرمل سمين

    يشبه الجرذ الليبي في الشكل العام والحجم . يمتلك ذنبا قصيرا ينتهي بخصلة شعر سوداء صغيرة يغطي الجسم شعر ذو لون رملي شاحب على الظهر وأبيض علي الناحية البطنية .

  • العضل العدني الكبير(العضل العربي)

    قارض ذو جسم ممتلئ ، أرجله قصيرة وذيله سميك ليس له خصلة شعرية.

  • الجرذ الليبي

    جرذ قوي البنية ويتميز  بوجود خصلة شعرية سوداء في نهاية الذيل الطويل،ومخالبه سوداء ويغطي الجسم شعر رملي اللون . يتميز بأنه يرفع ذيله لأعلى حتى أن خصلة الشعر السوداء في نهية الذيل تبدو واضحة حينما يبدأ في الجري .

  • الجرذ الهندي

    يمتاز بذنب قصير مغطى بحراشف يشبه الجرذ البني في الشكل العام حيث الجسم غليظ قوي و الخطم قوي و الفراء ذو لون رمادي و لون بني خفيف في الأطراف .

  • الفأر الشوكي الذهبي

    ويتميز هذا الفأر بوجود أشواك بنيه مائلة إلى اللون الذهبي تغطي القسم الأسفل من ظهر الحيوان وتمتد إلى مؤخرة الرأس . كما يمتاز بأن الكعبين سوداوان والذيل اقصر من طول الجسم والرأس معا.

  • الفأر الشوكي

    ويتميز هذا الفأر بوجود شعر  شوكي بني على الظهر ، لون فرائه باهت والذيل بطول الجسم .

  • فأر المنازل

    وهو اصغر الفئران حجما . ويمتاز باللون الترابي على الظهر وبطنه ابيض كما أن العيون صغيرة والأقدام قصيرة .

  • جرذ الصخر

    جرذ صغير يتميز بذيله القصير الكثير الشعر نسبيا ذو اللون رمادي غامق إلى اسود و فراءه قاسي ذو لون بني مسود إلى رمادي .

  • الجرذ البني

    جرذ ذو بنية قوية وذيل أقصر من طول الرأس والجسم معا . ويكسو جسمه فرو بني داكن اللون على الظهر وأبيض في ناحية البطن.

  • الجرذ الأسود

    يسمى بجرذ المنازل ،و هو قارض ذو بنيه صغيرة ويمتاز بذنب طويل أطول من طول الرأس والجسم معا مزود بحراشف خلقية ،أذناه كبيرتان .

  • الغزال العفري

    ضبي صغير الحجم ولون الجسم رملي وهناك خطوط طولية على الوجه وكذلك خط فاصل خفيف بين لون الجسم والبطن . وتوجد على الرأس قرون متوسطة الحجم متجهه نحو الخلف .

  • غزال الادمي

    ضبي صغير الحجم لا يتجاوز طوله المتر تقريبا ويميل لونه الى البني الداكن يساعده على التخفي ،وتوجد علامات واضحة على الوجه عبارة عن خطوط بنيه على امتداد الوجه ويوجد خط بني داكن على الخاصرة يفصل لون الظهر عن لون البطن , وللذكور و الإناث قرون طويلة يصل طولها في الذكور الى 27 سم .

  • غزال الريم

    هذا الغزال من أكبر أنوع الغزلان في المملكة وأجملها شكلاً .لونه شاحب ولا تظهر خطوط واضحة على الوجه أو البطن وتمتاز الذكور بقرون قيثارية الشكل ولكنها في الإناث صغيرة أو غير موجودة كما أن للذكور انتفاخ واضح في منتصف الرقبة يزداد حجمه في وقت التزاوج . وتوجد على الوجه  غدد يستخدمها الذكر لتعليم مقاطعته وخاصة وقت التكاثر .
     

  • المها العربي

    حيوان رشيق القوام يصل وزنه إلى 130 كم  وطوله حوالي 170 سم . يميل لون الجسم إلى البياض ومنه اشتق الاسم , وهناك علامات فارقة للمها مثل البقعة البنية على الوجه وتمتد لتغطي العين , وكذلك وجود منطقة بيضاء فوق الأظلاف السوداء . كما يمتاز المها بقرنين طويلين يصل طول الواحد منها إلى 70 سم وهي حادة النهاية وهي  في الذكور اكبر وتستخدم في العراك مع الحيوانات الأخرى خلال فترة التزاوج و كذلك تستخدم ضد والمفترسات .

  • الوعل (البُدْن)

    حيوان جبلي ،يشبه الماعز في مظهره العام . يمتاز الحيوان بقرنين معقوفين للخلف يصل طولهما إلى 45 سم تقريبا وتوجد خصلة شعرية تحت الذقن تشبه اللحية وللذكر عرف من الشعر على منتصف الظهر. لون الشعر بني داكن والأطراف قوية وقصيرة .

  • أطوم أو عروس البحر الأحمر

    من الثدييات البحرية الكبيرة يصل حجمه إلى 4 أمتار و ربما بلغ وزنه 500 كجم . يميل لونها  إلى الرمادي في منطقة الظهر، أما البطن فيميل لونه للرمادي الفاتح . تفتقد الزعنفة الظهرية للذكور منها قاطعان يشبهان الأنياب تبرز خارج الفم ،بينما تكون تلك الأنياب في الإناث صغيرة و قد لا تبدو خارج الفم . تتميز عرائس البحر بشفتين غليظتان العليا منها منتفخة متدلية ،وهذه الحيوانات بلا شعر على جلدها عدا منطقة الوجه و الشفتين حيث يوجد شعر صلب يشبه الأهداب ،عنقها قصير .و وتقع فتحته التنفس في الأطوم في مقدمة الرأس حيث لا يمكنها حبس أنفاسها  لفترات طويلة، بل يحتاج إلى التنفس كل ثلاث دقائق . وهي ذات عينان صغيرتان و الآذان لديها بلا صيوان .

  • الحوت القاتل الكاذب

    دلفين مميز بلونه الأسود يشبه الحوت القاتل ذو زعنفة ظهرية مقوسة تتخذ الوضع الحاد قد يصل طوله الى خمسة أمتار و وزنه إلى 2000 كجم.

  • خنزير البحر ذو اللون الأسود عديم الزعنفة

    دلفين صغير الحجم يفتقد الزعنفة الظهرية يتميز بلونه الرمادي  و زعانفة الجانبية سوداء اللون ،ذو جسم ممتلئ و رأس مستدير .الصغار من هذا النوع تتخذ اللون الأبيض أو الرامادي الفاتح لكنه يزداد دكانه مع تقدمها بالسن .

  • الدلفين ذو الأسنان الخشنة

    لون الجسم لرمادي داكن في الظهر بينما يكون رماديا فاتحا في المنطقة البكنية ،و مما يميزه وجود خط وردي اللون ممتد من أسفل العين حتى نهاية البطن . ذو بوز طويل .

  • دلفين رايسو

    دلفين مميز الشكل  كبير الحجم ممتلئ الجسم ذو رأس مستدير مليء بالخدوش ذات اللون الأبيض المميز الناتجة عن اقتتاله مع دلافين أخرى من نفس النوع أو من لدغات الحبار أثناء محاولة افتراس الدلفين له ،ويتميز هذا النوع عن غيره من الدلافين الأخرى بعدم وجود أنف بارز في مقدمة الرأس كما هو الحال في بقية الدلافين .و هو ذول لون رمادي غامق في الظهر بينما البطن و الرأس تتخذ اللون الأبيض .

  • الدلفين ذو الانف القاروري

    يتميز عن الدلافين الأخرى بلونه المتباين ما بين الرمادي الفاتح إلى الأسود على منطقة الظهر، بالإضافة إلى شكل الزعنفة الظهرية االميزة على شكل منجل و تكون طويلة في منتصف الظهر.بينما منطقة البطن تكون بيضاء يمتد للون الابيض ليشمل طرف الشفة السفلى . طوله قرابه الأربعة أمتار بينما وزنه حوالي 200 كجم ،غالبا ما يتواجد في قطعان تسبح سوية .

  • الدلفين الأحدب

    يسمى أحيانا بالدلفين الرصاصي نسبة للونه الرصاصي لكن يختلف شكله و لونه من منطقة لأخرى ،لكن بشكل عام الموجود في مياه المملكة العربية السعودية يتميز بلونه الرصاصي الغامق على الظهر بينما الناحية البطنية ذات لون أبيض ، تستطيل الزعنفة الظهرية  للأمام لتعطي شكلاً أقرب ما يكون للحدبه أو السنام .يبلغ طول هذا الدلفين مترين و وزه يصل إلى 80 كجم .

  • الدلفين المنقط الأستوائي

    سمي بالمنقط لوجود نقط بيضاء اللون على كافة نواحي الجسم. يميل لون ظهر هذا الدلفين الإستوائي إلى الرمادي أما البطن فلونه رمادي فاتح، ويوجد بياض حول مقدمة البوز والفك السفلي ممتد حتى الزعنفة الأمامية ،زعنفته الظهرية متوسطة الحجم ،ويبلغ وزن هذا الفين إلى 120 كجم بينما حجمه يصل للمترين .

  • دلفين فيرجسون

    دولفين ذو لون بني غامق الظهر و رمادي من الجانبين و ابيض البطن ، يبلغ طوله قرابة المتر و النصف و ذو وزن صغير نسبيا 40 كجم ، يذكر عنه أنه له شكلا يشبه الطوربيد .يمتلك هذا الدلفين زعنفة ظهرية صغيرة .

  • الحوت أحدب الظهر

     حوت ذو لون أزرق  مسود من الجهة الظهرية و زعانفه ذات لون أبيض قريبة للرمادي يصل طولها لخمسة أمتار و اخاديد هذا الحوت فاتحة اللون يبلغ وزنه قرابة 65 طنا و طوله حوالي 17 متر بينما يصل يتراواح عدد الصفائح البالينية بين 260-400 صفيحة .

  • الحوت الأزرق

    ذو لون رصاصي مزرق ،و هو أضخم في العالم  حيث يبلغ طوله قرابة 27 م و وزنه حوالي 150 طن . لديه أخاديد في منطقة الرقبة يبلغ عددها ما بين 55-88 صفيحة بينما ييبلغ عدد صفائح البالين مابين 270-390 صفيحة . قد ترتفع نافورة المياه المنبعثة من فتحة التنفس لتسعة أمتار .

  • حوت الساي

    يشبه هذا الحوت حوت بريدي ذو لون رمادي مسود و توجد أخاديد بيضاء على امتداد الحلق و البطن بعدد يتراوح بين 30-60 صفيحة ،يبلغ طوله 21 م و وزنه يصل الى 30 طنا . لديه قرابة 400 صفيحة من البالين .

  • حوت بريدي

    ينسب هذا الحوت إلى يوهان برايد صاحب اول مصنع لصيد الحيتان في جنوب أفريقيا عام 1900 م . الذكر أصغر من الأنثى حيث يبلغ طوله قرابة 13.5 م بينما الأنثى حوالي 14 م ،بينما الوزن لهذا الحوت يتجاوز 17 طن عدد الصفائح البالينية ما بين 250-365 صفيحة ،هناك أخاديد ممتدة من تحت الفك السفلي إلى البطن وهذه تسمح تسمح بتوسع هذه المنطقة حينما يبتلع الحوت الماء أثناء الرضاعة . ، ذو لون أسود أو  رمادي غامق و هناك  بقع بيضاء في الحلق والذقن ، وأحيانا قد تظهر بثرات مرقشة تسببها الطفيليات وأسماك القرش الصغيرة التي تهاجم هذا الحوت .

  • خفاش آكل الثمار تبني اللون

    يعتبر من أكبر الخفافيش آكلة الثمار في المملكة ويمتاز بأذنيه الطويلتين وذيل قصير ويسود فرو الجسم لون يشبه لون القش أو التبن .و للذكر صوف ذهبي اللون حول الرقبة .

  • الخفاش آكل الثمار المصري

    يمتاز هذه النوع بكبر حجمه ورأسه الذي يشبه رأس الكلب أو الثعلب ولذا يلقب بالثعلب الطائر ولون الجسم بني يميل إلى الاصفرار والفراء ناعم والذيل قصير .الأذنان صغيرة و الأعين كبيرة

  • الخفاش غائر الوجه

    يمتاز بوجود شق طولي في الوجه والذي يجعله يشبه الفراشة أو العثة الكبيرة ولونه رمادي أو برتقالي .يتميز بالذيل المغطى بغشاء للطيران ،لديه اذنان طويلتان أطول من الراس . وهو خفاش حساس للحرارة فغالبا ما يموت من جراء الجفاف.

  • خفاش فأري الذيل القصير

    خفاش يمتاز بذيله الذي يشبه ذيل الفأر لكنه قصير الطول يتميز بأنفه العاري من الثنيات الجلدية و فتحتا الأنف بارزة شيئا ما، وهو متكيف للبيئات الصحراوية .

  • الخفاش فأري الذيل الطويل

    يمتاز بذيله الطويل الذي يشبه ذيل الفأر والذي يصل إلى نصف طول الحيوان تقريبا .ذو أذنين كبيرتين .هذا الخفاش متكيف لتحمل درجات الحرارة العالية كما أنه يخزن كمية كبيرة من الدهون في منطقة الفخذين ويدخل في سبات خلال الشتاء عندما تقل أعداد الحشرات معتمدا على مخزون الدهون في جسمه . كما أنه يتغلب علي قله الغذاء بالهجرة و تغيير أماكن معيشته عندما يقل الغذاء . تتجمع كميات كبيرة من الفضلات في أماكن تعشيش هذه الخفافيش ويمكن استخدامها في تسميد المناطق الزراعية .

  • خفاش أبو حدوة

    تتميز بأنفها الموجود في مقدمة الجبهة و عليه نتوءات جلديه تشبه أوراق الشجر .سميت بهذا الاسم لأن الجزء الأمامي يشبه حدوة الفرس بينما الخلفي مفلطح ،معظمها ذات لون بني محمر.

  • خفاش كوهلي

    صغر الخفافيش في العائلة التي ينتمي لها  في الحجم ولون الفرو بني مسود و حدود الجناح قرب الأرجل ذات لون أبيض

  • خفاش السند/الخفاش الأحمر الصغير

    خفاش صغير ولون فراءه رمادي إلى بني مسود ،هذا الخفاش ذو ذيل قصير يبرز منه جزء قصير للغاية من غشاء الطيران ، يمتلك اذنين صغيرة ذات لون أسود ،  طيرانه بطئ يعيش في مجموعات صغيرة .

  • خفاش شليفين

    خفاش  صغير ذو أرجل و ذيل قصيرة كما أن اذناه قصيرة و عريضة ، ذو لون بني محمر إلى رمادي شاحب .

  • خفاش الهفوف الليلي طويل الأذن

    خفاش يتميز بكبر حجم الأذنين يغطي الجسم فراء طويل ناعم بني باهت اللون والأجنحة والذيل بنية اللون أو رمادية .طرف الذيل يبرز من غشاء الطيران .

  • خفاش المقابر عاري البطن

     يتميز هذا الخفاش ببطنه العاري من الفرو و بلونه الأصفر ،ذات خطم مثلث وتمتاز هذه الأنواع بقوة الإبصار وهي تعلّم أماكن تعايشها برائحة قوية .هذا النوع ربما يبيت معظم الشتاء وتضع الأنثى بعد حمل تسعة أسابيع صغيرا واحدا يولد أعمي وعاري الشعر . وتعيش في مستعمرات تتكون من آلاف الافراد .

  • خفاش المقابر المصري

    خفاش ذو خطم مثلث و يتيميز بأذنيه العريضتين ، و هو ذو طيران منخفض بشكل عام لها قوة إبصار جيده وتعلم أماكن تعايشها بواسطة رائحة قوية من غدد في مقدمة العنق.

  • الخفاش المصري ذو الأنف الورقي الثلاثي النتوءات

    خفاش يمتلك غطاء علي الأنف والأذن طويلة وفرو ناعم قصير ذو لون متدرج ما بين الرمادي الفاتح الى الاصفر الباهت  . صغير الحجم وللأنف ثلاث بروزات .ويتميز بأذنيه الطويلة .

  • خفاش كريشمار طليق الذنب

    خفاش متوسط الحجم له أذنان كبيرتان ملتحمتان معا على جسر الأنف والأجنحة ضيقة و الذيل عاري من الغشاء ، وهي خفافيش قوية الطيران . ويمتاز بفكوك قوية تساعدها في التغذية على الخنافس كما أنها تتغذى علي النمل الطائر و العث و النمل الأبيض .

  • خفاش طليق الذنب أوربي

    أكبر خفافيش عائلته و ذو جسم متين و أذنان كبيرة ،يتميز أيضا بجناحين طويلة  نحيلة ،و لديه وجه متغضن متجعد . فرو الجسم ذو لون رمادي غامق ، لديه ذيل يبرز من غشاء الطيران .

  • خفاش ساندوفال طليق الذنب

    خفاش ذو ارجل هي الاكبر في عائلته  و ذيل غليظ و اكثر من نصف الذيل يبرز من خلال الغشاء .ذو أذنين كبيرة بيضاوية الشكل متصلة مع بعضها بغشاء .

  • خفاش طليق الذنب نيجيري

    خفافيش صغيرة إلى متوسطة الحجم وذيلها قصير وحر يبرز من الغشاء الجلدي .ذات آذان صغيرة بيضاوية الشكل متصلة مع بعضها البعض  .وهي خفافيش سريعة الطيران ولها فكوك قوية تساعدها في التغذية على الحشرات ذات الغطاء الكاتيني مثل الخنافس . من أكثر الخفافيش نجاحا في المناطق الاستوائية .

  • الحمامة الخضراء

    حمامة ذات حجم متوسط ،الرأس و الرقبة و الأجنحة ذات لون رمادي مخضر بينما البطن ذو لون أصفر ،من الصعب رؤيتها حينما تكون جاثمة على الشجرة .

  • اليمامة المطوقة

    يطلق عليه في المدن حمام يا كريم بينما في القرى  يسمى حمام بدي . وهو يمام رملي بني صغير متوسط الحجم ،و يتميز هذا النوع بأن مقدمة الرأس والتاج رمادي فاتح يميل للون الأبيض وهناك طوق أسود غير متصل من الأمام يعتليه بياض ومنقاره أسود والأرجل تميل للحمرة .

  • حمام الصخور

    يسمى محليا حمام الدحل ، والمستأنس منها يسمى الدشي أيضا الولع ،وهو حمام متوسط الحجم مكتنز الجسم ،ذو لون رمادي مزرق ،القاتم بمنطقة الرأس وفاتح بمنطقة الجناح والظهر وهناك خطين واضحين على الجناح لونهما أسود والأرجل حمراء فاتحة والمنقار أسود مع بياض بين الجبهة والمنقار .

  • القمري (الحمامة السلحفائية)

    يمامة صغيرة سريعة الطيران ، تتميز بأن الجبهة والتاج لونهما أزرق رمادي يزيد قتامة بمنطقة التاج والحلق أبيض والصدر موف وردي يتغير تدريجيا إلى وصوله للبطن والتي تتحول إلى اللون الأبيض وتوجد على جانبي الرقبة بقع سوداء صغيرة والجوانب رمادي فاتح وعلى جانبي الجناح برتقالي مصفر ومنقط باللون الأسود والحلقة حول العين تميل من الأصفر الذهبي إلى برتقالي فاتح والمنقار أسود والأرجل وردية تميل للاحمرار .

  • الحمامة طويلة الذيل

    يمام صغير جدا ، يتميز بأن الجبهة والوجه والحلق والجهة الأمامية من الصدر سوداء اللون محددة باللون الأبيض الرمادي والرأس وجانبي الرقبة والصدر ومعظم ريش الجناح رمادي مزرق ومنطقة تحت الذيل سوداء والمنقار يميل للبرتقالي المحمر في القاعدة وبرتقالي مصفر عند الطرف الخارجي ، والأرجل وردية حمراء .يتميز الذكر بالبقعة السوداء التي تنتشر على الوجه و الصدر .

  • اليمامة الضاحكة (فاختة النخيل)

    يمامة صغيرة حمراء بنية داكنة ،تشبه اليمام المطوق في تناسب جسمها لكن شكلها و ألوانها أقرب إلى القمري ، يتميز هذا النوع بأن الرأس والعنق والصدر يميل للبنفسجي المائل للوردي ويتغير للون البني الأبيض تدريجيا ناحية البطن والمنقار رمادي بني قاتم والأرجل أورجوانية إلى وردية اللون والأربع ريش الوسطية للذيل يميل لونها للبني الرمادي والريش الآخر بالذيل به خطوط بيضاء .

  • العقاب الذهبي

    طويل الذيل وقصير العنق وبقعة بيضاء على الجناح وداخل الذيل ، ذو لون بني مائل للاحمرار.

  • العقاب الأسفع

    يتميز بلونه البني الغامق المائل للسواد و فتحة المنقار تتقاطع مع الخط الوهمي النازل من وسط العين ، والأنثى أكبر من الذكر قليلا والصغار يمكن تمييزها بالبقع البيضاء والصفراء.

  • العقاب النساري

    يعرف في بعض قرى الصيادين بالمنطقة بأبي الدمى . يتميز بأن الأنثى أكبر قليلا من الذكر ويبلغ طول الجناحين عند فردها بين 145-170سم ، ويخرج خط أسود من قاعدة المنقار تقطع العين ليتقابل مع الريش الأسود الرمادي خلف الرأس ، ويغطي الجسم من الأعلى ريش بني مسود أما الناحية البطنية فيكسوها الريش الأبيض.

  • عقاب الثعابين

    يسمى محليا بـ عقاب صرارة ،يتميز بجمال شكله ،كما يتميز بكبر حجم الراس خاصة من الجهة الخلفية منه وكذلك العيون الصفراء والبياض بباطن الأجنحة تشاهد بوضوح خلال الطيران.

  • مرزة باهتة

    يسميه بادية نجد بـ ممسح الريضان وأبو حقب ويرجع الاسم الأول لطريقة طيرانه فوق المناطق الخضراء (الرياض) خلال بحثه عن غذائه أما الاسم الثاني فهو يطلق غالبا على الأنثى ،الأنثى تختلف لونا و حجما عن الذكر فهي أكبر حجما ولونها بني غامق والبطن فاتحة مع خطوط واضحة بمنطقة الصدر أما الذكر فلونه رمادي فاتح مع سواد على أطراف الجناح. وتصل أعمار هذه الطيور إلى أكثر من 13 سنة.

  • الرخمة المصرية

    عقاب صغير،ذو رأس صغير مدبب و منقار دقيق ، يتميز البالغ منها بأطراف أجنحة سوداء وبمنقار ووجه أصفر وسواد بمقدمة المنقار أما الفرخ فيختلف عن البالغ خلال السنتين الأولى من عمره وذلك بلونه الأسود والذي يبدأ بالتغير في سن الثالثة .

  • عقاب السهول (البادية)

    عقاب يتميز بلونه البني ،تتميز الأنثى بكبر حجمها عن الذكر ولونها بني غامق وفي البالغ منها يظهر بقعة قرمزية اللون في مؤخرة الرأس وفتحة الأنف بيضاوية وطرف المنقار يصل إلى ما بعد العين ومحيط العين بني اللون ، الأنف و الفم أصفر اللون ،ويكسو رجليه ريش خفيف بني اللون

  • الحدأة السوداء

    يميل لونها إلى الأحمر البني والذيل على شكل سبعة يتحرك عند الطيران للحفاظ على التوازن ،البالغة منها ذات منقار اصفر اللون ،ولديها قناع قاتم حول العين و تكون أطراف ريش الجناح باهتة اللون . و بالصدر نقط داكنة واضحة بينما البطن باهت دون أي تباين مع أسفل الذيل .

  • النسر الأسمر

    نسر كبير الحجم و ثقيل البنية ،ذو راس و رقبة نحيلان و يتميز بطول رقبته وخلوها من الريش وهناك طوق من الريش الأبيض على قاعدة الرقبة ،الذيل عريض و قصير و ذو شكل مربع تقريبا  .

  • صقر الحر (الشرق)

    بحجم الشاهين ،لكنه مشابه لصقر الغزال في الشكل ، ذو أجنحة طويلة و ذيل طويل .حين يحوم يكون نهاية جسمه غير حادة بعض الشيء ،يفرق البالغ من خلال الاجزاء العليا الرمادية المخططة ،خط العين واضح و دقيق. الأنثى أكبر حجما من الذكر وقد عرف سابقا بوجود سلالة تعيش في منطقة الرياض تختلف عن السلالات الأخرى سواء الجنوب أفريقية أو الأوربية تتميز بصغر حجمها ، كما أن هناك اختلاف في الألوان لا يميز بينها سوى خبير بالصقور.

  • صقر الغزال (الوكري)

    وتتميز هذه الطيور بكبر حجم الإناث عن الذكور لذا فإن الصقارين  يفضلونها للصيد، وتتميز هذه الطيور بأن تاجها أبيض بني إلى بني مع خطوط قاتمة ويوجد اختلافات بين المجموعات بمناطق توزيعها ومعظمها لديها بطن بيضاء منقطة باللون البني ومنطقة الظهر يميل لونها للبني مع نقاط سوداء بنية.

  • شاهين مغربي

    صقر متوسط الحجم بحجم الغراب يطلق عليه وكري شاهين ، الطول 41-51 سم . يتواجد في البيئات المفتوحة الساحلية . يتواجد في فصل الصيف بأعداد جيدة وفرص تكاثره متاحة بشكل جيد . يعتبر طائر مهاجر عابر و متوطن خلال فصل الصيف وتوجد دلائل على هجرة هذا النوع في فصل الربيع ولوحظ تحركها على امتداد الساحل وقد لوحظ أن هذه الطيور قد فصل الصيف في المنطقة المتاخمة لمصفاة بترومين ينبع الصناعية وشوهد وهو يهاجم طيور الخرشنة والزقزاق ومن المحتمل تكاثر هذا النوع في المناطق الخلفية ويبدو أن وجود المباني الشاهقة على الساحل يوفر لهذا الطائر موقعا مناسبا لإقامة أعشاشه .

  • العوسق (صقر الجراد أو الشبوط)

    يمتاز هذا النوع بأن الرأس والذيل رمادية اللون مع وجود خط أسود على طرف ريش الذيل ، وريش الظهر بني قاتم وبه بقع غامقة اللون ، وتزيد في الأنثى والتي تشبه الفراخ.

  • الشاهين

    صقر كبير و ضخم الجثة ،الذيل قصير نسبيا . يتميز بالظهر والرأس الرمادي والبني الداكن ، والصدر والبطن ذو لون محمر إلى بني مع وجود خطوط عرضية متقطعة باللون البني الداكن ، المنقار أسود وله قاعدة صفراء ، تعرف السلالة المحلية بين الصقارين بالشاهين الجبلي أما المهاجرة فتسمى بالشاهين البحري.

  • السمّان

    طائر مكتنز الجسم ،ويزحف على الأرض ،يعتبر من طيور الصيد قصيرة الذيل ، يتميز بوجود خطوط صفراء وسوداء على رأسه وبقع صفراء شاحبة على ظهره الداكن اللون،و أسفل الجسم يغطيه ريش أبيض مصفر باهت و الجوانب مقلمة .

  • الحجل الرملي

    طائر سمين ، غالبا ذو لون رملي بني ،للذكر بقعة بيضاء من الريش خلف العين وكذلك على قاعدة المنقار للفك العلوي ، كما أن لونه يميل إلى الأحمر البني وتوجد خطوط بيضاء و سوداء على الجناح ،و حجمه أكبر من الأنثى .بينما يميل لون الأنثى و غير البالغ منه إلى اللون الرملي . يتواجد عادة في أزواج وبمجموعات صغيرة .

  • نورس أسود الرأس

    نورس صغير متوسط الحجم ، يتميز باللون الرمادي الخفيف على الظهر وبقية الجسم باللون الأبيض ، وتوجد بقعة سوداء العين ، الأرجل حمراء داكنة.

  • نقار الخشب العربي

    سمي بنقار الخشب لنقره في جذوع الأشجار  بمنقاره الحاد ،و ذلك للاشارة لمناطق نفوذه و للبحث عن يرقات الحشرات داخل لحاء الأشجار . الذكر لونه بني إلى بني رمادي مع وجود بقعة حمراء على الرأس (منطقة التاج) ، خمسة إلى ستة خطوط بيضاء على الجناح ، الذيل أسود ، أما الأنثى فتفقد البقعة الحمراء على الرأس  ولونها مغبر أو شاحب عن الذكر .

  • درة هندية مطوقة

    تسمى في بعض المناطق بالشرقية "بيبي متوة" ، ويقوم البعض باصطيادها لبيعها كطيور زينة. تتميز بلونها الأخضر والحلقة الوردية بحدقة سوداء حول الرقبة والمنقار أحمر قاتم مع سواد بطرفه الأمامي والذيل أخضر مزرق في الريش الوسطي.

  • مينة شائعة

    طائر أسود اللون يتميز بسماكة منقاره الأصفر اللون ويحمل عند قاعدة المنقار زائدة لحمية والوجه أسود والجناح بني – أسود مع خط أبيض وسطي وأرجل صفراء .

  • النحام الكبير

    يسمى بالمنطقة الشرقية بـ فنتير .طائر يتميز بسيقان ورقبة طويلتان ، ويكسو الجسم البالغ منها ريش وردي وأبيض أما ريش القوادم والجناحين فلونها أسود مما يعطيها جمالا مميزا خاصة عند الطيران ، كما يتميز منقاره بكبره وانعكافه للأسفل ولونه الوردي الفاتح من طرف أسود ، والذكر أكبر من الأنثى ، وفي موسم التزاوج يظهر لون أصفر أسفل رقبة الطيور البالغة.

  • البوقير الرمادي الأفريقي /أبو معول

    طائر ذو حجم كبير بني رمادي بشكل رئيسي  مع وجود نقط بيضاء مصفرة ،اراس و الرقبة بنية مسودة مع وجود حاجب ناصع البياض الذيل مسود و ذو نهاية بيضاء ،له منقار له شكل المعول قوي .الانثى تختلف عن الذكر بلون النقار حيث يكون الفك العلوي ذو لون اصفر و نهايته حمراء .ذو صوت مميز .

  • القطا المنقط

    قطا رشيق و شاحب اللون بذيل طويل مدبب ، يتميز هذا النوع عن الأنواع الأخرى بأن ريش الذيل متطاول وعدم وجود فاصل بين لون الصدر والبطن ، يوجد خطوط مستطيلة في منطقة البطن تتضح أكثر عند الطيران والحلق وجانبي الرأس برتقالي مصفر تكون فاتحة في الإناث وغامقة بالذكر ، الحلقة حول العين صفراء ، تكون باهتة في الأنثى والمنقار يميل للأزرق الفاتح ، هناك نقاط قاتمة بالصدر والرقبة بالأنثى أما الذكر فهي رمادية فاتحة .

  • القطا المتوج

    ويعرف بالمنطقة بالكدري ،  متوسط الحجم ،من الصفات المميزة له قناع الجبهة و الذقن السوداء اللون حول المنقار . يتميز هذا النوع بقصر الذيل عن القطا العراقي لكنه مدبب في الوسط مع اختفاء العلامات تحت الذيل عند الطيران وسواد كامل تحت الجناح والذكر يختلف شكلا وحجما عن الأنثى فهو أكبر ولديه ريش أسود يشبه الشارب ،يختلف الذكر عن الانثى بتاج برتقالي محمر  فوق العين و بخطين أسودين فوق العين اتي تمتد على منطقة رمادية والأنثى تتميز بجبهة وحلق يميل للأصفر الفاتح والمنقار والحلقة حول  العين تميل للأزرق الفاتح .

  • القطا العراقي مسنن الذيل

    قطا رشيق يتميز بالذيل المستدق الطويل ، و يتميز بالبياض بمنطقة الجناح وتحت الجناح ويوجد خطين بمنطقة الصدر بالذكر وثلاثة للأنثى والتي تصغر حجما عن الذكر والمنقار أزرق رمادي وحلقة حول العين زرقاء ، كذلك هناك خط أسود على جانبي الرأس يبدأ من قاعدة المنقار ليمر بمنطقة العين ولون الظهر أصفر بني منقط بأصفر فاتح والذكر له ريش طويل بمنطقة الذيل ، ووجه برتقالي اللون  .غالبا يتواجد في أسراب كبيرة و يصدر ضجيجا عند الطيران .

  • الوروار ذو الزور الأبيض

    وروار متوسط الحجم ، أخضر مزرق الجسم ومنطقة التاج على الرأس يتميز بلونين أسود وأبيض ، وخط أسود من نهاية المنقار ويمر بالعين إلى خلف العين ، والحلق ذو لون أبيض والذيل أزرق .

  • الوروار الأوروبي (آكل النحل الأوروبي)

    يسمى محليا بـ الصقرقع أو الخضري .يتميز بألوانه الزاهية خاصة في منطقة الظهر والمتدرجة من اللون العنابي للأصفر للأخضر والأزرق كما أن منطقة الحلق صفراء ومحددة بخط لونه أسود ، كما أن هناك خط أسود يبدأ من قاعدة المنقار يمتد للخلف مارا بالعين الحمراء ذات البؤرة السوداء ، البطن خضراء مزرقة .

  • الوروار الشرقي الصغير آكل النحل الصغير

    يعتبر اصغر وروار بالمنطقة ، وهو أخضر بشكل رئيسي لكنه يتميز بلونه الأخضر والأزرق في منطقة الحلق والخط الأسود الذي يبدأ من قاعدة المنقار مارا بالعين الحمراء اللون ذات البؤبؤة السوداء ، الذيل طويل نسبيا خاصة الريش الوسطى.

  • البلبل أبيض الخد

    يشبه في الشكل و الحجم البلبل أصفر العجز ،لكنه يتميز بالبياض على الخدين والرأس والمنقار لونهما أسود والبطن بيضاء ومنطقة العجز صفراء والظهر رمادي فاتح .

  • البلبل أصفر العجز

    بلبل بحجم السمنة الصغيرة و غالبا يقوم بحركات وتنقلات سريعة، يتميز بسواد رأسه وبياض بطنه واللون الأصفر بمنطقة العجز والظهر والذيل أسود فاتح .حلقة العين بيضاء .

  • الثرثار العربي

    يعتبر أكبر أنواع الثراثر في الشرق الأوسط ،ذو جسم رمادي ،ومخطط بشكل خفيف ،و يتميز بلونه البني وذيله الطويل ،وتوجد نقط داكنة على الحنجرة و الصدر ،المنقار اسود و قاعدته شاحبة و السيقان من بنية الى رمادية داكنة .

     

    - من سلوكياته خلال التغذية أن يقوم أحد أفراد المجموعة بالوقوف على منطقة مرتفعة ليراقب المنطقة من الأخطار وتقوم باقي المجموعة بالتغذي على الأرض وبعد فترة يقوم بإصدار صوت معين يصعد طائر آخر من المجموعة على أعلى شجرة لأخذ دوره بالمراقبة وينزل المراقب الأول للتغذية ، وعند اقتراب الخطر يصدر الطائر صوتا مميزا لتحذير المجموعة فتعمل سريعا للتنبه والاختفاء 
     

    -  كما أنه خلال فترات نقص الغذاء تقوم مجموعات بغزو مجموعات أخرى وطردها والاستيلاء على المنطقة وكذلك على الإناث بالسرب .
     

    - كثيرا ما تغادر الإناث المجموعة لتنضم إلى مجموعات أخرى وتقبل سريعا في المجموعة لكن الذكور لا تقبل عند خروجها من المجموعة  وعليها تكوين مجموعات جديدة ، وهذا الأمر يساعد على التنوع الجيني في النوع من الطيور فلو بقيت كل مجموعة تتزاوج فيما بينها لضعفت جينيا وربما انقرضت .

     

     

  • قبرة تمنك القرناء

    تسمى محليا بالقنبرة المقرنة ، تتميز هذه القبرة بالريش على طرفي الرأس  وكأنهما قرنان ويتميز لون جسمه من أعلى رملي يميل للصفرة ومن أسفل أبيض يتداخل معه اللون الأصفر في منطقة الصدر بالإضافة للخط الأسود على الصدر وكذلك من قاعدة المنقار تمر بالعين وتنزل للرقبة .

  • القبرة الهدهدية (المكاء)

    يطلق عليها أم سالم و في بعض المناطق أم صالح ،وهي  قبرة كبيرة و رشيقة الجسم ، يتم التعرف عليها بسهولة بمنقارها الطويل المنحني وكذلك بطول رجليها وظهور الخطوط البيضاء والسوداء على جناحيها عند الطيران والأنثى أصغر حجما من الذكر .

  • القبرة سوداء التاج

    قبرة صغيرة ضخمة البنية ،  تتميز بمناقيرها المخروطية القصيرة وجناحاها عريضان مقارنة بجسمها ويتميز أيضا بقصر رجليه ، والذكر يتميز بسواد بالبطن يمتد هذا السواد إلى الأمام ليغطي منطقة تاج الرأس ، بخلاف ظهره الذي يميل لونه للرملي ، أما الأنثى يغلب عليها اللون الرملي . وهذا الإختلاف بين الذكر والأنثى ربما يكون نوع من التكيف لجذب الأنثى خلال فصل التزاوج والذي يبدأ من شهر فبراير إلى شهر مايو فالذكر يقوم بالتراقص والغناء خلال طيرانه ووجود السواد لمنطقة البطن تستطيع الأنثى بمشاهدة الذكر مما يساعدها على اختيار شريك حياتها ، أما اللون البني الفاتح على الظهر فهو تكيف للهروب من المفترسات حيث أن هذه الطيور تتغذى بالمناطق المفتوحة مما تكون عرضة للطيور المفترسة الطائرة

  • القنبرة الصحراوية

    قبرة بدينة ذات ذيل قصير ،ذات منقار مدبب من الأمام وطول في الجناحين ويميل اللون للرملي في المناطق الرملية يزيد قتامة في المنطقة الصخرية والمنقار رملي تميل قاعدته للون الأصفر وحلقة العين تميل للون الأبيض اللبني إلى الرملي .

  • القبرة المتوجة

    تدعى بالقوبعة محليا ،وهي قبرة ضخمة نوعا ما ،أهم ما يميزها العرف على رأسه كما يمتاز أيضا بأرجل وذيل قصيرين والجزء العلوي للجسم بني عليها بقع تميل للسواد والبطن أبيض والصدر عليه خطوط متصلة .

  • الحبارى

    طائر مهدد بالانقراض ، ذا لون رملي باهت و رقبة طويلة يعتبر الهدب الاسود المتدلي من جانبي الرقبة صفة مميزة ،يعتبر الذكر أكبر من الأنثى ، لونها بني فاتح مع نقط سوداء وعلى جانبي الرقبة ريش أسود .

  • الهدهد

    يتميز الهدهد بمنقاره النحيف الطويل ذو انحناءه بسيطة وبذيله الأسود وله عرف  على رأسه لونه بني مصفر مثل لون الجسم ولكنه ينته عند طرفه بلون أسود ، وما تشابه الذكر مثل الأنثى إلا أن الأنثى أصغر ويمكن تمييز لون أبيض في منطقة الحلق .

  • قطقاط شوكي الجناح

    قطقاط رشيق و طويل السيقان . يتميز بطيرانه البطيء وإطلاق الصوت أثناء الطيران ، له لون بني داكن على الظهر والجناح ، التاج ذو لون أسود الظهر مع الحلق والصدر والجزء الأمامي من البطن كما أن اللون الأبيض الناصع يظهر على الخد ومؤخرة العنق ، الذيل قصير أسود.

  • زقزاق الرمل الصغير

    يتميز بالمنقار الصغير الأسود ، الظهر البني الفاتح ، والساق الطيني المغبر ، والبطن أبيض اللون.

  • الزقزاق الرمادي

    زقزاق كبير و متين الجسم ، يتميز بلونه البني الرمادي والمنقط بالأبيض ، ومنطقة البطن بيضاء وفي فترة التزاوج بالربيع والصيف تختلف ألوان هذه الطيور عن فترة الشتاء حيث يظهر لون أسود في المنطقة من تحت العين يمتد من منطقة الحلق والبطن كما يظهر بقعة سوداء تحت الجناح ، والأنثى تحمل لون بني في المنطقة السفلى من البطن.

  • الزقزاق المطوق الصغير

    زقزاق صغير رشيق و طويل الأجنحة ، يتميز بوجود حلقة صفراء اللون حول العين وتخف سماكة هذه الحلقة بالأنثى والبطن بيضاء والظهر والجناحين بني رملي ومن أهم مميزاته الحلقة السوداء اللون حول الرقبة تميل للون البني بالأنثى والأرجل متوسطة الطول.

  • الزقزاق الإسكندراني

    زقزاق رملي اللون صغير ، يتميز باللون الأبيض على شكل نصف حلقة حول الرقبة ولون الصدر والبطن بيضاء والظهر بني فاتح ، توجد بقعة سوداء على جانبي الصدر وكذلك بمقدمة التاج وكذلك من خلف العين تتصل بريش التاج الذي يميل للون البني وأحيانا في موسم التكاثر يميل للون البرتقالي المصفر في الذكور ، وهناك حلقة بيضاء خفيفة حول العين .

  • البومة العقابية المنقطة

    بومة متوسطة الحجم ، تتميز بالوجه الأبيض الشاحب ، و بخطوط بنية غامقة على أجزاء البطن و خصلة الأذن طويلة .

  • بومة المخازن (البومة البيضاء)

    بومة مميزة  متوسطة الحجم ،شاحبة و لافتة للنظر ، يتميز بلونه الأبيض الذهبي والظهر يميل إلى اللون الداكن والأنثى تتميز ببقع داكنة على الصدرذ،الوجه على شكل قلب ،والعيون سوداء .

  • البومة الصغيرة (أم قويق)

    تسمى محليا بـ القبسة الصغيرة،و هي  بومة صغيرة برأس مستدير و قنة مسطحة و سيقان طويلة ، الأنثى مثل البومة العقابية أكبر من الذكر حجما ، لونها رمادي يميل للبني والأجزاء العلوية عليها نقاط بيضاء والعيون صفراء والمنقار أصفر فاتح والأرجل مغطاة تقريبا بالريش ولونها يميل للأصفر الفاتح إلى الأبيض .

  • البومة العقابية (بوهة)

    تسمى محليا بـ بومة أم قرن تعد أكبر بومة بالمملكة ،تمتاز الأنثى بأنها أكبر حجما من الذكر ، يصل بعضها إلى 4.2 كجم ، ومن أهم ما يميزها الريش الباز على الحاجب وكأنه قرنين على رأسها ، ومنقار وأرجل هذه النوع من البوم قوي جدا والوجه رمادي إلى بني مع حواف قاتمة وحواجب صفراء برتقالية وخلفية الرقبة صفراء برتقالية فاتحة ومن الأمام (الحلق)  أبيض والجسم بني يميل إلى الأصفر البرتقالي وفاتح ناحية البطن والأرجل عليها ريش كثيف أبيض وبرتقالي مصفر وحلقة ما حول العين ذهبية إلى برتقالية اللون والمنقار أسود .

  • بومة بتلر

    بومة صغيرة سمراء شاحبة اللون بعيون برتقالية مصفرة ،ذات وجه أبيض والرأس يوجد عليه خطوط قاتمة وأخرى بيضاء والجزء العلوي من الجسم رملي إلى رمادي فاتح مع نقاط لونها بني غامق وهناك لون ذهبي إلى أصفر برتقالي في الظهر والجزء السفلي لبني مع خطوط بنية فاتحة والأرجل مغطاة بالريش وأصابع الأرجل رمادية والحلقة حول العينين برتقالية والعين والمنقار مصفر والأصابع رمادية .

  • الأبلق العادي

    يتم التعرف عليه باللون الرمادي على الظهر والجناح ذو اللون الأسود، أسفل البطن أبيض مع وجود لون برتقالي خفيف على الصدر ، الذيل أسود مع وجود بقعة بيضاء أعلى الذيل.

  • أبلق أشهب

    طائر صغير يتم التعرف عليه باللون البني الشاحب أو الرملي والذيل ذو لون أسود مع وجود بقعة بيضاء من أعلى الذيل ، وبشكل عام فهو متناسق في توزيع الألوان على الجسم.

  • الحميراء

    طائر صغير يتميز بالذيل والبطن والصدر الأحمر الداكن ، واللون الأسود على الحلق والعنق ، منطقة الظهر رمادي ويوجد لون أبيض في مقدمة الرأس ، الأنثى لها ظهر بني وليس لديها اللون الأسود في العنق والحلق ، كما أن اللون الأحمر الداكن يكون في الأنثى برتقالي.

  • أبو الحناء أبيض الزور

    طائر صغير من الجواثم ،يتميز بالذيل الطويل الأسود ، الصدر وجانبي البطن يظهر بلون برتقالي إلى بني داكن في الذكر ولون خفيف في الأنثى ، الحلق أبيض اللون ، الأجزاء العلوية رمادي داكن في الذكر ولون رمادي خفيف في الأنثى

  • أبوحناء الأحراش الأسود

    طائر مشابه في الحجم و الشكل لأبي حناء الأحراش الأحمر ،لكن ذيله أطول ،يتميز بلونه الأسود الفاحم ، وذيله الطويل الذي يحوي على بقع متوازية بيضاء من الناحية السفلى للذيل وهو كأبي حناء الأحراش الأحمر يحرك ذيله كثيرا.

  • أبوحناء الأحراش الأحمر

    يمتاز بذيله المروحي الطويل ذو اللون الأصفر القاتم والنهاية السوداء والبيضاء ويمكن التعرف عليه من حركة ذيله المستمرة ، لون الظهر رملي مصفر وهناك خط أبيض مصفر فوق العين

  • الغراب الهندي المنزلي ،غراب دوري

    يتميز بلونه الأسود واللون الرمادي بمنطقة الرأس والرقبة والجزء العلوي من البطن، وهو أصغر حجما من الغراب بني الرقبة .البيئة: يتواجد فقط داخل المدن الساحلية كرأس تنورة والدمام وصفوة والجبيل والخبر وغيرها من المدن الساحلية.

  • الغراب البني الرقبة (الغراب النوحي)

    أصغر من الغراب المعروف ويتميزعنه بأجنحة أدق و أطول نسبيا ،ورأس أطول و منقار أدق .يوجد على القفا و الرقبة لون بني برونزي لامع ،يفتقد الغراب اليافع  اللون البني على الرقبة .

  • خرشنة ساندرز الصغيرة

    خرشنة صغيرة تتميز ببياض بالجبهة يصل إلى ما قبل العين وهناك خط أسود يمتد من الفك العلوي مارا بالعين ليصل بالسواد بالرأس والمنطقة الخلفية من الرأس ، والحلق أبيض ، ولون الظهر رمادي فاتح وأطراف الريش الأولى بالجناح أكثر سوادا من الخرشنة الصغيرة والأرجل والأقدام أصفر زيتوني غامق ، المنقار أصفر مع نهاية سوداء.

  • الخرشنة المقنعة

    خرشنة بحرية رشيقة متوسطة الحجم ، تتميز هذه الطيور بلونها الأسود المائل للرمادي والجبهة بيضاء واللون الأبيض يصل إلى ما بعد العين والتاج  و خلف الرقبة سوداء والمنقار والأرجل سوداء والذيل شوكي والجزء الخارجي أبيض .

  • الخرشنة المتوجة الصغيرة

    يعرف بالمنطقة الشرقية بالخشيشي وطماسي . و تعتبرخرشنة بحر متوسط الحجم ،بيضاء اللون و الأجنحة رمادية اللون . يتميز بلون منقاره البرتقالي والذي يميل أحيانا للون الأصفر ، متوجه قليلا ذاتريش لونه أسود  ،والعيون بنية اللون

  • الخرشنة الخطافية

    خرشنة رشيقة و كبيرة الحجم وهي أكبر أنواع الخرشن البحرية لذا تعرف بالخرشنة الكبيرة ، لون منقاره أصفر سميك ويلاحظ العرف المائل للخلف أكبر ولونه أسود ، والرقبة وتحت الجناح أبيض اللون ، والأرجل سوداء،أما العجز و الذيل فهما رماديان فاتحان ويكونا اكثر اسودادا في الصيف ،يمتلك قلنسوة كالخرشنة المتوجة لكن في اليافع منها يقطع سواد القلنسوة أشرطة بيضاء دقيقة .

  • الخرشنة بيضاء الخد

    تسمى بعدة أسماء محلياً كـ خشيشي وغطاسي وطماسي . تمتاز هذه الخرشنة باللون الأسود بالجبهة والتاج واللون الأبيض على الخدين والمنقار أحمر قاتم يميل للسواد في قمة المنقار والأرجل حمراء اللون والجسم يميل للون الرمادي حتى تحت الجناح .

  • بلشون رمادي (مالك الحزين)

    بلشون كبير برقبة و أرجل طويلة و منقار قوي ،يميز بالأجزاء العلوية الرمادية و الأجزاء السفلية و الرقبة البيضاء .

  • البلشون الأبيض الصغير

    بلشون رشيق كامل البياض ،حيث يتميز باللون الأبيض الناصع وساقه الأسود وقدمه والمنقار الأسود

  • بلشون الليل

    بلشون ضخم الجثة ، يتميز بشكل الجسم المقوس واللون الرمادي والتاج الأسود على الرأس وأعلى الظهر.

  • البلشون الأخضر الصغير

    بلشون صغير الحجم مكتنز البنية ،و داكن اللون ، الجناح مغطى بلون أزرق رمادي غامق والظهر بلون أخضر زيتوني لامع ونهاية الذيل بلون أسود و الجنسان متشابهان.

  • بلشون البقر

    يسمى محليا بالغرنوق وفي مناطق أخرى بأبي قردان . وهو بلشون أبيض صغير ،وهو ذو لون أصفر أرجواني على رأسه وصدره ، وفي فصل التزاوج تزيد هذه الألوان الصفراء زهوا ، والأرجل تميل للون الأصفر أما الطيور اليافعة  فأرجلها تميل للون الأسود . والمنقار قصير وسميك يميل إلى اللون الأصفر في الشتاء وأحمر في الصيف ، يصعب التفريق بين الذكر والأنثى.

  • بلشون الصخور

    يتواجد هذا النوع على شكلين الأول أبيض اللون والثاني رمادي غامق والمنقار في كليهما أصفر ومسود والساق سوداء والقدم صفراء والرقبة طويلة وهناك ريش طويل خلف منطقة الرأس . أما الشكل الرمادي فتوجد بقعة بيضاء اللون على الحلق وهناك ريش طويل خلف منطقة الرأس.

  • الواق الصغير

    بلشون صغير ،يتميز هذا النوع بأن على رأس الذكر لون أسود مخضر وكذلك على ريش الجناحين من الخارج وكذلك إلى منتصف الجسم ، أما الأنثى فاللون القاتم هو الغالب على منطقة الرأس والجناحين حتى منتصف الجسم أما بقية الجسم فلونه بني مصفر ، ولهذه الطيور زوائد ريشية على الصدر وتحت المنقار .

  • البلشون الأرجواني

    يسمى محليا بالنعجة العطرا أو بط نعاج . يتميز باللون الأرجواني وحجمه أصغر من البلشون الرمادي الكبير.يتميز بقدميه الكبيرتين و بطول أصابعه المساعده له بالمشي على الاعشاب الكثيفة .

  • الغطاس أسود الرقبة

    غطاس صغير مقارنة مع الغطاس متوج الرقبة ،ذو منقار صغير متجه للأعلى و مقدمة التاج منحدرة بشدة . الرقبة وأجزاء الجسم العليا ذو لون أسود باهت إلى رمادي (ريش شتوي) ، جانبي الجسم ذات لون رمادي إلى أبيض والعين تظهر كدائرة حمراء.

  • الغطاس المتوج الكبير

    يعتبر أكبر غطاس في المنطقة ،يسبح و جسمه الطويل منخفض و رقبته الطويلة البيضاء منتصبة ، يتميز بعرف أسود يميل إلى الخلف وعلى جانبي الرأس لون أبيض وقرمزي والبطن بيضاء ، والظهر يميل للون الأسود الرمادي وعلى جانبي الجسم هناك لون أسود والقرمزي.

  • الغطاس الصغير

    يعتبر أصغر غطاس في المنطقة ،ويتم التعرف عليه من صغر حجمه و نهاية الجسم غير الحادة ،و الرقبة القصيرة و المنقار الصغير و غياب اللون الأبيض من أعلى الجناح . تتميز بأن أرجلها خلفية وهذا تكيف يساعدها على الغطس لمهاجمة فرائسها ، ومن المميزات الأخرى لهذه الطيور أن عيونها تميل للون الأحمر والبني الغامق كما يوجد بقعة بيضاء على قاعدة المنقار.

  • الصفاري

    طائر خجول ،يسمع أكثر مما يرى عدا وقت الهجرة .  يمتاز بلونه الأصفر وجناحه الأسود مع وجود لون أصفر على أطراف الريش وكذلك على الذيل خلال الطيران ويميز الإناث والصغار بالسن بوجود لون أخضر خفيف على الظهر وخطوط لونها لبني باهت من أسفل .

  • أبو منجل الأسود

    طائر أسود اللون يتميز بالمنقار الطويل والمعكوف إلى أسفل واللون البني الغامق المخضر اللامع .في موسم التكاثر تظهر على الوجه علامات بيضاء على قاعدة المنقار الوردي الباهت ،في الشتاء يكون لون المنقار بني مع وجود خطوط باهتة على الراس و الرقبة    .

  • أبو ملعقة

    طائر بحجم البلشون أبيض اللون ويتميز بالمنقار الطويل والمستعرض بشكل الملعقة الاسود ذو النهاية الصفراء ،و الأرجل سوداء .وهذا مايميزه عن أبي ملعقة الأفريقي .

  • قنبرة الماء

    خواض متوسط الحجم ممتلئ الجسم،قصير المنقار و السيقان . يتميز باللون البني الحمر المزركش على الظهر والرأس والصدر وأسفل الجسم ذو لون أبيض والأرجل ذات لون أحمر.

  • زحار الرمل

    خواض ذو أرجل قصيرة و الأجزاء العليا بنية متجانسة حيث يتميز باللون البني الرمادي الداكن على منطقة الصدر و الرأس ، البطن والأجزاء السفلية بلون أبيض .

  • كروان الماء

    خواض بني مزركش . يتميز بالمنقار الطويل جدا المعكوف إلى أسفل واللون العام للجسم بني مبقع بالأبيض ، والسيقان طويلة.

  • الدريجة

    يتميز بالمنقار المتوسط الطول الأسود ، الظهر والرأس باللون الرمادي المائل إلى البني الخفيف ، البطن والصدر ذو لون أبيض مع وجود خطوط صغيرة متقطعة على الصدر.

  • دريجة صغيرة

    اصغر أنواع الدريجة العابرة و المشتية في المنطقة ، يتميز بالظهر والرأس الرمادي اللون إلى بني خفيف ، والبطن والعنق من الأمام ذو لون أبيض ، المنقار والأرجل ذو لون أسود .

  • المغرد اليمني

    هازجة صغيرة  يتم التعرف عليها الظهر يتميز بلون غامق بني إلى رمادي ، الأجزاء البطنية رمادي فاتح ، له ذيل طويل بنهاية دائرية .

  • دخلة بيضاء الزور الصغرى

    هازجة صغيرة  يتم التعرف عليها بلون العنق الأبيض وبقعة خفيفة داكنة على منطقة العين والرأس رمادي ، لون الظهر والذيل بني إلى رمادي ولها حواف بيضاء ، والأجزاء السفلية فاتحة اللون إلى بني متسخ خفيف.

  • نقشارة الصفصاف

    طائر صغير  يتم التعرف عليه باللون المتناسق البني الفاتح المخضر على الظهر والذيل أسود ، ويظهر لون داكن خفيف على الصدر والبطن ذو لون أبيض ، الأرجل داكنة اللون و يوجد خط فاتح أبيض أعلى العين.

  • نقشارة

    هازجة صغيرة ،يتم التعرف عليه باللون المتناسق البني الفاتح على الظهر والذيل أسود ، ويظهر لون أصفر خفيف على الصدر والبطن ذو لون أبيض ، الأرجل شاحبة اللون ، يوجد خط فاتح أبيض أعلى العين.

  • دخلة بيضاء الزور الصغرى

    هازجة صغيرة متوسطة الحجم ، يتم التعرف عليه بلون العنق الأبيض وبقعة خفيفة داكنة على منطقة العين والرأس رمادي ، لون الظهر والذيل بني إلى رمادي ولها حواف بيضاء ، والأجزاء السفلية فاتحة اللون إلى بني متسخ خفيف.

  • هازجة زيتونية

    هازجة ذات قنة مسطحة و منقار طويل ،نهاية ذيلها مربعة او مدورة قليلا . يتم التعرف عليه باللون البني الزيتوني والجسم ذو لون متناسق .

  • هازجة القصب الصياحة

    يتميز باللون البني ويشبه هازجة القصب الكبيرة ولكنه أصغر قليلا في الحجم ، أطول في المنقار ، والذيل دائري.

  • هازجة القصب الأفريقية

    يشبه هازجة القصب أبو دخنة (Reed Warbler) والجسم يميل إلى اللون البني الفاتح المتجانس والأجزاء البطنية ذات لون أبيض وآثار اللون البني الخفيف على جانبي البطن .

  • صرد محمر الظهر (النهس)

    الجنسان مختلفان والذكر يمكن التعرف عليه بسهولة حيث يتميز بألوان زاهية ، الرأس رمادي ، خط أسود يمر بالعين من المنقار حتى خلف العين ، الظهر بني أحمر الأجزاء السفلية بيضاء مع لون وردي خفيف على الصدر وجانبي البطن ، الذيل أسود مع وجود حواف بيضاء بطول ريشتي الذيل الخارجية ، أما الأنثى فيغلب عليها اللون البني.

  • صرد رمادي كبير

    يسمى في بعض المناطق بحمامي عربي ودقناش وأيضا بالزريطي .و هو  طائر يجثم غالبا بشكل بارز على قمم الأشجار ، يمتاز بلونه الرمادي والأسود والأبيض فالرأس والظهر رمادي والبطن والصدر أبيض وأطراف الجناح والذيل سوداء.

  • غراب البحر

    يسميه صيادو السمك بالمنطقة الشرقية باللوهة أم نقطة نسبة للبياض في فخذه . طائر بحري كبير ، يتميز بلونه الأسود المائل للزرقة ماعدا في منطقة الحلق وتحت المنقار وجانبي الرأس وأعلى الفخذين فهي بيضاء اللون والمنقار كبير ومعقوف في المقدمة .

  • الغاق السوقطري

    يسمى بالمنطقة الشرقية باللوهه ، أما سبب تسميته بالغاق السقطري يرجع لأن أول عينة صنفت كان مصدرها جزيرة سقطرة التابعة للجمهورية اليمنية.يمتاز البالغ منها بلونه الأسود يميل إلى الأخضر الزيتوني الغامق في الناحية الظهرية ولا توجد فروق شكلية بين الذكور والإناث إلا في موسم التكاثر وإن كانت الذكور عادة أكبر حجما من الأنثى ، حيث تظهر على الذكور بعض الريش الأبيض الخفيف يشبه الشعر على رقبتها . أما الفراخ فهي عديمة الريش عندما تخرج من البيضة وبمرور الوقت يتغير لون ريشها للأبيض وعندما يكون يافعا يكون لونه بنيا من الناحية الظهرية وأبيض من الناحية البطنية ليتغير لون ريش جسمه عند بلوغه سن التكاثر ليحصل على اللون الأسود المائل للأخضر الزيتوني .

  • فضي المنقار الأفريقي

    طائر صغير يتميز باللون الأسود الموجود في أعلى الذيل ، وبعض من اللون البني في منطقة الذقن ، الجنسان متشابهان.

  • شمعي المنقار العربي

    طائر صغير ذو قناع قرمزي داكن يغطي العين . يتميز بالخطوط الصغيرة المتقطعة على الجسم ، الأجزاء العلوية من الجسم ذات لون رمادي بني ويظهر لون بني مبيض في الأجزاء السفلية ، ويجد خط أحمر يمر بالمنقار إلى العين .

  • سمامة النخيل

    سمامة صغيرة و ذات جسم مستدق و أجنحتها طويلة  . الجسم ذو لون بني فاتح وبقعه باهتة على الحلق يمكن أن يشاهد أثناء الطيران .

  • سمامة باهتة

    طائر ذو لون فاحم باهت قريب للرمادي، يتميز بأن ذيله على شكل سبعة مدبب الطرفين وكذلك بلونه البني مع بياض في منطقة الحلق والجزء الخارجي للجناح أسود بني والجزء السفلي للظهر رمادي بني والجبهة رمادي بني والجزء السفلي للظهر والجبهة رمادي بني والجزء السفلي زيتوني بني .

  • أبو اليسر المطوق

    جوال هوائي في الغالب .ذو لون رملي ، يتميز بلون الذيل الأسود والظهر والرأس ذو اللون البني المتناسق التوزيع ، والأرجل ذو لون أسود ، وأسفل البطن رمادي فاتح . و المنقار قصير و منحني لأسفل ذو لون أحمر في بدايته من ناحية الفم .

  • الدراج (كروان عسلي)

    يطلق على هذا الطائر في كثير من مناطق المملكة بالدراج وبالمنطقة الشرقية يطلق عليه "أدرج" وأحيانا يطلق عليه ملهي الرعيان . و هو طائر متكيف للعيش في الصحراء و متخفي بشكل جيد و يجري بسرعة  . يتميز بلونه الرملي واللون الرمادي بمنطقة التاج وخطين أحدهما أسود والآخر أبيض يبدآن من خلف العين إلى خلف الرأس والأرجل تميل للصفرة المائلة للبياض والمنقار أسود ، والمنطقة الخلفية للبطن بيضاء وعند طيرانه يرى سوادا تحت الجناح عند أطرافه .

  • العصفور اليمني

    عصفور صغير  ، الرأس والرقبة والصدر ذو لون رمادي ، يظهر لون أبيض على الجناح (الريش الأولى) ، الظهر ذو لون بني كستنائي ، الأجزاء السفبية أبيض مع وجود بعض الخطوط المتقطعة الصغيرة على الصدر .

  • الكناري العربي

    يشبه إلى حد كبير الكناري اليمني ، ولكن بصفة عامة يغلب عليه اللون البني المدخن ، والأجزاء السفلية أبيض اللون ولكن الصدر مائل إلى الاخضرار ، أعلى الذيل يظهر عليه بقعة خضراء ولكن لا يشاهد إلا عن قرب فقط.ذو منقار قوي منحني أكثر لأسفل .

  • الخضاري

    بطة كبيرة مائية ، يتميز هذا النوع من البط بأن الذكر رأسه أخضر غامق ووجود حلقة بيضاء حول الرقبة والجسم رمادي عليه خطوط  سوداء وبيضاء ، والأنثى غالبا بنية وعليها بقع سوداء ، كما أن هناك بقعة زرقاء من الريش على جانبي الجسم .

  • دجاجة الماء

    دجاجة ماء داكنة اللون  . تتميز بلونها المائل للسواد والمنقار أحمر مع اصفرار بطرف المنقار ويمتد احمرار المنقار إلى مقدمة التاج على شكل درع ، كما أن أرجله تميل للون الأصفر.

  • ذعرة صفراء

    يتميز باللون الأصفر في الأجزاء السفلية من الجسم واللون الرمادي المخضر على الأجزاء العلوية.

  • ذعرة بيضاء

    من السهل تمييزها عن الانواع الاخرى من طيور الذعر بلون الجسم الرمادي حيث يتميز بالرأس والظهر باللون الرمادي والصدر بطوق أسود ، الذيل طويل بلون أسود وحواف جانبية بيضاء ، وأسفل البطن ذو لون أبيض

  • الرهو

    طائر كبير الحجم ،بحجم البلشون ، يتميز أثناء الطيران باللون الأسود للجزء الأمامي للجناح والعنق طويل حيث يمكن مشاهدة اللون الأسود أسفل العنق ، واللون الرمادي لايرى بوضوح أثناء الطيران ، ولكن صوتها المثير خلال الطيران يساعد على التعرف عليه . الرأس صغير والذيل قصير إلى حد ما وتوجد خصلة من الريش الأبيض اللون في منطقة الرأس

  • خطاف الصخور الباهتة

    طائر  صغير ، يتميز بلون باهت والأجزاء العليا من الجسم ذو لون رمادي.

  • سنونو

    طائر صغير الحجم ،يتميز باللون الأسود الداكن حتى أعلى الذيل ، الذيل داكن أيضا ولكن نهاياته ينتهي بدوائر بيضاء اللون ، الأجزاء السفلية والبطن ذو لون أبيض متسخ إلى بني ، مقدمة الرأس والحلق ذو لون قرمزي يليه خط رمادي إلى بني في منطقة الصدر.

  • درسة كريتشمار

    طائر  صغير ، يتميز باللون القرمزي مع بقع بنية على معظم أجزاء الجسم فيما عدا الرأس والصدر المتميز باللون الأزرق الرمادي.

  • السحلية الديدانية

    تسمى محليا بالداحوس أو النادوس ،وتدعى بذات الاتجاهين  لتشابه منطقة الرأس بالذيل وهي متخصصة للمعيشة في الجحور ولذا ليس لها اذن خارجية  والعيون مختفية تحت الجلد . يصل طول السحلية إلي 25 سم وتتميز بعدم وجود الأطراف والحراشف صغيرة وملساء وموزعة على هيئة حلقات بينها حزوز أو اخاديد والجلد رقيق أما الرأس فمقوى بصفائح تساعد على الحركة خلال التربة.

  • سحلية بوسك هدبية الأصابع

    سحلية متوسطة الحجم ، واسعة الانتشار في العديد من المناطق وهي سحلية متوسطة الجسم يصل طول الحيوان البالغ الى 10 سم وطول الذيل كطول الجسم مرة ونصف .الرأس متطاول والبوز مستدق ولايوجد عنق والاطراف جيدة التكوين تنتهي باصابع عليها حراشف لحمية صغيرة . ولون الجسم رمادي أو بني فاتح وتظهر خطوط فاتحة تمتد على طول الجسم . .ﻟﻮن اﻟﺠﺴﻢ اﻟﻌﺎم ﺗﺮاﺑﻲ أو رﻣﻠﻲ أﻣﺎ اﻟﺒﻄﻦ ﻓﻠﻮﻧﮫ أﺑﯿﺾ .   

  • سحلية مزيلينا بريفيروسترس

    من أصغر السحالي الحقيقية حجما تقريبا حيث لا يتعدى طولها حوالي 3 سم , أما الذيل فيصل طوله الى ضعف طول الجسم وعليه حلقات داكنة . الرأس صغير وهو يشبه رأس التمساح من الناحية الجانبية والأطراف الأمامية صغيرة والخلفية متوسطة الحجم .لون الجسم العام ترابي أو رملي وقد تظهر بقع حمراء صغيرة على الظهر أما البطن فلونها أبيض . 

  • سحلية مزيلينا قوتلاتا

    تسمى محليا بـ سحبلّة .تعد هذه السحلية شبيهه بسحلية بريفيروسترس, أما الذيل فيصل طوله إلى ضعف طول الجسم وعليه حلقات داكنة . الرأس صغير وهو يشبه رأس التمساح من الناحية الجانبية ذات أطراف قصيرة نسبيا .لون الجسم العام ترابي أو رملي ، تظهر بقع بنية داكنة تجاورها بعض البقع البيضاء على الظهر .

  • سحلية مزيلينا أدريميتانا

    تسمى محليا بـ سحبلّة .سحلية صغيرة الحجم ذات ذيل طويل يصل طوله الى ضعف طول الجسم. الرأس صغير وهو يشبه رأس التمساح من الناحية الجانبية ذات أطراف قصيرة نسبيا .لون الجسم العام رملي يميل للبياض  ، تظهر بقع داكنة على شكل خطوط متوازية تجاورها بعض البقع البيضاء على الظهر .

  • سحلية شميدت (السحلية هدبية الأصابع)

    تسمى محليا بـ السحبلّة .وهي سحلية متوسطة الحجم يصل طول الحيوان البالغ 10 سم وعادة ما يكون طول الذيل مثل طول الجسم مرة ونصف إلى مرتين. لون الحيوان رملي داكن(برتقالي محمر) ومرقش بنقط بيضاء على كامل الظهر أما الناحية البطنية فتميل إلى اللون الأبيض .وتوجد على الذيل حلقات داكنة .رأس الحيوان متطاول والأعين كبيرة والأطراف الأمامية قصيرة نوعا ما أما الخلفية فطويلة وتنتهي بأصابع عليها حراشف لحمية واضحة تمكنها من المشي على الرمال المفككة بسهولة.

  • سحلية أفيودورس شوكية القدم

    تسم محليا بـ سحبلّة . وهي تشبه سحلية بوسكيانوس شوكية القدم إلاّ إنها أصغر منه حجما . الرأس عريض والبوز قصير ولون الجسم رمادي أو بني فاتح وتظهر خطوط فاتحة تتبادل مع لون داكن على السطح الظهري تمتد على طول الجسم .ذات ذيل طويل يتحرك حركة تموجية حينما يسير الحيوان .

  • السحلية شوكية القدم

    تشبه إلى حد كبير سحلية شيمدت لكنها اصغر منها حجماً وتمتاز بوجود خط داكن على جانب الجسم يمتد من خلف العين إلى  منتصف الذيل.

  • الحرباء ذات القلنسوه

    حرباء  متوسطة الحجم حيث يصل طول الجسم من الخطم إلى بداية الذيل حوالي 18 سم أما طول الذيل فيصل إلي 20 سم . ذات رأس كبير وعليه عرف أو قلنسوة مميزة وكبيرة. هناك 4-5 خطوط عرضية على الظهر تنقسم على هيئة شوكه ثنائية في أعلى الظهر .لون الجسم العام أخضر مصفر والخطوط العمودية على الظهر فاتحه ويشبه شكل الجسم والأطراف الحرباء الشرقية .

  • حرباء الشرق

    تسمى محليا بـ أبو الشقيق،و تتميز بالجسم المضغوط جانبا وبه 6-7 أشرطة عمودية داكنة على الظهر . ذات رأس مثلث ويمتد من نهايته الخلفية ما يشبه القرن أو العرف , وعلي جانبي الرأس عينان دائريتان حولهما قناع في وسطه فتحة صغيرة للرؤية . وفي مقدمة الرأس فم على هيئة قوس يحتوى على أسنان صغيرة ولسان عضلي طويل ينتهي بجزء عريض ، وتستخدمه الحرباء بكفاءة عالية في اقتناص الفرائس دون الحاجة لمطاردتها . والأطراف طويلة ونحيلة تنتهي بأصابع تتقابل في مجموعتين لتمكن الحيوان من الإمساك الجيد بالأفرع الشجرية وللحرباء ذيل طويل وهو من النوع الماسك حيث يستخدم كرجل خامسة .

  • الورل اليمني

    اكبر أنواع الزواحف في الجزيرة العربية وهو احد نوعين من عائلة الاورال في المملكة  وهو حيوان قوي البنية وأطراف أمامية قوية تنتهي بأصابع بها مخالب معقوفة كبيرة وهي اكبر من مخالب الأطراف الخلفية يستخدمها الورل في حفر الجحور في المناطق الجبلية . ويتميز الذيل بانه اسطواني , يصل طول الحيوان إلى 60 سم وطول الذيل إلى 48 سم .

  • الورل الصحراوي

    يسمى محليا بـ ورر أو أبو كخة لصوت الفحيح الذي يصدره .وهو زاحف مميز بحجمه الكبير حيث يصل طول الجسم إلى أكثر من المتر والرأس متطاول وكذلك الجسم وله ذيل طويل عليه حلقات داكنة وهو قوي وقد يستخدم في الدفاع من الأعداء وله أعين متوسطة الحجم حادة الإبصار وفي الفم أسنان قوية ولسان طويل مشقوق ولون الجسم رملي مع وجود بقع صغيرة على ظهره . يتحرك الورل في مناطق واسعة بحثا عن الغذاء ويمتاز بسرعته العالية للابتعاد عن الأعداء وقد يدافع عن نفسه برفع الجسم وفتح الفم وإصدار صوت ( فحيح ) لإبعاد العدو .

  • السقنقور الاسيوي ذو الأعين الثعبانية

    سقنقور ذو جسم نحيف و متطاول ،يصل طول الجسم إلى أكثر من 15 سم ، ذو لون بني غامق و البعض منها يتخذ اللون الأسود. الأطراف الأمامية و الخلفية بارزة على جانبي الجسم .الخطم مدبب و العينان صغيرتان ذات لون أسود  .و سبب تسميته لأن جفونه مدمجة مع  translucent capsule لذا لايستطيع أن يرمش  تماما كالثعابين .

  • السقنقور البربري

    سقنقور ممتلئ  الجسم  وذو جسم شبه مضغوط ، ،ذو راس مستدير مدبب و خطم بارز وتبرز فتحتا الأنف الصغيرة منه،الجزء الظهري مرقط بالبني و البرتقالي المصفر بينما الناحية البطنية بيضاء اللون منقطة بنقاط صفراء .

  • سقنقور ذو جسم مضغوط على الجانبين ذات لون بني غامق منقط بالأبيض . و مقدم الجسم بارز و أسفل العنق يحتوي على حراشف متراصة . الذيل أبيض اللون عليه حلقات بنية ..الطرفان الأماميان و الخلفيان يبرزان للخارج بصورة واضحة عند ضغط جسمها .

  • سقنقور همبريش

    سقنقور متوطن في سهل تهامة , الجسم اسطواني ،واللون مصفر وتوجد خطوط قاتمة على الظهر  والأطراف صغيرة وبخاصة الأمامية وبؤبؤ العين عمودي .

  • السقنقور الرملي المنقط

    يسمى محليا بـ الدسيسة ،و هي سحلية مميزة بلونها الأصفر اللامع والبقع الداكنة علي جوانب الجسم مما يعطيها شكل القطار حيث تعرف بهذا الاسم في بعض المناطق .الجسم أسطواني كبقية أفراد العائلة و الحراشف ملساء مما يمكنها من الغوص في الرمال بسهولة للاختفاء من الأعداء . الرأس علي هيئة مسحاة لتسهيل الغوص في الرمل . حيث له قدرة كبيرة علي الغوص داخل الرمال المفككة عندما يحس بالخطر .والأطراف صغيرة تنتهي بأصابع صغيرة والذيل قصير مخروطي الشكل .

  • السقنقور الرملي

    يسمى محليا بـ الدسيسة أو المليسة ،و هي سحلية تشبه السقنقور الرملي المنقط عدا أنها لا تملك بقعا داكنة في جانبها و أصغر حجما منه.الجسم أسطواني كبقية أفراد العائلة و الحراشف ملساء مما يمكنها من الغوص في الرمال بسهولة للاختفاء من الأعداء . ذات رأس مخروطي والبوز قصير لا يتخذ الشكل المسحاتي عريض في البالغة . هذه السحلية فاتحة اللون ، بها بقع برتقالية وأخرى صفراء بقع بنية، وبطنها أبيض. 

  • السعودة

    سحلية متوسطة الحجم يميل لونها إلى البني الداكن في منطقة الظهر ، أما  البطن فيميل إلى البياض وتوجد خطوط باهتة على جانب الجسم . جسم هذه السحلية ممتلئ أسطواني الشكل والحراشف ملساء مما يساعد علي الحركة تحت الأغصان والشجيرات والأطراف صغيرة وتنتهي بخمسة أصابع ، والذيل مستدق النهاية .

  • السقنقور العييني أو سقنقور الحدائق

    تسمى محليا المليساء . وهي سحلية متوسطة الحجم يصل طول الحيوان  حوالي 15 سم . ولون الجسم بني قاتم وتوجد أشرطة مستعرضة مبرقشة . الرأس صغير وغير مميز عن الجسم ويغطى الجسم بحراشف صغيرة ملساء تساعد الحيوان على الدخول تحت الأشجار والجحور الصغيرة . والأطراف صغيرة جداً وبخاصة الأمامية وتنتهي بأصابع صغيرة .

  • اﻟﺴﺤﻠﯿﺔ ﺿﻔﺪﻋﯿﺔ اﻟﺮأس المنقطة

    سحلية ذات حجم صغير ذات لون رمادي ،ذات ظهر يزينه خطوط عرضية ذات لون متبادل بين الأسود و البني ،الرأس متطاول و مظغوط من الجانبين .

  • الضب المرقش

    سمي بالمرقش لوجود ألوان عدة على الظهر وهو قريب الشبه بضب فلبي لدرجه يصعب التفريق  بينهما . على أنه توجد بعض الاختلافات البسيطة مثل عدد حلقات الذيل وشكل الذيل.و كذلك يسمى بالطريقي لمعيشته في الجبال و الحرات .
    وصف الحيوان : وهو ضب صغير الحجم يصل طول البالع إلى 30 سم ووزنه في المتوسط 250 جرام وله رأس مثلث وجسم مبطط يغطى بحراشف ناعمة وذيل مستدق عليه حلقات عليها أشواك حادة يصل عددها إلى 17 حلقة .

  • ضب فلبي

    سمي بضب فلبي نسبة الى جون فلبي الذي جمع العينات الاولى منه،ويسمى كذلك ضب فلبي المرقط لوجود بقع بنيه واخرى صفراء على جسمه ،و كذلك يسمى في مناطق انتشاره بجنوب نجد بالطريقي تمييزا له عن الضب المصري المسمى بالسهيلي .

     

    ضب صغير الحجم يصل طول البالغ الى 30 سم ووزنه 300 جرام وله رأس مثلث الشكل وجسم مبطط مغطى بحراشف ناعمة والذيل عريض عليه اشواك مدببة ويصل عدد حلقات الذيل بين 19 – 20 حلقة .و هو ذولون بني شاحب وعلى الظهر 6 صفوف من البقع الصفراء تندمج مع بعضها شكل خطوط ولا توجد هذه الألوان في الإناث.

  • الضب المصري

    أكبر أنواع الضب في الجزيرة العربية وسيناء ويسمي بالضب المصري لأن أول عينة جمعت منه ووصفت كانت من سيناء بمصر. يصل وزنه إلى 2 – 3 كجم وقد يصل إلى أحجام أكبر إذا ما أتيحت له فرصة الحياة . يمتاز برأسه المثلث المزود بفكين قويين ذات الأسنان القرنية الصغيرة . والجسم عريض مبطط والذيل مخروطي مميز بأشواك مسننة حادة يستخدمها الضب لإبعاد الأعداء . و له أطراف أمامية وخلفية تنتهي بخمسة أصابع ينتهي كل إصبع بمخلب قوي يستخدم في حفر الجحور . ولون الضب العام ترابي مصفر .

  • قاضي الجبل

    وهو حرذون متوسط الحجم ولونه العام ترابي و ذات جسم مفلطح و رأس مثلث عريض والذيل طويل نسبيا .يظهر على الناحية الظهرية حراشف كبيرة ذات نهايات مدببة كالأشواك منتشرة على الرأس و ظهر الذيل  .

  • حرذون الجبل

    يسمى محليا بقاضي الجبل بسبب ارتخاء منطقة الحلق لتظهر علي هيئة امتداد جلدي عندما يتعرض الحيوان للإثارة ومن هنا جاء الاسم .وهو حرذون متوسط الحجم يصل طول الجسم إلى 15 سم وطول الذيل إلي 30 سم ولونه العام رمادي فاتح ويوجد علي الظهر خطوط معينية الشكل تميز الحيوان كما توجد حلقات بنية داكنة علي الذيل . الرأس مثلث الشكل كبير نسبيا والأطراف تنتهي بأصابع طويلة لها مخالب حادة .

  • العضاءة الشجرية

    يسمى محليا بـ حباب عين الشمس .يشبه حرذون الجبل لكنه يختلف عنها في عدم وجود الخط الظهري المتعرج .تمتاز بوجود بقع صفراء على طول منطقة الجذع والجسم ذا لون داكن بشكل .

  • عضاءة ادريماتا

    حرذون مميز في مناطق انتشاره بلونه الأزرق اللامع . وهو متوسط الحجم وله رأس مثلث الشكل والجسم عريض نسبيا . يشبه العضاءه اليمنية في الحجم وشكل الجسم , غير أنه يتميز عنها بوجود لون برتقالي على الثلث الأمامي من الذيل . كما أن الذكر يتميز ببقع دائرية على سطحه الظهري .

  • حرذون ستيليو

    هذا الحرذون ذا جسم مفلطح و رأس مثلث عريض والذيل طويل نسبيا .الجسم مغطى بحراشف كبيرة على الناحية الظهرية ذات نهايات مدببة كالأشواك . هناك حلقات على السطح الظهري والذيل و يميل لونها إلى اللون الأزرق المصفر أما السطح الظهري فيميل لونه إلى البرتقالي.الأطراف طويلة و قوية تنتهي بأصابع قصيرة قوية ذات مخالب تساعدها على تسلق الصخور.

  • عظاءة سيناء(العضاءة الصخرية)

    تسمى محليا بسحلية الصخور .وهي حرذون صغير الحجم ذات لون مرزق عند تعرضها للاثارة . ذات رأس مثلث وجسم مبطط شبه دائري والذيل نحيل وطويل والأطراف طويلة ونحيلة. توجد فتحات أذن كبيرة علي جانبي الرأس كما يوجد خط قاتم علي الرقبة والكتف .

  • العظاءة اليمنية

    حرذون مميز في مناطق انتشاره بلونه الأزرق اللامع . وهو متوسط الحجم يصل طول جسم الحيوان البالغ 15  سم وطول ذيله 16 سم . وله رأس مثلث الشكل والجسم عريض نسبيا .

  • السحلية ضفدعية الرأس

    سميت كذلك بسبب شكل الرأس المثلث المبطط الشبيه برأس الضفدع .و تسمى محليا بـ أم حبين .و هي  سحلية صغيرة الحجم يصل طول الجسم إلى 4 سم والذيل 7 سم و جسمها مبطط. ولها أطراف نحيلة طويلة نسبيا وذيل مستدق يميل لون الثلث الأخير منه للسواد وعاده ما يكون معقوفا مثل ذيل العقرب . لون الجسم رملي وعلية نقط بيضاء .

  • البرص العربي

    برص صغير الحجم وجميل الشكل ، ذو جلد رقيق وردي اللون و لعل أهم ما يميزه الأغشية بين أصابع أطرافه الأمامية التي تمكنه من سرعة المشي على الرمال الناعمة و الحفر فيها ،بينما أصابع أطرافه الخلفية ذات أهداب صغيرة تشبه في شكلها أطراف بعض السحالي الحقيقة كسحلية شميدت ،ذو ذيل طويل نسبيا مميز بالحلقات البنية و البيضاء الممتدة عليه . كما في بقية الأبراص يمتلك هذا النوع رأس كبير بعيون كبيرة ذات بؤبؤ رأسي مع محجر العين .الذكور أنحف و أصغر من الإناث .

  • برص الصخور الشرق أوسطي / البرص شوكي الذيل

    برص صغير الحجم ،ذو لون بني رمادي ذو لون شبيه بجذوع الأشجار ،و توجد خطوط بنية تمتد على منطقة الخصر ،و أهم مايميزه الحراشف الشبيهه بالأشواك الممتدة على الذيل  .

  • برص اليمن الصخري

    برص متوسط الحجم ،جسمه غير غليظ والرأس والجسم غير مضغوطان, الخطم قصير الحراشف الظهرية على الجسم صغيرة وحبيبية متجانسة  .

  • برص الرمال الجزائري

    برص صغير الحجم يميل لون ظهره إلى اللون النحاسي الداكن ،الرأس كبير تبرز منه العينان على جانبيه .توجد على الرأس بقع بيضاء تميل للإصفرار تكون صغيرة و تكبر على الظهر و الذيل طويل ذو لون أصفر ..

  • البرص كبير الرأس

    برص ذو حجم متوسط و راس كبير معيني الشكل ( مثلث مبطط شبيه برأس الضفدع)  و الخطم مدوّر نسبيا ، الظهر ذو لون بني فاتح يمتد على ظهره أفقيا ثلاثة اشرطة عريضة ذات لون بني غامق  داكنة كبيرة و بقع بيضاء أخرى صغيرة .العينان كبيرتان بارزتان و الذيل قصير مخروطي يتخذ اللون البني الغامق وعليه ثلاث حلقات بيضاء اللون . الأصابع بلا وسادات لاصقة .الناحية البطنية يسودها اللون الأبيض .

  • برص سكابر

    برص ذو لون زيتوني من الناحية الظهرية ،تنتشر على ظهره بقع داكنة سوداء تنتظم في حلقات على الذيل ويكون جانبي الجسم لهذا البرص حبيبي بلون أبيض.

  • البرص المنزلي

    اسمه الشائع الوزغ ، ذو جسم متوسط الطول يصل طوله من حوالي 8 – 9 سم والذيل أطول قليلا من الجسم . الرأس مثلث الشكل والأعين كبيرة نسبيا والجلد بني مصفر شفاف وقد ترى أحشاء الحيوان من خلاله . وأطرافه تنتهي بخمسة أصابع ينتهي كل إصبع بممصات تمكنه من الثبات علي الأسطح الملساء أثناء حركته علي الجدران أو الأسقف وتمتاز فقرات الذيل بسهولة انفصالها مما يمكن الذيل من الانفصال عندما يهاجم الحيوان وهي وسيلة دفاعية لإشغال المفترس بجزء الذيل المقطوع والتمكن من الفرار .

  • برص الخبر

    من الأبرص الصحراوية الواسعة الانتشار في  شرق الجزيرة العربية و جنوبها حيث يمتد انتشاره على امتداد الخليج والإمارات و البحرين و البيئات الرملية في وسط الجزيرة العربية, يشابه برص دوري في شكله ، فالجسم متطاول و العين دائرية كبيرة الحجم و الذيل طويل عليه حلقات .

  • برص سباتيلانس

    من الأبرص الصحراوية المتكيفة للمعيشة  في البيئات الجافة وهو برص صغير الحجم يغطي الظهر بقع بنية الشكل , ويوجد على جانبي الجسم درنات وتوجد على امتداد الذيل  . والأطراف صغيرة وتنتهي بأصابع في نهايتها مخالب صغيرة .

  • برص جاسبرتي

    برص متوسط الحجم ،جسمه مضغوط من الجانبين ذا لون باهت وتوجد بعض المناطق اللامعة على ظهره و خطوط داكنة على خصره تمتد إلى نهاية الجسم ذات لون بني .

  • البرص الصخري السعودي

    برص متوسط الحجم ،جسمه مضغوط من الجانبين ذا لون بني باهت تتعاقب على ظهرة نقاط بينة داكنة تشكل خيوطا على ظهره .

  • البرص الرملي(التركي)

    برص صغير الحجم متكيف للمعيشة في البيئات الصحراوية , لون الحيوان اصفر يميل إلى البرتقالي وتوجد حبيبات على سطح الجسم والأطراف صغيرة وتنتهي بأصابع على هيئة صفائح في وسطها مخلب .

  • برص دوري

    من الأبرص الصحراوية المتكيفة للمعيشة في البيئات الجافة , لون الجسم رملي أو ترابي بشكل عام وهو متوسط الحجم, ويوجد على الذيل حلقات داكنة كما توجد حبيبات على جانبي الجسم . الأطراف صغيرة وتنتهي بأصابع بها مخالب صغيرة .

  • البرص ذو الدرنات

    برص صحراوي متوسط الحجم يميل لونه إلى البني القاتم مع وجود بقع تتصل ببعضها لتكون خطوطاً بيضاء على الظهر ولون البطن يميل إلى البياض ويوجد على الجسم درنات واضحة وبخاصة على الجانبين ومنه اشتق اسم الحيوان . الرأس مثلث وكبير نسبياً والأعين كبيرة دائرية والأطراف صغيرة تنتهي بأصابع لها مخالب صغيرة .

  • البرص البري

    برص صغير الحجم يصل طول الجسم إلى 8 سم والرأس والجسم صغيران ويوجد على الرأس خط علي هيئة رقم 8 والذيل متوسط الطول عليه حلقات داكنة في نهايته والأطراف صغيرة وتنتهي الأصابع بأظافر صغيرة.

  • البرص الفارسي

    برص صغير الحجم يتميز بلون أخضرزيتوني يمتد مابين العينين .و عيناه بارزتان بلون أسود ،الجسم بلون وردي تنتشر عليه درنات صفراء صغيرة .

  • البرص اليمني قصير الأصابع

    الذيل في هذا النوع توجد عليه بقع وتوجد كذلك من ( 5 – 3 ) صفوف من الدرنات حول فتحة المجمع, كما يشاهد بروز للعظم الجبهي بصورة واضحة .

  • برص صغير الحجم ،ذو لون بني رمادي ،يتميز بوجود خطان بنية اللون  يمتدان من البوز لنهاية الراس ،كما توجد خطوط بنية مستعرضة  على طول الظهر تمتد على طول الذيل مشكلة حلقات بنية  و نهاية الذيل رمادية اللون ، يبلغ طول الحيوان البالغ ( 75 ) ملم من الخطم إلى فتحة الشرج, توجد درنات على الظهر المخطط, الوسادات اللاصقة على الأيدي أوسع منها على القدم

  • أفعى ذات جسم رفيع وتشبه الديدان الاسطوانية ، الطول حوالي 25 سم. منطقة الرقبة أنحف من الرأس مما يجعل الرأس مميز بشيء بسيط. الخطم طويل خاصة إذا نُظر إليه من الجنب. العيون لا وظيفة لها، تظهر على شكل بقعتين صغيرتين تحت حراشف الرأس. الذيل غير مميز عن بقية الجسم إلا أنه يظهر مستدق  عند نهايته. معظم العينات من الجزيرة العربية بلون زهري إلا أنه يظهر بعض منها بلون رمادي – بني ، والمنطقة البطنية بيضاء تميل إلى الصفرة.

  • الثعبان الأعمى

    ثعبان صغير الحجم ،ذا خطم مستدير واعينه صغيرة في أعلى الرأس ، لون الجسم غالبا وردي او رمادي والبطن ابيض اللون .

  • ثعبان الخُلد ، الثعبان الحفّار

    من ثعابين الجحور ونادرا ما تظهر على السطح ، لذا يطلق عليها ثعبان الخلد لطبيعتها المشابهه لحيوان الخلد الذي يقضي أغلب حياته تحت سطح التربة ..متوسط الطول هذه الأفعى 55 سم ، أقصاه 75 سم. صغيرة الحجم.  صغر الرأس لا يشير إلى وجود غدد سمية ! وهي إلى حد ما غير مؤذية إلا  أنها سرعان ما تتحول إلى حالة الهجوم وتعـض إذا تعرضت للخطر. لها أنياب طويلة ومعقوفة للوراء.وتستخدم جحور القوارض للتنقل إلا أنها تظهر على السطح في حالة الفيضانات ، أو إذا أرادت الانتقال لأماكن جديدة.إذا خافت ، تخبئ رأسها تحت جسمها وتضغط أنفها في التربة .

  • أفعى جحرية ونادرا ما تظهر على السطح.تتميز هذه الأفعى برأس مبسط وغير مميز عن الرقبة وبقية الجسم ، والحراشف ناعمة الملمس ، والذيل نهايته مدببة. عيونها صغيرة والبؤبؤ حلقي الشكل. لها زوج من الأنياب المتصلة بعظم الفك العلوي. ألونها: بني غامق إلى الأسود ، وبعض العينات منها يظهر باللون الأزرق الرمادي.

     

     

  • الأسود (الأبتر)

    يتميز بجسمه الأسود اللامع والرأس الصغيرة لدرجه عدم تميزه عن الذنب , ويصل طول الجسم الى 80 سم تقريبا  وذيله قصير .ذا أنياب لها القدرة على البروز إلى الخارج مما يعرض الذي يمسكه إلى اللدغ بسهولة.

     

     

  • الصل الاسود

    يمتاز بلونه الأسود اللامع في الظهر أما بطنه فذا لون أغبر ،ذا جشم اسطواني و الرأس اعرض من العنق قليلا .الذيل قصير و دقيق ،له أنياب دقيقة في الفك العلوي أما الفك السفلي فيحوي أسنانا قرنية صغيرة .

     

     

  • الكوبرا العربية

    ثعبان مميز بقلنسوته العريضة وقدرته على رفع جسمه عن الأرض وهو ثعبان طويل نسبيا وقد يصل طوله إلى المترين , ،يميل لونه إلى البني المصفر من الناحية الظهرية اما البطنية فتميل إلى اللون الأصفر . 

     

     

  • أفعى الذئب المرقطة

    يتميز الرأس بالعرض وذو مقدمة تشبه حافر الحصان ويكون مغطى بحراشف لامعة. الرقبة مميزة قليلا عن الرأس. متوسط الطول 40 – 40 سم وأطولها 60 سم. العيون رمادية أو زرقاء وصغيرة جدا ً. الحراشف ناعمة ولامعة تظهر بعدة ألوان : الأسود ، البنفسجي البني الغامق ، إلا أنها منقطة بنقط بيضاء أو رمادية ، أرجوانية . وتكون تلك النقط صغيرة على المنطقة الظهرية إلا أنها تكبر عند خواصرها. المنطقة البطنية بيضاء أو رمادية. بعض العينات الكبيرة في العمر منها لا تظهر فيها هذه النقط.

  • هذه الحية تشبه في الشكلCrowned  Dwarf  Racer  ، حيث يكون جسمها  عريض واسطواني الشكل والذيل غير مميز عن بقية الجسم، متوسط الطول 31سم ، الرأس كبير نسبيا لكونه غير مميز عن الرقبة وحراشفه ناعمة ، العيون كبيرة بينة اللون والبؤبؤ حلقي الشكل. ألونها : رمادي ، بني غامق مع وجود بقع داكنة على الظهر على امتداد الجسم وهناك بقعة غامقة كبير تقع خلف الرقبة.

  • حية التاج

    حية غير سامة ذات جسم اسطواني ورفيعة نوعا ومتوسط الطول 30 سم وأطولها 44 سم. الرأس صغير (ضيق) وأحيانا يكون مميز قليلا عن بقية الجسم إذا كانت الرقبة نحيفة. والذيل غير مميز إلا أنه مدبب. العيون كبيرة وطرفية الموضع من الرأس،  البؤبؤ إهليليجي (طولي). الحراشف ناعمة الملمس ولامعة.و هو ذو لون أصفر برتقالي باهت و يوجد على الظهر سلسة من البقع البيضاوية معينية الشكل ،تصل الى 70 بقعه مع بعض الحراشف البيضاء . الجانب البطني : أبيض ، زهري ، بني مصفر. و يتيمز الرأس بوجود ما يشبه التاج عليه .

  • حية جاسبرتي ورقية الأنف

    حية ذات جسم اسطواني رفيع ، أطولها 40 سم. يظهر الرأس بلون بني مميز قليلا عن الجسم. حراشف الظهر مسطحة ، العيون : كبيرة وجانبية الموضع من الرأس وبارزة ، البؤبؤ إهليليجي. اللون: رمادي ، بني فاتح تظهر على الجانب العلوي بقع تشبه الماسة والخاصرة تظهر عليها بقع بنية، أما الجانب البطني : لونه أبيض.

  • ثعبان النرد

    أفعى غير  سامة ، يشبه رأسها حافر الحصان ويتميز عن بقية الجسم برقبة نحيفة، الخطم مربع الشكل تقريبا أما بقية الجسم اسطواني الشكل والذيل مدبب ومميز عن الجسم. متوسط الطول للبالغين 75- 90 سم وأطولها 1م. الحراشف الظهرية مسطحة ، واللون: أخضر ، بني ، زيتوني، رمادي مع بقع أو خطوط غامقة تمتد على طول الجسم إلا أنها لا تظهر هذه الخطوط جميع العينات، وبعضها يظهر عليه شكل V على مؤخرة الرقبة. الجانب البطني منه مائل للإصفرار و أحيانا وردي و يكون مصحوباً بحمرة بها بعض البقع السوداء .

  • ثعبان فلسطين أسود الراس

    ثعبان قصير ،متوسط الطول 40 -50 سم. الرأس مميز قليلا عن الرقبة ، الأنف متوسط الحجم ويبعد قليلا عن العينين اللتين تكونان جانبيتان وغير مميزتان عن الرأس لتماثلهما مع لون الرأس بالسواد، البؤبؤ حلقي ، والجسم خيطي اسطواني المقطع ، الذيل غير مميز عن بقية الجسم. لون الظهر: أسمر ، بني محمر ، أو زهري. المنطقة البطنية : بيضاء ، زهرية تميل للصـُفرة. لون الرأس أسود إلاّ أن منطقة الأنف والشفاه العلوية بيضاء.

  • متوسط الطول 65 – 70 سم ، أطولها 95 سم. الجسم متطاول و دقيق  يمتد من بعد الرقبة إلى منطقة الذيل. الرأس مميز عن بقية الجسم، العيون كبيرة ولونها باهت والبؤبؤ حلقي. حراشف الرأس ناعمة ولامعة وأكبر من حراشف الجسم. اللون :

     

    رمادي ، بني ، قشي (أصفر) ، تتقاطع معها مجموعة من الخطوط والبقع العرضية على منطقة الظهر تمتد على طول الجسم إلا أناه تبدأ بالتلاشي كلما اقتربنا من منطقة الذيل التي تبلغ ثلث الطول. هناك صف من البقع السوداء الصغيرة تمتد على خاصرة الأفعى. وهناك أيضا ً بقعة سوداء كبيرة تمتد أسفل العين وتنتهي عند الفم . وبقعة أخرى مستطيلة خلف الرأس تمتد باتجاه الرقبة.

     

    السلوك: لا تتردد بالعض والعدوان والتسبب بالألم ، وتفرز من غدتها الشرجية مادة عطرية قوية. اللعاب تحتوي على مادة سامة مؤذية للحيوانات الصغيرة وهي كذلك مؤذية بشدة للإنسان ومكان العضة بسبب حكة خفيفة.

  • حية الوادي السريعة

    الجسم طويل ، حراشف الجسم مفلطحة ، منبسطة ، ناعمة ولامعة . متوسط الطول 60 – 70 سم وأطولها 128 سم. فالجسم مع الذيل يظهر بطول واضح ورفيعة جدا ً. الرأس متوسط الحجم مميز ومغطى بحراشف كبيرة وناعمة. العيون كبيرة بلون بني غامق، البؤبؤ حلقي ، الخطم قصير ومستدق . لون الظهر : رمادي ، أسمر ، زيتوني ، والنصف الأمامي من الناحية الظهرية وباتجاه الرأس مخطط بتسلسل منتظم ومتوازي يتضاءل باتجاه مؤخرة الظهر. لون البطن: أبيض ، زهري ، أصفر.

  • ثعبان صغير الحجم ، ذو جسم اسطواني دقيق ،والذيل غير مميز عن الجسم. متوسط الطول للبالغ 42 سم ، الرأس مميز عن الجسم ، العيون كبيرة ولونها رمادي أو بني غامق ، البؤبؤ حلقي الشكل ، الخطم قصير ومستدق. الحراشف الظهرية ناعمة الملمس. اللون عادة أسود والجانب البطني أسود مزرق .

  • يتميز رأس هذه الأفعى بأنه يزيد قليلا عن عرض الجسم اسطواني الشكل، وذيلها غير مميز عن بقية الجسم. متوسط الطول لها 25- 30 سم . العيون سوداء متوسطة الحجم والبؤبؤ حلقي. حراشف الظهر ناعمة الملمس. أما اللون: بني ، رمادي ، وتكون مخططة عرضيا بألوان غامقة ومن الناحية البطنية فلونها أبيض مصفر تظهر عليها أشكال هلالية غامقة أيضا تمتد إلى منطقة الحلق. خلف الرقبة تكون بقعة غامقة اللون

  • تتميز هذه الأفعى بأنها خيطية الشكل إلا أن الأصناف الكبيرة في العمر يكون الجسم ممتلئ وسمينة نوعا ما. الرأس مستدير وغير منفصل عن الرقبة وبقية الجسم (يشبه الأصبع). العيون كبيرة ذهبية اللون والبؤبؤ إهليليجي (كعيون القطط). متوسط الطول للبالغة منها 50 -60 سم ن وأطولها 105 سم. حراشف الجسم مسطحة ومتركبة فوق بعضها البعض. الذيل مستدق ، والذكور منها لها انتفاخ على نهاية الذيل. ألوانها : الرمادي المزرق، البني وعلى الظهر أشكال معينية غامقة تتخللها مقاطع فاتحة اللون من الأبيض أو الزهري أو الأصفر. ولها أيضا حزم متقطعة على طول جانبي الجسم تنتهي بشكل حرف V  فوق مؤخرة العنق. أسنانها غير متطورة وضامرة.تحاكي هذه الأفعى أفعى الحراشف المنشارية ، حيث تلتف حول نفسها بما يشبه حذوة الحصان وتصدر صوت صرير من اهتزاز حراشفها في حالة الانزعاج.

  • الثعبان الأرقم

    يدعى محليا بـ(ثروان) وهو ثعبان  ذو جسم ضخم و متطاول  حيث من الممكن أن يتجاوز المتر و النصف ،ذو رأس كبير ومثلث نوعا ما ،يغلب عليه اللون الرملي وعلى امتداد السطح الظهري بقع داكنة اللون بينما سطحه البطني ذو لون باهت .

     

     

  • الثعبان الصخري‎‎

    ثعبان سريع الحركه ،غير سام، ذا جسم اسطواني يصل طوله 100سم و أكثر، الرأس محاذي للعنق و الجسم ،اللون الأساسي بُنِّيّ فاتح او اخضر رمادي ، له خطوط أفقيه على الظهر و عند العينين و قد تكون عريضه و تشحب بإتجاه الذيل و لا تتواجد على الذيل والبطن‎ لون البطن عاجي ومع نقاط داكنة له ذيل طويل‏ وعينان كبيرتان نسبيا .

  • الثعبان الأنيق

    ثعبان صغير الحجم ،ذو ألوان زاهية حيث يأخذ الظهر اللون الأصفر وبه  حلقات سوداء يمتد ويمتد على طول الظهر خط برتقالي دقيق من أعلى الرأس حتى نهاية الذيل،بينما يكون بطنه ذو لون ابيض

     

     

  • ثعبان أبو العيون

    سمي بأبي العيون لوجود بقع سوداء خلف العينين تبدو وكأنها أعين ثانية , وهو ثعبان شاحب اللون يشبه لون الرمال التي يعيش فيها .وغالبا يميل إلى الاصفرار ويصل طول الحيوان إلى أكثر من متر . ويوجد لهذا الثعبان أنياب خلفية تفرز سما ضعيفا تستخدمها لقتل الفرائس التي يتغذى عليها.

     

     

  • ثعبان أبو السيور

    ذا لون اخضر مغبر والجسم أسطواني والرأس صغير نسبيا ويصل طول الثعبان الى المتر تقريبا و سمي بأبي السيور لوجود خطوط فاتحه صفراء على جانبي الجسم، يوجد نابان خلفيان يفرزان سما ضعيفا يستخدمه الحيوان في قتل الفريسة .

     

     

  • الثعبان شبيه القط

     ثعبان ذو لون محمر أو صدئي وقد توجد ألوان أو بقع على الجسم على بعض الأفراد مما يعطيه لونا مميزاً . للعين بؤبؤ بيضاوي يشبه عيون القطط ومن هنا جاء الاسم . و له أنياب خلفية تفرز سما ضعيفا يستخدمه لقتل فرائسه .

     

     

  • الأفعى الفارسية المقرنة

    أفعى سامة ، يصل متوسط الطول 50 – 60 سم وأطولها 90 سم. تتميز برأس عريض ومفلطح مع بروز واضح لقرن صغير يتألف من حراشف صغيرة فوق كل عين.  الرأس مميز عن رقبة نحيلة ، والجسم قوي وغليظ ومفلطح ، الذيل مميز لدى الإناث فقط. اللون: رمادي ، أسمر ، بني ، أسود. وعلى الناحية الظهرية تظهر مقاطع عرضية غامقة مع بقع متماثلة على خاصرتيها.

  • حية الأهرام

    يكون الرأس مفلطح (منبسط) يشبه الأجاص، تغلفه حراشف صغيرة ومميز عن الرقبة والجسم عريض والذيل مدبب. العيون كبيرة ذهبية اللون ومحمرة ، البؤبؤ إهليليجي (عيون القطط). متوسط الطول 45سم وأطولها يصل إلى 60 سم. الحراشف الظهرية مسطحة وذات ملمس خشن جدا. اللون: رملي، بني ، رمادي ويكون الجانب الظهري مقطع بخطوط إما طولية بلون رمادي غامق أو بشكل متعرج (زقزاق) رمادي.

  • هذا الصنف من الأفاعي يكون فيه الرأس منبسط ومميز عن الرقبة الرقيقة والجسم العريض الممتلئ ، والذيل مدبب. متوسط الطول 35- 45 سم وأطولها 70سم. العيون كبيرة لونها بني محمر والبؤبؤ لامع إهليليجي (عيون القطط). لونها العام بني ، رمادي ، ذات مقاطع بيضاء على الجانب الظهري ولها بقع بيضاء على جوانبها. الجانب البطني أبيض اللون مع مقاطع بنية أو رمادية. حراشفها كبيرة.

    السلوك :تنشط ليلا وتقطع مسافات شاسعة. عندما تتعرض للمضايقة تلتف حول نفسها كحذوة الحصان وتصدر صرير وعندما تهاجم بدقة وسرعة.

     

  • الأفعى الصحراوية المقرنة / أفعى هوفين المقرنة

    أفعى سامة وهي ذات جسم اسطواني عريض وممتلئ والذيل رفيع مستدق وبخاصة لدى الإناث منها. حراشف الجسم خشنة الملمس.  متوسط الطول 50 سم ، أقصى طول 80سم.  ورأسها عريض ومثلث الشكل ذو حراشف صغيرة، الرقبة نحيفة. بعض العينات لها قرون قوية فوق العينين. لونها يتلائم مع موطنها ، ومنها: رمادي ، بني ، زهري. مخططة عرضيا.و يكون حجم الأنثى أكبر من الذكور .

  • الأفعى المقرنه

    تسمى بأم جنيب بسبب حركتها الجانبية تمتاز الحية المقرنة بجسم غليظ ورأس مثلث وهذه صفة شائعة في الأفاعي . كما أن الذيل قصير نسبيا ويصل طول الجسم من 60- 80 سم ويشبه لونها لون البيئة الرملية التي تعيش فيها, والأفعى المقرنة من الثعابين السامة حيث يحوي فكها العلوي على زوج من الأنياب الأنبوبية المتصلة بغدة السم الموجودة على جانب الرأس.

     

     

  • الأفعى النفاثه

    أفعى ذات رأس عريض وجسمها قصير نسبيا يصل طوله ما بين 80 – 85 سم والذيل قصير ولون الجسم رمادي بشكل عام وتوجد بقع سوداء وبيضاء على الرأس والجسم .

     

     

  • افعى الطفى المنشارية

    أفعى  ذات رأس مثلث مميز عن الجسم الذي قد يصل طوله إلى 70 سم ،ذات لون الأغبر و توجد بقع سوداء متداخلة مع بقع بيضاء أما لون البطن فأبيض .

     

     

  • أفعى السجاد الشرقي

    أفعى ذات رأس صغير مثلث الشكل على مؤخرته ما يشبه القلب وهو مميز عن الجسم . ويصل طولها إلى 80سم يغلب على جسمها اللون المحمر ويعلوه أشكال تشبه نقش السجاد من اللون الأبيض والبني القاتم .

     

     

  • أصلة الرمال المرقطة

    يتميز الجسم بالعرض والحراشف الظهرية الناعمة جدا ولامعة والذيل مخروطي الشكل. متوسط الطول 50 – 60 سم  وأطولها 80 سم. الرأس والرقبة غير مميزان عن بقية الجسم حيث يكون الرأس مفلطح بشكل بسيط. العيون بينة اللون وتكونان على جانبي الرأس وصغيرتان بالحجم والبؤبؤ إهليليجي. اللون: بني ، أصفر ، برتقالي باهت مع خطوط أو بقع غامقة تمتد على طول الظهر وجانبي الجسم.

  • الثعبان الدفان

    ثعبان ذو لون رملي محمر مع وجود بقع داكنة على الجسم ، رأسه غير مميز عن جسمه والأعين في قمة الرأس , وجسم الحيوان اسطواني والذيل قصير والحراشف المغطية للجسم ملساء مما يعطيه مقدرة على الغوص في الرمال والاختباء من الأعداء .ومن هنا جاء اسم الدفان .

     

     

  • أفعى البحر صغيرة الرأس

     يمكن تمييز هذه الأفاعي من خلال رأسها الصغير جدا ً بالمقارنة مع حجم جسمها ، حيث يكون الثلث الأول من الجسم رفيع ومضغوط بينما تزداد عرضا حتى المؤخرة. متوسط طولها للبالغين 85 سم وأطولها 110 سم. حراشف الجسم سداسية عريضة. والذيل صغير ومميز بشكله على هئية مجداف. العيون متوسطة الحجم ،غامقة اللون ، البؤبؤ حلقي. الأفاعي اليافعة سوداء بخطوط بيضاء إلا أنها عند البلوغ تظهر باللون الرمادي المزرق وعادة لون الرأس أسود.

     

     

  • ثعبان البحر القصير

    ييتميز الجسم بالعرض ومضغوط جانبيا باتجاه مؤخرة الجسم. متوسط الطول 80 سم وأطولها 1 م. الرأس كبير وعريض وغير مميز عن بقية الجسم ، الذيل يشبه المجداف. العيون سوداء صغيرة والبؤبؤ حلقي الشكل. حراشف الجسم سداسية الشكل ومسطحة وحراشف المنطقة البطنية أكبر من الحراشف الظهرية وتصبح غير منتظمة كلما اقتربنا إلى المؤخرة. الذكور البالغة لديها أشواك على حراشفها الظهرية وعلى طرفي الجسم السفلية. الأفاعي اليافعة لها لون أصفر والرأس أسود وأحيانا أصفر ، وهناك حزم سوداء تظهر على طول الجسم. أما ألوان الأفاعي البالغة: أصفر ، زهري ، أسمر مع خطوط بنية أو رمادية والذيل يظهر بلون غامق.

  • ثعبان البحر الأصفر

    أطول الأنواع من الثعابين المائية ، متوسط الطول 1.6 – 1.9 م وأطولها 2.7 م  فهي خيطية الشكل. الرأس متوسط الحجم وغير متميز عن بقية الجسم. الحراشف الظهرية سداسية الشكل وخشنة الملمس إلا أنها أصغر حجما من الحراشف البطنية ذات الملمس الناعم. لون المنطقة الظهرية : أصفر بني مصفر إلى بني وتظهر عليه خطوط رفيعة غامقة تمتد على طول الجسم والذيل تظهر عليه بقعة سوداء.

  • ثعبان البحر اصفر البطن

    يتميز هذا الثعبان برأس صغير وخطم متطاول والذيل متحور إلى زعنفة للسباحة , ولون الجسم بني مسود في الناحية الظهرية أما البطن فذو لون اصفر أو بيج وهناك بقع على امتداد الذيل . يتراوح طول هذا الثعبان من 70 – 90 سم .

     

     

  • حنش البحر ذو الثنية

    لون الجسم رمادي مخضر وتوجد حلقات داكنة على امتداد طول الجسم يصل عددها إلى 50 و الرأس كبير نسبياً . يوجد نابان صغيران في مقدمة الفك العلوي . يصل طول هذا الثعبان الى 95 سم والإناث اقصر قليلا من الذكور .

     

     

  • حنش الخليج العربي

    ثعبان متوسط الطول حيث يصل طوله الى المتر تقريبا , ذو رأس متوسط الحجم أسود العين , لون الجسم مصفر وهناك حلقات سوداء يصل عددها الى 50 حلقة متعاقبة من الرأس حتى الذيل.

     

     

  • حنش البحر ذو الحلقات

    يمتاز يوجود حلقات سوداء على امتداد جسم الثعبان ذات لون اخضر او زيتوني رأس الثعبان اسود صغير وعليه فتحتا انف صغيرتان ويصل طول الجسم من متر ونصف الى المترين .

     

     

  • الثعبان الخيطي

    يسمى بالثعبان الدودي ،وهو ثعبان صغير الحجم، ذا خطم معقوف ولون الجسم وردي ،دقيق الجسم ، وحراشفه ناعمة ملساء.

  • سلحفاة المياه العذبة

    تسمى محليا بـ(أم كريدي) ،وهي  سلحفاة صغيرة الحجم ذات درقة مكونة من صفائح عظمية مربعة الشكل يميل لونها إلى البني المخضر ، لها رأس مثلث صغير وعنق صغير عليه خطوط صفراء وذيل قصير نسبيا . للسلحفاة قدرة على إدخال الرأس والأطراف تحت الدرقة للحماية عند تعرضها للخطر .

  • السلحفاة ذات الحزوز

    سلحفاة نادرة في المملكة حيث سجلت فقط عينات من منطقة جيزان فقط ،وهي كبيرة الحجم نسبياً وتتميز بوجود حزوز على صفائح الدرقة الظهرية ومنه جاء اسمها  , الخطم معقوف قليلاً ، على الأطراف الأماميه لها خمسة مخالب , أما الخلفية فلها أربع مخالب .

  • سلحفاة المطرقة

    سلحفاة بحرية توجد بأعداد قليلة  في الخليج العربي والبحر الأحمر .ذات لون بني محمر بينما الجلد ذا لون أصفر مسمر . وتمتاز برأس مثلث الشكل وهي كبيرة نسبياً ولها منقار حاد .

  • السلحفاة صقرية المنقار

    سلحفاة منتشرة في الخليج العربي والبحر الأحمر .ذات لون بني قاتم مع وجود بقع داكنة . فكها العلوي مدبب و أطول من الفك السفلي ولذا يظهر على هيئة منقار الصقر ومن هنا جاء اسمها .

  • السلحفاه الخضراء

    سلحفاة بحرية توجد في الخليج العربي والبحر الأحمر،وهي ذات لون بني مخضر ومصفر من الناحية البطنية .ذات رقبة قصيرة و لديها بالفم فكوك مسننة ، يبلغ طول الدرقة 170 سم .الأطراف متحورة إلى مجاديف للسباحة .

  • السلحفاة الجلدية

    أكبر أنواع السلاحف البحرية ،جسمها مغطى بجلد سميك بدلاً من الصفائح القرنية الموجودة على الانواع الاخرى . يصل طول الجسم الى المترين وتزن حوالي 500 كجم .وهي تعتبر من الحيوانات ال مهاجرة تقطع مسافات طويلة في البحار والمحيطات.

  • السلحفاة جانبية الرقبة

    لون الرأس رمادي والظهر اخضر زيتوني وقد تكون رمادية مائلة الى السواد . الرأس عريض والخطم قصير والدرع الظهري اكبر من الدرع البطني  , يصل حجم السلحفاة الى 21 سم ( طول الدرع الظهري ) وعرض 15 سم والذكور اكبر قليلاً من الإناث كما أن ذيل الذكور أطول من الإناث .

  • الضفدع الشجري

    تتميز هذه الضفدعة بلون ظهرها الأخضر الفاتح لذا تسمى الضفدعة الخضراء، و أطراف الأصابع لديها ممتدة ويوجد على حوافها وسادة لاصقة كبيرة. وهي ذات لسان شبه دائري.والذكور فيها اصغر من الإناث . وفي أثناء التزاوج تقضي معظم أوقات النهار على الأشجار وبين الحشائش وتتحرك الى الماء عند حلول الليل. و البيض يكون على شكل عنقود صغير دائري أو نصف كروي ذو لون رمادي أو بني.

  • الضفدع الرشيق

    يسمى أيضا بـ الضفدع قاتم اللون ،وهو ضفدع سمين كبير ذات لون أخضر فاتح إلى الأخضر الداكن إلى الأخضر المسود. الأجزاء السفلية بيضاء مرقعة بلون بني داكن في الحنجرة. الرأس عريض مسطح مثلث علي نحو واسع في شكله العام .الأصابع مستدقة الطرف تنتهي بقرص طرفي صغير . الأطراف الخلفية قصيرة نوعا ما. الأقدام كبيرة تناسب الأنواع التي تعيش في بيئات مائية .

  • ضفدع البرك

    ضفدع متوسط الحجم. الأجزاء الظهرية تتخذ اللون البني الي البني المخضر ،و تنتشر على الظهر نقاط كبيرة سوداء غير منتظمة ،لديها أشرطة مستعرضة في الأيدي والرجل وعروق سوداء في الجزء الخلفي من الأفخاذ. الرأس محدب وعرضه أكثر من طوله بقليل وشكله مثلث ،و الأصابع بها مستدقة الرأس , والأصبع الأول طوله مثل طول الأصبع الثاني تقريباً. وهي ذات غشاء طبلي واضح يتخذ الشكل الدائري أو الكمثري.يمكن تمييز الذكور عن الإناث بوجود أكياس صوتية خارجية شبه مشقوقة . و البيض نصف دائري ذو لون بني أو أسود على شكل عناقيد.

  • علجوم سكورتسي

    علجوم صغير الحجم ، الأجزاء الظهرية لونها بني محمر منقط على نحو غير واضح بنقاط سوداء .  يوجد خط مستعرض داكن بني عند العيون وخط رأسي صغير في الشفة العليا وتحت مركـــز العين ، البنية ضعيفــة جدا ، الجلد الظهري حبيبي  بدرجة متوسطة وتوجد به ثآليل متعددة الدرجات مستدقة الطرف متعددة غير جيدة الوضوح . الأطراف رفيعة الأيدي متوسطة و الأصابع رفيعة .

  • علجوم حضرموت

    اصغر أنواع في جنس العلاجم في المملكة . ذو بنية نحيلة ، لون الأجزاء الظهرية بندقي – بني وردي ، ذات نقاط غير منتظمة وبقع بنية صغيرة ولحد ما مرقطة بنقاط بيضاء ،الجلد الظاهري محبب وذلك لوجود عدة ثآليل بارزة. يجري زوج من الأشرطة الكستنائية من  طرف البوز مرورا بالمنخرين والعيون حتى الحافة العليا من الغشاء الطبلي أو الجوانب الخارجية للغدة  النكفية ، مع زوج من الخطوط الجانبية البطنية التي تمر في الكتفين حتى بداية الفخذين . الرأس متوسط الحجم. الغدة النكفية مسطحة وواضحة وتأخذ شكل الكلية .

  • العلجوم العربي

    علجوم متوسط الحجم ، الأجزاء الظهرية ذات لون بني فاتح مصفر ، حيث يكون الجلد كثير التغير و حبيبي لوجود العديد من النتوءات متعددة الأشواك والحدبات المسطحة ،كما يوجد نقاط كثيرة وكثيفة وغير منتظمة . بينما الاجزاء البطنية ذات لون ابيض مصفر. الرأس متوسط .و تكون الأطراف الأمامية رفيعة وطويلة والأذرع الخلفية متوسطة الحجم .

  • علجوم فيريدس المبقع

    ضفدع متوسط الحجم ، يتميز بجسم بدين قوي. لون الأجزاء الظهرية رمادي فاتح مرقطة بنقاط خضراء أو زيتونية كبيرة الحجم مستطيلة مندمجة مع بعضها لتبدو ذات شكل شبكي . الجلد من ناحية الظهر به العديد من النتوءات البارزة والكبيرة وتكون مسطحة أونصف كروية الشكل وكل منها أملس من أعلى أو يحمل واحدة أو العديد من الأشواك الصغيرة ، الجلد من جهة البطن حبيبي .

  • علجوم ظفار

    علجوم صغير الحجم ، المنطقة الظهرية للحيوان ذات لون بني وأحياناً ضارب للاحمرار وبه علامات ونقاط صغيرة غير منتظمة ذات لون قاتم ، الأذرع الطرفية ذات خطوط باهتة وذات لون ابيض ذو اصفرار من الجهة السفلى ، وتوجد بالجلد من جهة الظهر نقاط صغيرة ونتوءات مميزة بها شوكة مركزية واحدة ، الرأس متوسط الحجم ، الغدد النكفيـــة في شكــل الكلى  ، الذراع الأمامي إلى حد ما رفيع ونحيل ، اليد متوسطة الأصــابع نسبيـاً سميكـــة ، رؤوس الأصــابع منتفخــة قليــلاً وبهــا مــادة قرنيـــة .

  • علجوم تهامة

    ضفدعة صغيرة الحجم ،ذات جسم ممتلي وقوي لون الظهر بني شاحب يكون أحيانا مبرقش باللون الأسود أو به بقع كبيرة غير منتظمة, و المنطقة البطنية بيضاء أو صفراء . توجد حبيبات بارزة مكونة ثآليل مدببة على الأجزاء الظهرية بشكل خاص. الرأس ضخم ويكون قصير وعريض ، طبلة الأذن كبيرة نسبياً وهي نصف دائرية الغدة النكفية مسطحة لكنها مميزة وواضحة . الأطراف قصيرة وقوية ، والأصابع سميكة .

  • حمار أخدري

    حمار صغير أصغر من الحمار العادي و ذلك لصغر قوائمه ،ذو لون فاتح ، يتميز بالبياض المغطي للرأس و العنق و الأطراف بينما يوجد على الظهر شريط رمادي داكن إلى بني باهت .بينما باطن جسمها ذو لون أبيض .

  • الضأن البري

    يميل لونه للأحمر الفاتح من الأطراف و الأبيض من ناحية البطن ،أما الذيل فهو قصير  يميل لونه  للبني المسوّد ،يتميز النويع العربي بوجود خطين داكنين بنيين على الخدين يظهران بوضوح على الجوانب .للذكر قرنان غليظان كبيران لولبية و مقوسة تقويسا حاداً ذات حلقات دائرية كبيرة .كما أن الذكر ليس له لحية و ليس لديه رائحة مميزة .. عادة ما تخلو الاناث من القرون وربما تكون بها قرون أثرية . أطراف الكبش البري طويلة و رفيعة .

  • الأسد

    يتميز هذا القط الكبير بلبدة شعر كثيفة تحيط بالوجه والرقبة و أعلى الصدر  وهي ميزة للذكور فقط دون الإناث ،للأسد أسد جسم قصير  و   بطن ضامر و رأس كبير عريض و عيون صغار و ككل القطط له شوارب طويلة على الشفة العليا . يتميز لون شعر الأسد بالبني المصفر بينما الإناث اللبؤات بأصفر ذهبي فاتح بينما الأشبال الصغار ذات جلد مرقط .

     

    الأسد من أكثر الحيوانات التي حظيت بالأسماء في اللغة العربية فقد أوصلها البعض لخمسمائة أسم !  فهو الضرغام و الغضنفر و الهزبر و ملك الغابة ..الخ

  • الفهد الصيّاد

    قط رشيق ذو أطراف طويلة معدّة للجري و الركض - تذكرنا بأطراف كلاب السلوقي السريعة – يظهر جسم الفهد مرتفعا بسبب طول أطرافه الأربعة .للفهد جسم رشيق نحيل و رأس صغير مستدير ،يتميز الوجه بوجود خطين واضحة تمتد من العين حتى الفم .توجد على جسمه نقاط كبيرة بنية مسودة على جسمه تنتشر على الظهر و الأطراف و الذيل عدا منطقة البطن فهي بيضاء اللون . للفهد الصياد ذيل طويل مرقط ينتهي بطرف أسود يساعد هذا الذيل في تغيير حركة اتجاه الفهد أثناء ركضه خلف الفريسة كما يستخدمه في التوازن و بإمكانه أن يقوم بالتفاف حاد في أثناء مطاردته للفريسة .كما يتميز الفهد بأصابع ذات مخالب بارزة ليس كباقي القطط تدخل في أغماد .يتميز الفهد بقواطع كبيرة تمكنه من عض فريسته في عنقها متشبثا بها مؤديا في أغلب الحالات لخنقها .

     

    من الممكن تمييز الفهد الصياد عن النمر العربي بعدة ميزات وهي :
    -الجسم الرشيق النحيل بخلاف جسم النمر العربي الممتلئ قليلا .
    -الخطان الأسودان الممتدة من العين وحتى الفم في وجه الفهد الصياد .
    -البقع التي تتخذ شكل النقاط على الجسم لا شكل الوردات كما في النمر .
    -الأطراف الطويلة النحيلة بخلاف ما هي في النمر .

  • العنكبوت الشبث ( أبوصوفة )

    هو عنكبوت كبير وجسمه مقسم إلى جزئين؛ مقدم الجسم ومؤخر الجسم. يتركب مؤخر الجسم من عشـر عقـل، وليس للجسـم خصـر أو عجب، ويوجد شعر كثيف على الجسم والأطراف. ويتميز هـذا العنكبوت بفكـوكه الضخمة ولكن لا تحتوي على غـدد سم. الأرجل الملماسية طويلة وتظهر كأنها زوج خامس من الأرجل، إلا أنه يرفعها أثناء المشي حيث تغطيها شعيرات حسية وزغبات ويوجد في مقدماتها ممصات تساعده على تسـلق السطوح الملساء وفي القبض على الفريسة. له أربعة أزواج من أرجل المشي الطويلة والمغطاة بالشـعر والأشواك ، الزوج الأمامي من الأرجل طويل، ولكنه ضعيف ولا يستعمل للمشي، أما الثلاث أزواج من الأرجل الباقية فهي أرجل حركة حقيقية قوية. ومؤخر الجسم كبير وبيضي ويتركب من 10 عقل في الحيوان البالغ. توجد الفتحة التناسلية على العقلة الأولى من مؤخر الجسم، أما فتحة الإست فتوجد على العقلة الأخيرة.

     

     

    - الأهمية: يعتبر هذا العنكبوت من الحيوانات المفيدة في المقاومة الأحيائية حيث يعيش على افتراس الحشرات والعناكب والعقارب الصغيرة وغيرها من المفصليات الضارة للإنسان.

     

    - المقاومة: لا داعي لمكافحة هذا العنكبوت نظرا لأهميته في المكافحة الأحيائية ضد الحشرات الضارة.

  • العنكبوت الذئب

    يعد هذا العنكبوت من العناكب الأرضية كبير الحجم ولونه بني داكن، ولا يغزل بيتـاً مثل باقي العناكب، وإنما يعيش على الأرض حيث ينقَضُّ على فريسته ويصطادها ثم يحقنها بسم من قرنية الكلابيين وبعد ذلك يمتص سـوائلها الجسمية. ينقسم جسمه إلى جزئين : الأول ، الرأس ـ صدر، وهو يحمل رجلين ملماسيتين تتميز في الذكر بتضخم العقلة الطرفية وقرنين كلابيتين تفتح عليهما غـدد السـم، وأربعة أزواج من أرجل المشي المغطاة بشعر كثيف يساعد العنكبوت على التعلق بالسطوح الملساء أو المنحدرة، وثمـان عيون بسيطة موزعة بطريقة تمكنها من الرؤية الثاقـبة في جمـيع الاتجاهات. والجزء الثاني من الجسم وهو البطن، وهي غير معقلة، وتقع الفتحة التناسلية بين أخدودي الرئتين الكتابيتين. كما تحمل البطن أربعة أزواج من الغازلات يوجد خلفها فتحة الإست.

     

    - الأهمية: يعتبر هذا العنكبوت من الحيوانات المفيدة في المقاومة الأحيائية حيث يعيش على افتراس الحشرات الصغيرة الضارة مثل الآفات الزراعية وغيرها.

  • العقرب الأسود

    يسمى بالعقرب الأسود ( في مختلف مناطق المملكة ) وذلك نسبه إلى اللون الأسود الذي يتميز به معظم جسمه في أغلب الأحـيان، ما عدا القطع الطرفية لأقدام المشي وأصابع الأقدام الملماسية، فإنها قد تكون مخضرة أو صـفراء. وحجم العقرب كبير نسبياً حيث يصل طوله إلى 10سم وقد يبدو البطن في الذكر أكبر من الأنثى. مقدم الجسـم خشن، وهناك ثلاث أعين طرفية قد تكون واضحة أو مخفية في مقدم الجسم

     

    - الأهمية: يعتبر هـذا النوع من العقارب ذات السميه العالية نسبياً وهو من العقارب الخطرة وتشمل لدغاته مع لدغات العقرب الأصـفر الغالبية العظمى لحـالات اللدغ المسجلة في مستشفيات المملكة. ويُحدِث اللدغ ألماً شديد، حيث يؤثر السم على الأعصاب بشكل قوي وربما يحدث تشنجات قد تؤدي الى الوفاة. يعيش هذا النوع في المناطق الرملية والسهلية حيث تحفر الجحور تحت قواعد الشجيرات ، أو تختفي تحت بقايا الأخشـاب والصفائح المعدنية . كما توجد في المنـازل المهجورة والقديمة وجحور الضبان وحول المزارع .

     

    - المقاومة: غالباً ما تكافَح هذه العقارب بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.

  • عقرب فلسطين الأصفر

    يسمى بالعقرب الأصفر ذو العقلة السوداء، حيث غالبية جسمه أصفر اللون عدى العقلة الخامسة من عـقل الذيل والتي تأخذ اللون الأسـود. يعيش تحت الأخشاب والصخور وفي جحور الضبان، وغالباً في المناطق الصخرية وأحياناً في المناطق الزراعية. يُغطَي الجسم الأمـامي بدرقة تحمل الأعين، وهو يتكون من ست حلقات وست أزواج من الزوائد يستخدمـها العقـرب في القبض على الطـعام وتمزيقه والدفـاع والقبض على الفريسة، كما تستخدم الأربعة أزواج الخلفية منها للمشي. ويحتوي الجسـم الوسـطي على أغطية تناسـلية وأعضاء لمس حسية تسـاعد في عملية التلقيح، وثغور تنفسية. أما الجسـم الخلفي فيتكون من ست حلقات واضحة لا تحمل زوائد ويتصل العجب (Telson) بالحلقة الأخيرة والذي ينتهي بشوكة ذيلية أو الحمأة (Sting).

     

    - الأهمية: يعتبر هـذا النوع من أخـطر أنواع العقارب في المملكة وتشـكل لدغات هذه العقرب الجزء الأكبر من حالات الإصابة بلدغات العقارب التي تَرِدُ إلى مستشفيات المملكة، وتسبب لدغاتها في بعض الأحيان الوفاة خاصة بين الأطـفال وكـبار السن. وعلى الرغـم من أنه لا يوجد في المنازل إلا أنه يشكل مشكلة صحية عامة ، وذلك لأن لدغته تُحدِث ألماً موضعياً شديداً، ونادراً ما يحدث تورم، وإن حدث يكون بسيط جداً، ولكن التأثير يشمل الجسم كله ويعتبر قوياً على الأعصاب مع حدوث تشنجات قد تؤدي إلى الوفاة.

    - المقاومة: غالباً ما تكافَح هذه العقارب بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.

  • العقرب ذو الحمأة السوداء

    يتميز هذا العقرب بجسم أصفر فيما عدا العقلة الأخيرة من الجسـم وحمة السم فهما سوداء اللون. ويصل طول جسم العقرب البالغ حوالي 7 سـم. يمتاز هـذا العقرب بأن مقدمة الجسم محببة كما أن هـناك سبع شـعيرات على الوجهة الخارجي من القصبة الخارجية من جهة الفخذ وتحمل الكلابات أكثر من 20 سناً. الذيل أطول من الجسم، والقص ضيق مثلث والجبهة مستقيمة ومحدبة قليلاً. ولا توجـد شـعيرات على الوجه البطني للقصبة، وتوجد شعيرات بكثرة على الحلقات الذيلية.

     

     

    - الأهمية: هذا العقرب قليل السمية إذا ما قورن بأنواع أخرى شـديدة السمية.

     

    - المقاومة: غالباً ما تكافَح هذه العقارب بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.

  • عقرب فاشون الأصفر

    يسمى بالعقرب الأصفر" نظرا لأن الجسم ذو لون أصـفر فاقع. يقـوم هذا العقرب بحفر جحور تحت قواعد الشجيرات وأحياناً يتخفي تحت النفايـات في المناطق الرملية. يصل طوله حـوالي 8 سم وتتميز كُلابياته باحتوائها على 21 سناً، وشـعيرات الفخــذ الخارجية وشعيرة الإصبع الثابت ظهرية الموضع. الشعيرة الظهرية للفخذ الخامس توجد في وسط المفصل ودائما بعيدة عن الشعيرة الخارجية الثانية، يوجد ثمان شعيرات في الوجه الخارجي للقصبة وأحياناً تسـعة في أحـد القصبات. البثورات القصبية قد تكون ناقصة أو مختزلة في أحد الأقـدام أو في كليهما أو في الأقـدام الثالثة والرابعة.

     

     

    - الأهمية: هذا العقرب قليل السمية إذا ما قورن بأنواع أخرى شـديدة السمية.

     

    - المقاومة: غالباً ما تكافَح هذه العقارب بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.

  • العقرب الجزّار

    هو عقرب ضعيف السُّمية بشكل كبير ولا يشكل خطراً على الإنسان . سُميَ بالعقرب الجزار ربما لكبر الكلابات بشـكل بالـغ الوضوح وملفت للانتباه. ويتميز بالقرن الكلابي الدقيق والطويل نسبياً، ولون الجسـم فاتح وكذلك الزوائد ما عدا أصابع الكلابات فهي سوداء وقصيرة نوعاً ما. ويوجد سـتة أشواك على الجبهة الخارجية للرسغيات في الأقدام الرابعة والثامنة من الناحية الداخلية. طـول الذيل لا يتعدى طـول بقية الجسم. الجبهة مقعرة ويوجد ثلاث عيون جانبية.

     

     

    - الأهمية: هذا العقرب قليل السمية إذا ما قورن بأنواع أخرى شـديدة السمية.

     

    - المقاومة: غالباً ما تكافَح هذه العقارب بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.

  • حلم الغبار ( الغبير )

    صغيرة الحجم جداً ( 0.2ـ0.3 مم ) يصعب رؤيته بالعين المجردة. ويبلغ طـول الأنثى حوالي 0.3 مم وشـكلها بيضـي ولونها سمني ولها عيون حمراء لامعة وينتشر على سـطحها الظـهري شعور مركبة ولها أربعة أزواج من الأرجل. الذكر مغزلي الشكل ويوجد الفم في الطرف المدبب ، وهو يشبه الأنثى في لونه وأعينه.

     

    - الأهمية: يصيب هذا الحـلم أوراق وثمـار النخيل حيث تتغذى اليرقات والحوريـات والأطوار الكاملة على عصارة الأوراق مما يفقدها كثيراً من لونها الأخضر. كما يصيب الثمار في طوري الخلال والبسر، وتصل الإصابة إلى أقصاها في منتصف الصيف. وتصبح الثمار المصابة جلدية وذات ملمس فللين خشـن، ويتوقف نموها ولا يكتمل نضجها وتقل نسـبة السكريات بها وتصبح غير صالحة للأكل. ويفرز الحلم نسيج عنكبوتي على البلـح حـول الثمار والشماريخ فيلتصق بها الغبار وذرات الرمل وخاصة وقت هبوب العواصف الرملية في فصل الصيف وبقايا جلود الإنسلاخات.

     

    - المقاومة: تتم مكافحة هـذه الآفـة بطـرق عدة بما في ذلك المكافحة الزراعية والميكانيكية والكيميائية .

  • قراد الأغنام2

    هذا النوع من القراد وحيد العائل حيث يتطفل الطور الكامل والحوريات على العديد من الحيوانات المستأنسة والبريـة العشبية وآكله اللحوم والقوارض والقنافذ والأرانب البرية ومعظم الثدييات العشبية. يتميز بجسمه الصلب وبشـكله البيضاوي المفلطح المتسع من الخلف والرفيع من الأمام ووجود حلمات سوداء على الظهر، وأرجله ضعيفة تستخدم للتشبث بشعر الحيوان، ولونه أحمر مصفر وداكن.

     

    - الأهمية: يتطفل هذا النوع من القراد على أعداد كثيرة من الثدييات ذات الأحجام الكبيرة والمتوسطة من الحيوانات المستأنسة والبريـة العشبية وآكله اللحوم والقوارض والقنافذ والأرانب البرية مسببة لها بعض الأمراض ونقص في الوزن.

     

    - المقاومة: غالباً ما يكافَح القراد بالمداومة على تنظيف الحظائر وأماكن تربية الحيوانات، وعند حدوث الإصابة تستخدم المبيدات المناسبة للتخلص منه.

  • قراد الأغنام

    هذا النوع من القراد وحيد العائل حيث يتطفل الطور الكامل والحوريات أساسا الماعز والأبقار ومعظم الثدييات العشبية. يتميز بجسمه الصلب وبشـكله البيضاوي المفلطح ووجود انغمادات طولية وعرضية على الظهر على شكل حرف (H)، وأرجله ضعيفة تستخدم للتشبث بشعر الحيوان، ولونه بني محمر.

     

    - الأهمية: يتطفل هذا النوع من القراد أساساً على الأبقـار والثدييات العشبية كبيرة الحجم، والماعز والأغنام مسببة لها بعض الأمراض ونقص في الوزن والألبان.

     

    - المقاومة: غالباً ما يكافَح القراد بالمداومة على تنظيف الحظائر وأماكن تربية الحيوانات، وعند حدوث الإصابة تستخدم المبيدات المناسبة للتخلص منه.

  • قراد الخيول و الجمال

    هذا النوع من القراد ثنائي العائل حيث يتطفل الطور الكامل أساسا على الجمال وتتطفل اليرقات على القوارض. يتميز بجسمه الصلب وبشـكله البيضاوي المفلطح ووجود انغمادات طولية وعرضية على الظهر، وأرجله ضعيفة تستخدم للتشبث بشعر الحيوان، ولونه بني محمر.

     

    - الأهمية: يتطفل هذا النوع من القراد أساساً على الجمال والخيول. ولقد ثبت عملياً قدرة هذا النوع على نقل مرض الحمى المدارية في الأبقار إلا أنه ليس له دور في الطبيعة في نقل هذا المرض حيث تتغذى الأطوار غير البالغة له على القوارض.

     

    - المقاومة: غالباً ما يكافَح القراد بالمداومة على تنظيف الحظائر وأماكن تربية الحيوانات، وعند حدوث الإصابة تستخدم المبيدات المناسبة للتخلص منه.

  • قراد الجمال الكبير

    هذا النوع من القراد ثنائي العائل حيث يتطفل الطور الكامل أساسا على الجمال وتتطفل اليرقات على القوارض. يتميز بجسمه الصلب وبشـكله البيضاوي المفلطح ووجود خطوط طولية وعرضية سوداء اللون على الظهر، وأرجله ذات الكلابات القوية للتشبث بشعر الحيوان، واللون البني المحمر.

     

    - الأهمية: يتطفل هذا النوع من القراد أساساً على الجمال، بينما اليرقات والحوريات فقد تهاجم القوارض. وما زالت أهـميته الطبية والبيطـرية لم تدرس بالتفصيل في المملكة العربية السعودية.

     

    - المقاومة: غالباً ما يكافَح القراد بالمداومة على تنظيف الحظائر وأماكن تربية الحيوانات، وعند حدوث الإصابة تستخدم المبيدات المناسبة للتخلص منه.

  • قراد الابل

    هذا النوع من القراد يتميز بأنه ثنائي العائل حيث تتغذى الحوريـات واليرقات على الجمال والقوارض. يتميز بجسمه الصلب وبشـكله البيضاوي المفلطح والضيق عند المقدمة، وأرجله ذات الكلابات القوية للتشبث بشعر الحيوان، واللون البني المحمر.

     

    - الأهمية: يتطفل هذا النوع من القراد أساساً على الجمال وقد يهاجم الخيل والأبقار والأغنام. بينما اليرقات والحوريات فقد تهاجم الإنسان. يعد هذا النوع من القـراد  الناقل الرئيسي لمرض حمى الجمال التي تسببه ملاريا الجمال Theileria camelensis  . ولقد تم عـزل الفيروس المسبب لحمى الكنغو الترفية(CCHV)  من هذا القراد في مناطـق عـديدة من العـالم بما في ذلك المنطقـة الغـربية من المملكـة العـربية السـعودية. وأيضاً تم عـزل فيروس الـ Kadam من عينات جُمِعت من الرياض والقصيم

     

    - المقاومة: غالباً ما يكافَح القراد بالمداومة على تنظيف الحظائر وأماكن تربية الحيوانات، وعند حدوث الإصابة تستخدم المبيدات المناسبة للتخلص منه.

  • قراد الجمال

    هذا النوع من القراد يتميز بأنه ثلاثي العائل حيث تتغذى الحوريـات واليرقات على القوارض والسحالي. يتميز بجسمه الصلب وبشـكله البيضاوي المفلطح والضيق عند المقدمة، وأرجله ذات الكلابات القوية للتشبث بشعر الحيوان، واللون البني المحمر.

     

     

    - الأهمية: ثبت حديثاً أن فأر الرمل السمين (Psammonys obesus) هـو العائل الرئيسـي للأطوار الغير بالغة لهذا النوع في المملكة العربية السعودية. ويصيب الجمال في مناطق المملكة المختلفة ولقـد تم عزل كثير من الفيروسـات من هذا النوع بما في ذلك فيروس (Wanowrie) في مصر، وحديثاً عـزل منه فيروس(Dhori)  من المنطقة الشـرقية في المملكـة العربية السعودية. يسبب أمراض لتلك الحيوانات كما يسبب نقص في الوزن نتيجة التغذية على الدم في حالة الإصابة الكثيفة.

     

    - المقاومة: غالباً ما يكافَح القراد بالمداومة على تنظيف الحظائر وأماكن تربية الحيوانات، وعند حدوث الإصابة تستخدم المبيدات المناسبة للتخلص منه.

  • قراد الأبقار

    هذا النوع من القراد يتميز بكونه ثنائي العائل ويتحول إلى وحـيد العائل على الأبقـار والخـيول. يتميز بجسمه الصلب وبشـكله البيضاوي الضيق عند المقدمة، وأرجله ذات الكلابات القوية للتشبث بشعر الحيوان، واللون البني المحمر القاتم والعيون مضمحلة.

     

     

    - الأهمية: يتطفل هذا النوع من القراد أساساً على الأبقار، وقـد يصيب الجـمال والأغنـام والخيول ويسسب لها نقص الوزن والحليب. يعد هذا النوع من القراد الناقل الرئيسي لمرض حمى الكـونغو النزيفية (CCHF) في مناطق عديدة من العالم، وهو أيضاً المسؤول عن نقل مرض حمى الخيـول والتي تسـببها Babasia equi  و B. coli في منطقة الخليج. . كما يعتبر هـذا النوع الناقل الرئيسي لمرض الحـمى المدارية للأبقار في المملكة.

     

    - المقاومة: غالباً ما يكافَح القراد بالمداومة على تنظيف الحظائر وأماكن تربية الحيوانات، وعند حدوث الإصابة تستخدم المبيدات المناسبة للتخلص منه.

  • قراد الدواجن

    هذا النوع من القراد يتميز بشـكله البيضاوي الضيق عند المقدمة، وحافته الجانبية حـادة ويوجـد على سطحه الظـهري حـلمات مرتبـة بشـكل شعاعي، والعيون مضمحلة.

     

     

    - الأهمية: هذا النوع من القـراد يصيب الطيور المستأنسة خـاصة الدجاج والبط والأوز، ويوجد بشـكل تجمعات بالمناطق العـارية من الجلد في الرقبة والصدر والفخذين وتحت الأجنحة. تؤدي الإصابة بهذا النوع من القراد إلى نقل الأمراد بين تلك الطيور وأيضا نقص الوزن مما يسبب خسارة فادحة لمربي تلك الثروة الداجنة.

    - المقاومة: غالباً ما يكافَح القراد بالمداومة على تنظيف الحظائر وأماكن تربية الدواجن، وعند حدوث الإصابة تستخدم المبيدات المناسبة للتخلص منه.

  • حشرة السمك الفضي

    هذه الحشرة عديمة التحول Ametabolus، وهي حشرة غير مجنحة ولونها فضي نظرا لتغطية جسمها بحراشيف فضية، وتتكون بطنها من 11 حلقة عليها بعض الزوائد البطنية. والقرون الشرجية طويلة عديدة الحلقات وقد يوجد بين القرنين زائدة وسطية طويلة وخيطية الشكل. 

     

     

     


     

  • قافزة الموز

    هذه الحشرة عديمة التحول Ametabolus، وهي صغيرة لا تزيد عن 5 مم طولاً وتحولها منعدم. أجزاء الفم قـارضة، وقـرون الإستشعار مكونة من 4 عقل، والأعين المركبة غائبة. البطن بها 6 حلقات، ويوجـد عليها زوائد منها الأنـبـوب الغروي Collophers على الحلقة البطنية الأولي ويوجد على الثالثة عضو القفز Spring، وعلى الرابعة المشبك  Catch .

  • فرس النبي الأخضر

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص  Hemimetabolus، وهي حشرة شائعة ومعروفة عالمياً، وسميت بأسماء محلية مختلفة مثل الناسك والمتعبد وقوس مية وحصان إبليس ...... إلخ. و هى حشرة متوسطة الحجم (2-4سم)، خضراء اللون، الرأس مثلثي الشكل، قرون الإستشعار شوكية، والعيون المركبة كبيرة تمكنها من رؤية فرائسها في كل الاتجاهات، الصدر الأمامي طويل والأرجل الأمامية معدة للقنص، الأجنحة الأمامية جلدية والخلفية غشائية.

  • فرس النبي المخطط

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي كبيرة الحجم، طولها حوالي 5سم، لونها أخضر براق مع وجود بقع وخطوط بيضاء. قرون الإستشعار خيطية، والأعين المركبة كبيرة وبارزة على جانبي الرأس. الصدر الأمامي كبير ومتطاول بالمقارنة مع الصدر المتوسط والصدر الخلفي، وتوجد على جانبيه زوائد صفيحية مسننة الحواف. الرأس مثلثي الشكل، قرون الإستشعار شوكية، والعيون المركبة كبيرة تمكنها من رؤية فرائسها في كل الاتجاهات، الصدر الأمامي طويل والأرجل الأمامية معدة للقنص، الأجنحة الأمامية جلدية والخلفية غشائية. 
    توجد هذه الحشرة في أغلب مناطق المملكة.

  • الصرصور الألماني

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، ويتميز هذا الصرصور بلونه البني المحمر اللامع والأجنحة في الذكر ولأنثى أطول من البطن، الجناح الأمامي جلدي والخلفي غشائي مناسب للطيران. حجم الجسم يعادل ربع حجم الصرصور الأمريكي تقريبا، كما يوجد شريطان أسودان ممتدان على الصدر. أجـزاء الفم من النوع القارض، وقرون الاستشعار من النوع الشوكي عديد العقل وأطول من الجسم. توجد قرون شرجية واضحة في نهاية البطن وهي متعددة العُقل.

  • الصرصور الأمريكي

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، يتميز هذا الصرصور بلونه البني المحمر اللامع، والأجنحة في الذكر و الأنثى أطول من البطن، الجناح الأمامي جلدي والخلفي غشائي مناسب للطيران. أجـزاء الفم من النوع القارض، وقرون الاستشعار من النوع الشوكي عديد العقل وأطول من الجسم. توجد قرون شرجية واضحة في نهاية البطن وهي متعددة العُقل.

     

  • صرصور الحقل الأسود

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي أكبر حجماً من الصرصور الأليف، طول الذكر نحو 3سم والأنثى نحو 4سم. لون الجسم أسود لامع، والذكر أقل سواداً من الأنثى إذ تكون أجنحتها الأمامية بنية غامقة. توجد على قاعدة الجناح الأمامي بقع صفراء باهتة في كل من الذكر والأنثى.

     

  • صرصور الحقل الأليف

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي متوسطة الحجم، يبلغ طول الذكر نحو 2سم والأنثى نحو 5, 2 سم بما في ذلك آلة وضع البيض. لون الحشرة العام بني مصفر، والأجنحة الأمامية جلدية سميكة والخلفية غشائية تمتد عل شكل ذيل في مؤخرة الجسم و تستخدم فى الطيران أحيانا. وتتميز الأنثى بقرونها الشرجية الطويلة وآلة وضع البيض رمحية الشكل. 

     

  • الحفار (العنجوش)

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي حشرة متوسطة الحجم إلى كبيرة حيث يصل طول جسمها إلى نحو5سم. الحلقة الصدرية الأمامية كبيرة و بيضاوية الشكل، ويبلغ طولها نحو ربع طول الجسم. الأرجل الأمامية متحورة للحفر، و الأجنحة الأمامية جلدية سميكة وقصيرة تغطي الجزء الأمامي فقط للبطن. أما الأجنحة الخلفية فغشائية تمتد إلى ما بعد البطن وتنحني أطرافها إلى الأسفل و تستخدم للطيران أحيانا. ويسميه المزارعون كلب الماء أو كلب البحر أو الحالوش/العنجوش ويسمى أحياناً الكاروب.

  • النطاط ذو القرون الطويلة

    التحول في  هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص  Hemimetabolus، وهي تتميز بطول قرون الإستـشعار الشوكية التى تفوق طول الجسم. الرأس مخروطية الشكل، و اللون العام للحشرة أخضر، و تتميز الأنثى بآلة وضع بيض طويلة، والأرجل الخلفية قوية وطويلة ومتحورة للقفز.

     

  • الجراد الصحراوي

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي حشرة كبيرة، يصل طول الأنثى إلى نحو 6سم، ويكون الذكر عادة أصغر من ذلك. يظهر على الأجنحة مجموعات من البقع  البنية الغامقة. اللون العام للحشرة أحمر فى طور ما قبل البلوغ وأصفر بعده. ترجة الحلقة الصدرية الأولى كبيرة ونصفها الخلفي عريض مستو و محدود بزاوية منفرجة.

     

  • الجراد المهاجر

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي حشرة كبيرة يصل طول الأنثى من 4-6سم، والذكر نحو 4سم. ترجة الحلقة الصدرية الأولى كبيرة وفيها اختناق بسيط في الوسط. لون الحشرة مختلف، وغالباً ما يكون لون الرأس والصدر والأفخاذ مائلاً إلى الخضرة، ويمتد عل جانبي الحلقة الصدرية الأمامية خط أسود. يوجد على الجناح الأمامي علامات بنية اللون، أما الجناحان الخلفيان فلونهما مائل إلى الأخضر.

     

  • الجراد المصري

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص  Hemimetabolus، وهي لونها بني غامق وهى حشرة كبيرة الحجم و يصل طول الذكر من 35-55مم، أما طول الأنثى من 50-65مم. ترجة الحلقة الصدرية الأولى كبيرة. يوجد على زوج الأجنحة الخلفى مساحة هلالية الشكل لونها بني غامق، أما باقي الجناح فهو شفاف.

  • الجراد المحلي (أبو حليمة)

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، ويتميز هذا النوع من الجراد بلونه البني القاتم، ويوجد بقع صفراء متصلة على شكل شريط على منطقتي الرأس والصدر. الزوج الأمامي من الأجنحة جلدي و قاتم اللون، والأجنحة الخلفية غشائية وحمراء شفافة وحوافها سوداء. وأرجله الخلفية متحورة للقفز.

     

  • إبره العجوز (أبو مقص)

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص  Hemimetabolus، والأجنحة غير موجودة في بعض الأنواع، وإن وجدت، تكون الأمامية قصيرة جدا وجلدية وخالية من التعرق. و الأجنحة الخلفية غشائية نصف دائرية متشعبة التعريق ولا تستخدم فى الطيران. أجزاء الفم قارضة، قرون الإستشعار خيطية، و القرون الشرجية متحورة كملقط يكون شبه مستقيم فى الذكر و مقوس فى الأنثى و يستخدم للدفاع عن النفس والبيض.

     

     

  • النمل الأبيض (الأرضه)

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص  Hemimetabolus، وهي نوع آخر من مستعمرة النمل الأبيض فيه أيضا أفراد خصيبة مجنحة (الملكة و الذكر) وأفراد عقيمة ذكور و إناث وهما الجنود ذات الرأس الكبير والفكوك القوية والكبيرة والشغالات ذات فكوك قصيرة. التحول في هذه الحشرة من النوع البسيط، وتتميز هذه الحشرة بأنها حشرة مجتمعية. وتقوم أفراد هذه المجموعة بمهمة البحث عن الغذاء وجمعه وإطعام الأفراد المتزاوجة والحوريات الصغيرة. كما تتميز أيضا باحتواء قناتها الهضمية علي كثير من الحيوانات الأولية السوطية والتي تساعدها في عمليات هضم المواد السيليلوزية. تتكون مستعمرة النمل الأبيض من مجموعات تمثل الأفراد الخصبة الوحيدة في المستعمرة و تكون مجنحة ولها أعين مركبه وعوينات بسيطة وتسقط الأجنحة بعد التزاوج ويزداد طول جسم الملكة ليستوعب الكم الهائل من البيض الذي تنتجة والذي يعد بالملايين خلال فترة حياتها.

  • النمل الأبيض الكبير

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، و تتميز هذه الحشرة بأنها حشرة مجتمعية. وتقوم أفراد هذه المجموعة بمهمة البحث عن الغذاء وجمعه وإطعام الأفراد المتزاوجة والحوريات الصغيرة. كما تتميز أيضا باحتواء قناتها الهضمية علي كثير من الحيوانات الأولية السوطية والتي تساعدها في عمليات هضم المواد السيليلوزية. تتكون مستعمرة النمل الأبيض من مجموعات تمثل الأفراد الخصبة الوحيدة في المستعمرة و تكون مجنحة ولها أعين مركبه وعوينات بسيطة وتسقط الأجنحة بعد التزاوج ويزداد طول جسم الملكة ليستوعب الكم الهائل من البيض الذي تنتجة والذي يعد بالملايين خلال فترة حياتها.

     

  • مَنّ الكرنب

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي حشرة صغيرة يصل طولها من 1-2 مم و تظهر بألوان متعددة في أوقات السنة المختلفة ويختلف طول الجسم حسب درجة الحرارة فيكون الجسم أطول عند الحرارة المنخفضة، و أقصر عند الحرارة العالية. وهناك أفراد مجنحة سوداء الرأس والصدر وبطنها  ذو لون بني برتقالي والأجنحة خضراء زيتونية. أما الأفراد غير المجنحة فخضراء أو تميل إلي الزرقة شتاءا أو ربيعا ويكون لونها ليموني مصفر صيفا.

  • مَنٌ البقول

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي حشرة صغيرة، ولونها أسود لامع. تمتاز حشرات هذا النوع من المن باحتوائه على أجزاء فم ثاقبة ماصة و أعين مركبة صغيرة، و قرون استشعار من النوع الخيطى. توجد الأجنحة فى بعض الأفراد فى أوقات معينة فى السنة و تستخدم فى الطيران. بعض حشرات هذه الرتبة من أهم الآفات التي تنقل كثير من الأمراض النباتية حيث تتغذي علي النبات و تمتص عصاراته مما يجعلها آفات ضارة بالنبات .

  • بقة ورق البطيخ (البقة السوداء)

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي حشرة لونها أسود بزرقة خفيفة و حجمها متوسط، و قواعد الأجنحة لونها محمر وأجزاء الفم ثاقبة ماصة حيث تمتص العصارة الخلوية من أوراق النباتات كالبطيخ والذرة وغيرها. أجنحتها الأمامية نصف غمدية والخلفية غشائية تستخدم في الطيران.

  • البقة الخضراء

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، والحشرة الكاملة لونها أخضر زاهي مشوب بصفرة. الجسم بيضاوي والسطح العلوي مضغوط، أما السطح السفلي فيكون محدباً. تمتد الحلقة الصدرية الأخيرة لتغطي معظم السطح العلوي للبطن. نهاية بطن الأنثى مستديرة ونهاية بطن الذكر يحتوي على شق وسطي. طول الحشرة من 1- 2 سم وعرضها من  0.6- 1سم. تنشط في فبراير- مارس.

  • بقة الفِـراش

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي حشرة لونها بنى مائل للحمرة و حجمها صغير حيث يصل طولها إلى 4- 5 مم وعرضها حوالي 3 مم. وتغيب فيها الأجنحة، وتمتاز باجزاء فم ثاقبة ماصة تستخدم في مص دماء الإنسان مما يؤثر على صحته بنقل الأمراض إليه.

  • الرعاش الإمبراطور الجوال

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي تتميز بالأعين المركبة الكبيرة والأجنحة الغشائية القوية وسرعة الطيران، وبأجزاء الفم القارضة القوية. كما يتميز بأنه كبير الحجم، سريع الطيران، يشوب معظم الجسم اللون الأخضر مع بقع رمادية، وبعض أجزاء البطن فرمادية مع خط أسود على طول الخط المتوسط البطني، و الأرجل والأجنحة رمادية. يوجد زوج من المواسك الطويلة في نهاية البطن تساعد فى عملية السفاد. طول الجسم من 65-75مم.

  • الرعاش الأحمر أو القرمزي

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي تتميز بالأعين المركبة الكبيرة والأجنحة الغشائية القوية وسرعة الطيران، وبأجزاء الفم القارضة القوية. كما يتميز بكبر الحجم، ولون الذكر أحمر قرمزي، الأجنحة غشائية شفافة قواعدها ذهبية اللون والبقعة الجناحية صفراء. أما الأنثى فلونها بني مائل للصفرة مع خطوط صفراء على جانبي البطن. طول الجسم من 30-45مم

     

  • الرعاش اللازوردي

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي تتميز بالأعين المركبة الكبيرة والأجنحة الغشائية القوية وسرعة الطيران، وبأجزاء الفم القارضة القوية. كما يتميز هذا الرعاش باللون الرمادي والرأس الكبيرة والأعين المركبة المنتفخة والمتلاصقة من الخلف. في وقت الراحة، توضع الأجنحة بشكل أفقي على جانبي الجسم، وتتميز بوجود بقعة جناحية بنية اللون على الحافة الأمامية لكل جناح، ويشوب قاعدة الجناح الخلفي لونا بنيا فاتحا. طول الجسم نحو 27مم.

  • الرعاش الأزرق المخطط

    التحول في هذه الحشرة من النوع التـدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي تتميز بالأعين المركبة الكبيرة والأجنحة الغشائية القوية وسرعة الطيران، وبأجزاء الفم القارضة القوية. كما يتميز الذكر باللون السماوي مع بقع سوداء على الحلقات البطنية، وخط أسود على كل من جانبي الصدر. أما الأنثى فتتميز بلونها المخضر، ويشوب جزء من حلقات البطن بالون أسود. طول الجسم من 30-35مم.

  • الرعاش الزمردي

    التحول في هذه الحشرة من النوع التدريجي أو الناقـص Hemimetabolus، وهي يتميز هذا الرعاش بحجمه المتوسط وسرعة طيرانه وأجنحته الغشائية كثيرة العروق وبألوانه الزاهية المائلة إلى الخضرة والزرقة أو البنفسجي مع لمعان وبريق معدني. كما يتميز بنحافة جسمه ونحول بطنه ووجود بقعة سوداء صغيرة في الزاوية الخارجية لكل جناح. وتبدو الأجنحة وكأنها نصف مفتوحة وغير منطبقة فوق الجسم في أثناء وقوف الحشرة. يصل طول البطن إلى ما بين 25-35مم.

  • برغوث الكلب

    هذه الحشرة أصغر من برغوث الإنسان فى الحجم ومتطفلة خارجيا على الحيوانات الأليفة مثل الأرانب و الطيور و الكلاب والقطط  وأيضا الفئران، حيث تتغذى على دمائها. تتميز باللون البني المحمر، الجسم مضغوط من الجانبين، والأجنحة غائبة، وأجزاء الفم من النوع الثاقب الماص للدماء. العيون المركبة غائبة، ولكن يوجد زوج من الأعين البسيطة. قرن الإستشعار قصير مكون من ثلاث عقل. الأرجل قوية ومتحورة للقفز وخاصة الأرجل الخلفية. التحول فيها كامل، ويرقاتها إسطوانية عديمة الأرجل وتعيش فى تراب المنازل والحظائر وأماكن تجمع الحيوانات خاصة في الأرياف.

     

    - الأهمية: تلعب هذه الحشرة دورها هاما في نقل أمراضا خطيرة إلى الإنسان من الحيوانات ومن الحيوانات إلى الحيوانات مثل الطاعون و غيره من الأمراض الخطيرة الأخرى.

     

    - المقاومة: هذه الحشرة تقاوم كيميائيا باستخدام مبيدات كيميائية مناسبة على هيئة بودرات تعفير للحيوانات ولفراش الإنسان. كما أن نظافة البيوت والحظائر وتخليصها من الأتربة الكثيفة يقلل من فرص اكتمال دورة الحياة.

  • برغوث الإنسان

    هذه الحشرة متطفلة خارجيا على الإنسان، حجمها صغير وتتميز باللون البني المحمر، الجسم مضغوط من الجانبين، والأجنحة غائبة، وأجزاء الفم من النوع الثاقب الماص للدماء. العيون المركبة غائبة، ولكن يوجد زوج من الأعين البسيطة. قرن الإستشعار قصير مكون من ثلاث عقل. الأرجل قوية ومتحورة للقفز وخاصة الأرجل الخلفية. التحول فيها كامل، ويرقاتها إسطوانية عديمة الأرجل وتعيش فى تراب المنازل خاصة في الأرياف. تعيش الحشرة الكاملة كطفيل دائم على الإنسان حيث تتغذى على دمه، ولهذا، فهي تنقل له أمراضا خطيرة مثل الطاعون وغيره من الأمراض الخطيرة الأخرى.

     

    - الأهمية: تلعب هذه الحشرة دورها هاما في نقل أمراضا خطيرة إلى الإنسان من الحيوانات ومن الإنسان إلى الإنسان مثل الطاعون و غيره من الأمراض الخطيرة الأخرى.


    - المقاومة: هذه الحشرة تقاوم كيميائيا باستخدام مبيدات كيميائية مناسبة على هيئة بودرات تعفير لفراش الإنسان. كما أن نظافة البيوت وتخليصها من الأتربة الكثيفة يقلل من فرص اكتمال دورة الحياة.

  • أسد المن

    هذه الحشرة تحورها كامل Holometabolus وهي حشرة متوسطة الحجم، يتراوح طولها ما بين 10- 15مم. لونها أخضر فاتح، الأجنحة غشائية شفافة و شبكية التعريق، وتوضع فوق الجسم في أثناء الراحة، وتفوق البطن في الطول. اليرقات مفترسة فكوكها العلوية قوية، تتغذى على دماء حشرات المن والحشرات القشرية والتريبس، لذا تعد من الحشرات النافعة.

     

    - الأهمية: يرقة هذه الحشرة مفترسة حيث تتغذى على دماء حشرات المن والحشرات القشرية والتريبس والتي تعد من الآفات النباتية الخطيرة، لذا تعد من الحشرات النافعة التي تستخدم في المقاومة الأحيائية.

     

    - المقاومة: يرقات هذه الحشرة تعد من الحشرات النافعة لافتراسها حشرات المن والحشرات القشرية، لذلك ليس هناك حاجة لمقاومتها.

  • أسد النمل

    هذه الحشرة تحورها كامل Holometabolus وهي حشرة صغيرة الحجم، الأجنحة طويلة و وتتميز بتعرق شبكى، و يصل طول الجسم مع الأجنحة الخلفية إلى نحو 60مم. الرأس متطاول وتكون مقدمته على شكل خرطوم قصير، و قرون الإستشعار قصيرة. يرقات هذه الحشرة مفترسة حيث تعيش فى حفر قمعية الشكل تصنعها فى التراب و تتغذى على دماء النمل، لذا، تعتبر من الحشرت النافعة.

     

    - الأهمية: يرقة هذه الحشرة مفترسة للنمل حيث تتغذي على دمائه، لذا، تعتبر من الأعداء الطبيعيين للنمل وتستخدم في المقاومة الأحيائية.


    - المقاومة: يرقات هذه الحشرة تعد من الحشرات النافعة لافتراسها حشرات النمل، لذلك ليس هناك حاجة لمقاومتها.

  • سوسة الأرز

    هذه السوسة صغيرة الحجم نسبيا يصل طولها من 2.5–3.5 سم، ولونها بني مشوب بحمرة أو أسود. والغمدان منفصلان وعلي كل منهما خطوط طولية و عليها نقر، ويوجد علي كل غمد بقعتان لونهما برتقالي. والجناحان الخلفيان موجودان، و للحشرة القدرة علي الطيران.

    هذه السوسة صغيرة الحجم نسبيا يصل طولها من 2.5–3.5 سم، ولونها بني مشوب بحمرة أو أسود. والغمدان منفصلان وعلي كل منهما خطوط طولية و عليها نقر، ويوجد علي كل غمد بقعتان لونهما برتقالي. والجناحان الخلفيان موجودان، و للحشرة القدرة علي الطيران.

     

    - الأهمية: تصيب هذه السوسة حبوب الأرز وهي أكثر ضررا مما تسببة سوسة الحبوب لقدرتها علي الطيران وانتقالها من المخازن إلي الحقول والأجران وإصابتها للحبوب الموجودة بها. كما أن هذه السوسة يمكنها تسلق الأسطح الناعمة كالزجاج و هو ما تعجزعنه بعض أنواع السوس الأخرى. كما أنها تتحمل درجات حرارة أعلي مما تتحملة أنواع أخري من السوس.

    - المقاومة: تكافح هذه الحشرات بتنظيف مخازن الأرز بصفة دورية واستخدام المبيدات المناسبة.

  • سوسة الحبوب

    هذه السوسة صغيرة الحجم حيث يتراوح طولها بين 3-5 سم. وتمتاز هذه الحشرة بامتداد الرأس إلي الأمام علي شكل خرطوم ينتهي بأجزاء الفم. ولونها كستنائي فاتح أو قاتم ويلتصق الغمدان بجانب الجسم، والجناحان الخلفيان غائبين ولذلك لا تستطيع الطيران. قرون استشعارها مرفقية وتتضخم حلقاتها الطرفية. تنشط علي مدار السنة ولكنها تفضل الجو المعتدل أو الحار الرطب.

     

    - الأهمية: تصيب هذه السوسة كل من حبوب القمح والشعير والذرة الشامية والأرز وتتغذى يرقاتها علي إندوسبيرم الحبه. وعادة ما يوجد يرقه واحدة داخل الحبه الصغيرة الحجم كالقمح والأرز، ولكن قد توجد أكثر من يرقة في الحبة الكبير كالذرة الشامية. ويبلغ ضرر هذه السوسة ذروته في فصل الصيف لسرعة تكاثرها، و معظم الضرر يحدث من الطور اليرقى. أما الحشرات البالغة فتعمل نقرا صغيرة غير منتظمه في الحبوب بسبب تغذيتها عليها، ولكن لا تستهلك من هذه الحبوب إلا قدرا ضئيلا بالمقارنة بما تستهلكه اليرقات.

     

    - المقاومة: تكافح هذه الحشرات بتنظيف مخازن الحبوب بصفة دورية واستخدام المبيدات المناسبة.

  • سوسة النخيل الحمراء

    هذه السوسة إسطوانية الشكل، و لونها بني محمر، ويوجد علي الصدر عدد من النقط السوداء والتي يختلف عددها وشكلها من حشرة لأخرى. ويتراوح طولها مابين 3– 3.5 سم. أجزاء الفم من النوع القارض، ولها خرطوم طويل منحني للأمام وهو فى الأنثي أرفع وأطول قليلا منه فى الذكر. كما يمكن تمييز الذكر عن الأنثي بوجود مجموعة من الشعر البني القصير علي السطح العلوي لمقدم الصدر.

     

    - الأهمية: هذه الحشرة تهاجم أشجار نخيل التمر، نخيل جوزالهند، نخيل الساجد، نخيل التمر الهندي، نخيل الكناري، نخيل وشنطونيا ونخيل الزيت. لذلك، فهي تعتبر من آفات النخيل الخطيرة.

     

    - المقاومة: تكافح هذه الحشرات بتكريب النخيل جيدا وإزالة الكرب القديم واستخدام طرق المقاومة الميكانيكية والحيوية والكيميائية للتقليل منها واستخدام المبيدات الحشرية والمصائد الفيرمونية المناسبة والتخلص من الأشجار المصابة بالحرق.

  • حفار ساق النخيل ذو القرون الطويلة

    يعرف هذا الجعل فى المملكة بالخنفس الأحمر، وتسمي يرقاتها بالنعجة، فهو حشرة لونها بني غامق أو فاتح، والرأس صغير وطول قرون الإستشعار يعادل طول الجسم وجسمها مغطي بزغب قصير. وحافة السطح السفلي للحلقة البطنية الأخيرة مستقيمة في الذكر و لكنها محدبة بانخفاض في الوسط في الأنثى.

     

    - الأهمية: الإصابة المتوالية للنخيل بالحفار يضعف جذع النخلة من كثرة مابه من أنفاق، ويقل إنتاجها ويصبح الجذع عرضة للكسر عند هبوب الرياح، وقد يصفر السعف وتموت النخلة عند الإصابة الشديدة. إضافه لذلك، فان الأنفاق التي تقوم بعملها الحشرة تجعل من السهل إصابة هذه النخلة بسوسة النخيل الحمراء.

     

    - المقاومة: تكافح هذه الحشرات بتكريب النخيل جيدا وإزالة الكرب القديم واستخدام طرق المقاومة الميكانيكية والحيوية والكيميائية للتقليل منها واستخدام المبيدات الحشرية والمصائد الفيرمونية المناسبة والتخلص من الأشجار المصابة بالحرق.

  • جعل النخيل (حفار سوق النخيل)

    يسمى هذا الجعل في بعض مناطق المملكة بالعنقر. وهو يمتاز باللون الأسود أو البني المسود الامع. و يبلغ طول جسمه حوالي 35مم ولة نتوء طويل في أعلي الرأس و منحن للوراء يشبه القرن في الأنثي و قصير وغير منحن في الذكر، ويحيط بهذا القرن خصلة من الشعرالكثيف. والجناحان الأماميان غمديان ومغطيان بوبر فاتح قصير، أما الخلفيان فهما غشائيان ويستخدمان في الطيران. يوجد علي السطح العلوي للحلقة الصدرية الأولي إنخفاض واسع وعميق في الأنثي لكنه صغير وضحل في الذكر.

     

    - الأهمية: الإصابة المتوالية للنخيل بالحفار يضعف جذع النخلة من كثرة مابه من أنفاق، ويقل إنتاجها ويصبح الجذع عرضة للكسر عند هبوب الرياح، وقد يصفر السعف وتموت النخلة عند الإصابة الشديدة. إضافه لذلك، فان الأنفاق التي تقوم بعملها الحشرة تجعل من السهل إصابة هذه النخلة بسوسة النخيل الحمراء.

     

    - المقاومة: تكافح هذه الحشرات بتكريب النخيل جيدا وإزالة الكرب القديم واستخدام طرق المقاومة الميكانيكية والحيوية والكيميائية للتقليل منها واستخدام المبيدات الحشرية والمصائد الفيرمونية المناسبة والتخلص من الأشجار المصابة بالحرق.

  • خنفساء الدقيق الصدئية

    هذه الخنفساء صغيرة الحجم حيث يتراوح حجمها ما بين 3–4مم. ذات شكل بيضاوي مبطط، و لونها بني غامق، وذات أغماد مخططة طوليا.

     

    - الأهمية: تعتبر هذه الخنفساء ويرقاتها من آفات الحبوب المخزونة الخطيرة حيث تتغذى عليها، وتكسبها رائحة مميزة غير مرغوب فيها، فضلا عن تلويثها لها بمخلفاتها وجلود الإنسلاخ والأفراد الميته منها. وهي تصيب أيضا الفول السوداني والبن والتوابل والفواكه المجففة و تفضل التغذية على أجنة تلك الحبوب.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه الحشرة بالتنظيف الدائم والعناية بمخازن الحبوب واستخدام المبيدات الحشرية المناسبة.

  • أبو العيد ذو النقطتين

    حشرة شبيهة بمثيلاتها من حشرات أبو العيد الأخرى وهي مفترسه لحشرات المن والحشرات القشرية الضارة، و تستخدم في مجال المكافحة الأحيائية (Biological control) في بلدان متعددة. هي صغيرة الحجم حيث يصل طول الجسم ما بين 3-5مم. تتميز بلونها الأصفر أو الأحمر المُزين بسبع نقاط سوداء، ثلاثة منها على كل غمد وواحدة مشتركة توجد بين الغمدين من الناحية الأمامية، أما الرأس والصدر فلونهما أسود، وتوجد على الصدر بقعتان صفراوتان على الجانبين.

     

    - الأهمية: تعتبر هذه الخنفساء ويرقاتها من الأعداء الطبيعية للحشرات القشرية والمن. وبما أن هذه الحشرات تعد من الآفات الزراعية الخطيرة، فإن حشرة أبو العيد تعد من أهم الحشرات التي توظف في المقاومة الأحيائية (Biological control) ضد تلك الآفات.

     

    - المقاومة: لا تقاوم هذه الحشرة، بل يسعى المتخصصون إلى الإكثار منها لتوظيفها في مقاومة المن والحشرات القشرية أحيائيا.

  • أبو العيد ذو النقاط السبع

    حشرة مفترسه لحشرات المن الضارة، و تستخدم في مجال المكافحة الأحيائية (Biological control) في بلدان متعددة. هي صغيرة الحجم حيث يصل طول الجسم ما بين 3-5مم. تتميز بلونها الأصفر أو الأحمر المُزين بسبع نقاط سوداء، ثلاثة منها على كل غمد وواحدة مشتركة توجد بين الغمدين من الناحية الأمامية، أما الرأس والصدر فلونهما أسود، وتوجد على الصدر بقعتان صفراوتان على الجانبين.

     

    - الأهمية: تعتبر هذه الخنفساء ويرقاتها من الأعداء الطبيعية للحشرات القشرية والمن. وبما أن هذه الحشرات تعد من الآفات الزراعية الخطيرة، فإن حشرة أبو العيد تعد من أهم الحشرات التي توظف في المقاومة الأحيائية (Biological control) ضد تلك الآفات.

     

    - المقاومة: لا تقاوم هذه الحشرة، بل يسعى المتخصصون إلى الإكثار منها لتوظيفها في مقاومة المن والحشرات القشرية أحيائيا.

  • أبو العيد ذو النقاط الإحدى عشرة

    يبلغ طول الحشرة الكاملة نحو من 4 – 5مم. ولون الغمدين أصفر برتقالي ويوجد عليها 11 نقطة سوداء لامعه، أما باقي الجسم فلونه أسود. أجزاء الفم من النوع القارض القوي حيث تتغذى على الحشرات الصغيرة مثل المن والبق الدقيقي.

     

    - الأهمية: تعتبر هذه الخنفساء ويرقاتها من الأعداء الطبيعية للحشرات القشرية والمن. وبما أن هذه الحشرات تعد من الآفات الزراعية الخطيرة، فإن حشرة أبو العيد تعد من أهم الحشرات التي توظف في المقاومة الأحيائية (Biological control) ضد تلك الآفات.

     

    - المقاومة: لا تقاوم هذه الحشرة، بل يسعى المتخصصون إلى الإكثار منها لتوظيفها في مقاومة المن والحشرات القشرية أحيائيا.

  • خنفساء فرقع لوز

    حشرة صغيرة الحجم، لونها بني غامق وجسمها منضغط من أعلى إلى أسفل. تتميز الصفيحة الظهرية للصدر الأمامي بأنها كبيرة وعريضة وذات زاويتين حادتين، ويخرج من الصفيحة البطنية لهذه الحلقة نتوء مدبب يدخل في تجويف الصفيحة الصدرية المتوسط، فتأخذ الحشرة وضعها الطبيعي إن كانت في وضع مقلوب. ويصطدم عصا كيتينية موجودة تحت الغمدين في منطقة الصدر الأمامي بالغمدين بقوة فيحدث صوت فرقعة، إشتق منه التسمية (الفرقعة) يصدر عند قفزة. وقرون الإستشعار منشارية والأرجل قصيرة والعقلة البطنية الأخيرة كبيرة.

     

    - الأهمية: تعتبر هذه الخنفساء ويرقاتها من الآفات حيث تهاجم جذور البادرات وتتلف الدرنات، بما في ذلك الذرة والطماطم والبطيخ مما يؤثر على إنتاجية تلك المحاصيل.

     

    - المقاومة: تُعامل الحقول المصابة بالدودة السلكية (اليرقة) بحرث الأرض وتقليبها مما يعرض اليرقات الموجوده بالتربة لأعدائها الطبيعية. و قد تستخدم بعض المبيدات الكيميائية مثل الألديرين وغيرها بخلطها مع التربة مما يقلل من الإصابة بهذه الأفة.

  • خنفساء الجلود

    هى حشرة صغيرة يبلغ طولها 10مم ولونها بني محمر لامع، ويوجد نقط فاتجة اللون على الصدر و الغمدين من الخارج. أجزاء فمها من النوع القارض وقرون الاستشعار من النوع الصولجاني، الجناح الأمامي غمدي والخلفي غشائي يستخدم في الطيران.

     

    - الأهمية: تعتبر هذه الخنفساء ويرقتها من الآفات التي تهدد صناعة الجلود حيث تتغذي الجلود بأنواعها والفراء والفرش.


    - المقاومة: تقاوم هذه الحشرة بطرق ميكانيكية وطبيعية، بما في ذلك تنظيف الفرش والفراء و تفريشها وتعريضها لأشعة الشمس بين فترة إلى أخرى. وفي حالة الفرش الصوفية ينثر عليها كرات النفثالين وربما يُلجأ إلي رش أحد المبيدات الكيميائية للقضاء علي الحشرات وبيوضها.

  • الذبابة الصحراوية

    هي حشرة متوسطة الحجم تشبه الذبابة المنزلية في صفاتها الحيوية وسلوكها (يتراوح طولها بين 5 ,3- 5 ,6مم)، وتواجدها نادر داخل المباني. ويفضل أفراد هذه المجموعة الضوء علي الأماكن المظلمة، وله قوة احتمال أكبر لدرجات الحرارة العالية. وتكون البالغات أكثر إنجذابا لجسم الإنسان من الذباب المنزلي حيث كما، ذكر آنفا، أنها تتجمع حول العينين وعلي التقرحات وعلي أية إفرازات لونها رمادي مائل إلى السواد، و الرأس كروي، والأعين المركبة كبيرة، قرون الاستشعار من النوع الأريستي (الهلبي) وتكون الأريستا مغطاة بشعر كثيف، وأجزاء الفم من النوع الإسفنجى. البطن منتفخ وعريض في منطقة اتصاله بالصدر، وتوجد على سطحه الظهري بقع سوداء متصلة، أما سطحه السفلي وجوانبه فتكون بلون فاتح.

  • الذبابة المنزلية

    هي حشرة متوسطة الحجم (يتراوح طولها بين 5 ,3- 5 ,6مم). لونها رمادي مائل إلى السواد، و الرأس كروي، والأعين المركبة كبيرة، قرون الاستشعار من النوع الأريستي (الهلبي) وتكون الأريستا مغطاة بشعر كثيف، وأجزاء الفم من النوع الإسفنجى. البطن منتفخ وعريض في منطقة اتصاله بالصدر، وتوجد على سطحه الظهري بقع سوداء متصلة، أما سطحه السفلي وجوانبه فتكون بلون فاتح.

  • ذبابة الرمل

    هي ذبابة رهيفة تتميز بحجمها الصغير (2– 5 مم) و مظهرها الشعري وعيونها السوداء الكبيرة وأرجلها الطويلة نسبيا. تشبه بالفراشة حيث يغطي جسمها شعر كثيف، و أرجلها طويلة ورفيعة وهي ليلية المعيشة و قد تنشط أثناء النهار فى الأماكن الظليلة و الأماكن الرطبة كالمراحيض أو في الأماكن المظلمة المهجورة، وكذلك في شقوق وجحور القوارض. وأجزاء الفم متحورة إلى القرض واللعق حيث تقرض الجلد ليتوارد الدم ثم تلعقه. و تمتاز هذه الحشرة بأن أجنحتها تنتصب فوق الجسم بطريقة عمودية عند الراحة.

  • ذبابة ثمار الزيتون

    هي ذبابة متوسطة الحجم يصل طولها نحو 5مم. الجناح شفاف وعلي طرفه الخارجي الأمامي بقعة صغيرة مصفرة اللون، و لون الصدر أصفر سمني وعلية خطان طوليان داكنان متقاطعان. الأرجل مصفرة، و لون البطن بني وعلي جانبيها أشرطة زرقاء داكنة.

  • ذبابة الفاكهة

    هي حشرة متوسطة الحجم و تتميز حشرات هذه الفصيلة عموما بكثرة الأنواع وسعة الإنتشار وكثيرا ما تشاهد حائمة حول الفواكه حيث مكان وضع البيض، تساعد في نقل حبوب اللقاح أثناء تغذيتها علي رحيق الأزهار و حبوب اللقاح. ينبسط الجناحان على جاتبى الجسم عند الراحة. و يوجد بقع و أشرطة ذهبية سوداء على الأجنحة و البطن. مؤخر البطن فى الأنثى رفيع و مستدق و ينتهى بآلة وضع بيض إبرية يبرز للخارج عند وضع البيض.

  • الذبابة الحوامة

    هي حشرة متوسطة الحجم طولها حوالي 1سم وجبهه الرأس صفراء اللون والصدر أزرق لامع مائل الي السواد، والبطن مخططة بأشرطة صفراء مع أخري سوداء. وقد سجل أكثر من 25 نوعا تابعة لفصيلة ذبابة الزهور في المملكة العربية السعودية. و تتميز حشرات هذه الفصيلة عموما بكثرة الأنواع وسعة الإنتشار وكثيرا ما تشاهد حائمة حول الأزهار حيث تساعد في نقل حبوب اللقاح أثناء تغذيتها علي رحيق الأزهار و حبوب اللقاح.

  • بعوضة الأيديس

    هي حشرة رهيفة، ذات رأس مستديرة تحمل زوجا من العيون المركبة وزوج من قرون الإستشعار. الأجنحة مائلة إلى اللون البني الغامق لما تحمله من حراشيف داكنه تترتب في مجموعات صغيرة. الأرجل طويلة و نحيفة وعليها مناطق سوداء وبيضاء بالتبادل، والبطن طويل و إسطوانى الشكل. تنشط ليلا حيث تتغذى الإناث على دم الأنسان و الحيوان حيث تتميز بأجزاء الفم الثاقبة الماصة والمكيفة لمص الدماء في الإناث، أما الذكور فهي ماصة للرحيق والمحاليل السكرية فقط. لذا، فهي تنقل كثيرا من الأمراص للإنسان و الحيوان. قرون الإستشعار، طويلة ريشية كثيفة في الذكر وريشية بسيطة في الأنثي. يغطي الصدر وزوائده حراشف داكنة اللون، أما البطن فتغطية حراشف بنية وأحيانا مبيضة ويفتقر جسمها للزخرفة. الطرف البطني الأنثي مبطط، وجسم الحشرة البالغة يصنع زاوية 45° مع السطح الذي تقف عليه و قد وصف أكثر نوع يتبع هذا الجنس.

  • بعوضة الملاريا

    هي حشرة رهيفة، ذات رأس مستديرة تحمل زوجا من العيون المركبة وزوج من قرون الإستشعار. الأجنحة مبقعة لما تحمله من حراشيف داكنه تترتب في مجموعات صغيرة. الأرجل طويلة و نحيفة، والبطن طويل و إسطوانى الشكل. تنشط ليلا حيث تتغذى الإناث على دم الأنسان و الحيوان حيث تتميز بأجزاء الفم الثاقبة الماصة والمكيفة لمص الدماء في الإناث، أما الذكور فهي ماصة للرحيق والمحاليل السكرية فقط. لذا، فهي تنقل كثيرا من الأمراص للإنسان و الحيوان. قرون الإستشعار، طويلة ريشية كثيفة في الذكر وريشية بسيطة في الأنثي. يغطي الصدر وزوائده حراشف داكنة اللون، أما البطن فتغطية حراشف بنية وأحيانا مبيضة ويفتقر جسمها للزخرفة. الطرف البطني الأنثي مبطط، وجسم الحشرة البالغة يصنع زاوية 45° مع السطح الذي تقف عليه وقد وصف أكثر من 400 نوع يتبع هذا الجنس.

  • البعوضة المنزلية

    هى حشرة صغيرة، تنشط ليلا حيث تتغذى الإناث على دم الأنسان و الحيوان و تتميز بأعينها المركبة و المتطورة و أجزاء الفم الثاقبة الماصة والمكيفة لمص الدماء في الإناث، أما الذكور فهي ماصة للرحيق والمحاليل السكرية فقط. لذا، فهي تنقل كثيرا من الأمراص للإنسان و الحيوان. قرون الإستشعار، طويلة ريشية كثيفة في الذكر وريشية بسيطة في الأنثي. يغطي الصدر وزوائده حراشف داكنة اللون، أما البطن فتغطية حراشف بنية وأحيانا مبيضة ويفتقر جسمها للزخرفة. الطرف البطني الأنثي مبطط، وجسم الحشرة البالغة يكون مواز للسطح الذي تقف عليه وقد وصف من هذا الجنس أكثر من 750 نوعا.

  • الذبابة الخضراء

    هي حشرة صغيرة الحجم تشبه الذبابة المنزلية في صفاتها الحيوية وسلوكها (يصل طولها إلى نحو 4مم)، ولونها أخضر، الأعين المركبة كبيرة وبنية اللون. الأريستا في قرون الإستشعار مكسوة بكاملها بشعر كثيف. الأجنحة شفافة.

  • الذبابة الزرقاء

    هي حشرة متوسطة الحجم تشبه الذبابة المنزلية في صفاتها الحيوية وسلوكها (يتراوح طولها بين 5, 6- 9مم). تتميز بلونها الأزرق المعدني، وبطنها ذو الشكل البيضوي الذي تكسو نهايته أشعار طويلة.

  • ذبابة اللحم

    هي حشرة كبيرة الحجم تشبه الذبابة المنزلية في صفاتها الحيوية وسلوكها (يصل طولها إلى  12-20مم). لونها أسود، وتوجد على الصدر ثلاثة خطوط سوداء طولية تمتد من مقدمة الصدر وحتى نهايته. النصف القاعدي للأريستا في قرون الإستشعار مكسو بشعر كثيف. توجد على حواف البطن أشعار قصيرة وكثيفة و توجد بقع سوداء بالتبادل مع أخرل فضية اللون.

  • نحلة العسل

    هي حشرة متوسطة الحجم، وتظهر على مدار العام، وهي عالمية الإنتشار. يعيش النحل عيشة جماعية في مجموعات تنحصر فيها كل طائفة لعمل خاص، وفي كل مستعمرة ملكة واحدة وهي أنثي مخصبة تضع البيض الذي يخرج منه جميع الطوائف من ملكات وذكور وشغالات. والملكة أكبر أفراد الخلية حجما وبطنها أطول وأجنحتها قصيرة و وظيفتها وضع البيض فقط. وأما الشغالة فهي إناث أعضاؤها التناسلية ضامرة وصغيرة الحجم وأرجلها الخلفية متحورة إلى سلال لجمع حبوب اللقاح، وعلى أرجلها الأمامية أمشاط شعرية وعلى بطنها غدد شمعية. وتقوم الشغالة بجمع الرحيق وحبوب اللقاح والعمل بالخلية والإعتناء بالصغار وتحويل الرحيق إلى عسل. كما تحمل السغالة آلة اللسع في مؤخرة بطنها للدفاع عن الخلية بقوة و فدائية. وتقوم الذكور ذات الجسم القصير و العريض بتلقيح الملكة في طيران التلقيح (طيران العرس).

     

    - الأهمية: هي حشرة اقتصادية بالدرجة الأولى حيث إنها من ناحية تنتج العسل ومن ناحية أخرى تساعد في التلقيح الخلطي للزهور التي تزورها لتجميع الرحيق، مما يحسن من إنتاج المحاصيل المزهرة.

     

    - المقاومة: لا تقاوم هذه الحشرة بل يعمل الإنسان على الإكثار منها وتربيتها نظرا لأهميتها الاقتصادية.

  • زنبور البلح الأحمر

    هي حشرة كبيرة الحجم تتميز باللون الأحمر مع وجود مساحات لونية صفراء على أغلب مناطق البطن. تتميز بالحياة الاجتماعية وتعيش في أعشاش تبنيها في البيوت المهجورة وعلى الأشجار. الشغالة عنيفة ومفترس قوي لبعض الحشرات وخصوصا النحل لرغبتها في الحصول على العسل.

     

    - الأهمية: هي حشرة مفترسة للنحل ومدمرة لمحاصيل التمور، لذالك، فهي آفة مدمرة للتمور والمناحل مما يجعا التصدي لها أمرا ضروريا.


    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بطرق ميكانيكية بقتلها على أبواب المناحل وبطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • نملة السمسوم السوداء السامة

    هي نملة صغيرة الحجم (6- 8مم)، متوسطة الحركة. لون الرأس والصدر والبطن أسود. يتميز هذا النوع بأن البطن بيضوي الشكل وطويل في الشغالة والملكة. و كما في النوع السابق فإن قرون الاستشعار مرفقية وأجزاء الفم قارضة والأجنحة غشائية قليلة العروق. تتميز الشغالة بوجود آلة اللسع (إبرية) في مؤخرة البطن تستخدمها في اللسع وحقن السم في الضحية. تتصل آلة اللسع من داخل البطن بالغدة المنتجة للسم، والذي يسبب التهابا للأشخاص العاديين، وحساسية مفرطة للأشخاص أصحاب الاستعداد لتلك الحساسية.

     

    - الأهمية: هي حشرة تعتبر ذات أهمية طبية خطيرة في المملكة العربية السعودية حيث تسبب لسعتها الحساسية المفرطة وأحيانا الموت للإنسان الحساس لسمها. كما أنها مفترسة حيث تلعب دورا في القضاء على بعض الآفات الضارة.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بالمنازل عن طريق سد فتحات أعشاشها وبطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • النملة الصحراوية السوداء

    هي نملة صغيرة الحجم (3- 8مم)، سريعة الحركة. لون الرأس والصدر بني غامق ولون البطن أسود. يتميز هذا النوع بأن البطن بيضوي الشكل ومؤنف النهاية الخلفية. و كما في النوع السابق فإن قرون الاستشعار مرفقية وأجزاء الفم قارضة والأجنحة غشائية قليلة العروق.

     

    - الأهمية: هي حشرة مفترسة تلعب دورا في القضاء على بعض الآفات الضارة إلا أنها تعتبر ذات أهمية اقتصادية قليلة في المملكة العربية السعودية.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • النملة السوداء

    هي حشرة إجتماعية، الذكر فيها لونه بني، و الجندي ذو رأس وبطن أسودان والصدر بني و يوجد علي جانبي البطن بقع صفراء. الشغالة أصغرا حجما بطنها ذات لون أصفر. أما الملكة فحجمها وفكوكها العلوية والجزء الخلفي من بطنها أكبر و مجنحة.

     

    - الأهمية: هي حشرة مفترسة تلعب دورا في القضاء على بعض الآفات الضارة إلا أنها تعتبر ذات أهمية اقتصادية قليلة في المملكة العربية السعودية.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • أبا دقيق الأبيض

    جسم الفراشة أسمر غامق، طوله نحو 5 ,1 سم، والمسافة بين قمتي الجناحين الأماميين وهما منبسطان نحو 5 ,4 سم. الأجنحة بيضاء وتوجد على الجناح الأمامي بقعة غامقة قرب الحافة الأمامية، وعدة بقع متقاربة عند الزاوية القمية، أما الجناح الخلفي فتوجد على حافته الخارجية بقع بنية. أجزاء الفم في الحشرة الكاملة متحورة للإمتصاص، حيث تتحور أجزاء الفم إلى أنبوبة طويلة تستخدم فى مص رحيق الأزهار، و عند الراحة يلتف أمام الرأس بطريقة حلزونية.

     

    - الأهمية: يرقات هذه الحشرة تتغذى على نباتات معظم الخضراوات مسببة خسارة فادحة لهذه المحاصيل ومن ثم تهدد الأمن الغذائي ما لم يتم مكافحتها في الوقت المناسب.

     

    - المقاومة: تنتشر هذه الحشرة فى معظم أنحاء المملكة و خصوصا المناطق الزراعية منها، و تقاوم بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • أبا دقيق الأصفر

    طول الحشرة الكاملة نحو 2سم، والمسافة بين قمتي جناحيها من 4-5 سم. الأجنحة في هذه الحشرة مغطاة بحراشيف متراكبة ذات لون أبيض فضي. الجناح الأمامي أصفر غامق ويوجد على طرفه شريط بني وفي وسطه بقعة سوداء، أما في وسط الجناح الخلفي فتوجد بقعة برتقالية اللون. أجزاء الفم في الحشرة الكاملة متحورة للإمتصاص، حيث تتحور أجزاء الفم إلى أنبوبة طويلة تستخدم فى مص رحيق الأزهار، و عند الراحة يلتف أمام الرأس بطريقة حلزونية.

     

    - الأهمية: يرقات هذه الحشرة تتغذى على نباتات معظم الخضراوات مسببة خسارة فادحة لهذه المحاصيل ومن ثم تهدد الأمن الغذائي ما لم يتم مكافحتها في الوقت المناسب.


    - المقاومة: تنتشر هذه الحشرة فى معظم أنحاء المملكة و خصوصا المناطق الزراعية منها، و تقاوم بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • أبا دقيق الخبازى

    طول جسم الحسرة من 5, 1- 2 سم. الأجنحة في هذه الحشرة مغطاة بحراشيف متراكبة ذات أشكال و ألوان مختلفة، لذا، فهي حشرة ملونة بألوان زاهية وجميلة حيث قاعدة الجناح الأمامي تكون بنية ووسطه أحمر وتوجد على طرفه بقع سوداء وبيضاء، أما الجناح الخلفي فيغلب عليه اللون البرتقالي والأسود والأزرق والبني. أجزاء الفم في الحشرة الكاملة متحورة للإمتصاص، حيث تتحور أجزاء الفم إلى أنبوبة طويلة تستخدم فى مص رحيق الأزهار، و عند الراحة يلتف أمام الرأس بطريقة حلزونية.

     

    - الأهمية: يرقات هذه الحشرة تتغذى على نباتات الفصيلة الخبازية بما فيها معظم الخضراوات مسببة خسارة فادحة لهذه المحاصيل ومن ثم تهدد الأمن الغذائي ما لم يتم مكافحتها في الوقت المناسب.

     

    - المقاومة: تنتشر هذه الحشرة فى معظم أنحاء المملكة و خصوصا المناطق الزراعية منها، و تقاوم بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • فراشة دودة الحبوب المخزونة

    هي فراشة رمادية اللون، طولها نحو 7 سم، والمسافة بين الجناحين الأماميين حوالي 22مم، و لون الجناحين الخلفيين أبيض مائل للسمرة، أما الخلفيان فرماديان وعليهما خطوط عرضية متعرجة. أجزاء الفم في الحشرة الكاملة متحورة للإمتصاص، حيث تتحور أجزاء الفم إلى أنبوبة طويلة تستخدم فى مص رحيق الأزهار، و عند الراحة يلتف أمام الرأس بطريقة حلزونية.

     

    - الأهمية: تعتبر يرقات فراشة الحبوب والدقيق آفة رئيسية لمطاحن الدقيق والصوامع والمستودعات التي يخزن فيها الدقيق حيث تتسبب في خسائر فادحة في منتجات الدقيق المخزونة في المطاحن والأسواق والمنازل.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه اليرقات بتنظيف مخازن الدقيق بصفة دورية وبطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • فراشة دودة البرسيم الكبري

    هي فراشة ليلية النشاط، ويبلغ طول الحشرة الكاملة حوالي 18مم والمسافة بين طرفي الجناحين 35مم ولونها بني فاتح. يوجد علي الجناحان الأماميان خطوط صفراء باهتة وأخري بنية منسقة.

     

    - الأهمية يرقات هذه الحشرة تتغذى على نباتات معظم الخضراوات وتكمن خطورتها في أن أنها تتغذي على معظم أجزاء الورقة ولا تُبقى منها غير العرق الوسطي لها مما يؤثر سلبيا على نمو النباتات مسببة خسارة فادحة لهذه المحاصيل ومن ثم تهدد الأمن الغذائي ما لم يتم مكافحتها في الوقت المناسب.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • فراشة دودة الخس القارضة

    هي فراشة ليلية حيث تنشط ليلا حول المزارع وتنجذب لمصدر الضوء في الليل. وهذه الفراشة ثقيلة الجسم أجنحتها الأمامية ضيقة نوعا ما والأجنحة الخلفية عريضة وقرون الأستشعار خيطية. أما اليرقة فلها لون بني من جهة الظهر ولون رمادي من جهة البطن، وتتغذي على جذور و أوراق الخس والملفوف وبعض نباتات الخضروات الأخرى.

     

    - الأهمية يرقات هذه الحشرة تتغذى على نباتات معظم الخضراوات مسببة خسارة فادحة لهذه المحاصيل ومن ثم تهدد الأمن الغذائي ما لم يتم مكافحتها في الوقت المناسب.

     

    - المقاومة: تنتشر هذه الحشرة فى معظم أنحاء المملكة و خصوصا المناطق الزراعية منها، و تقاوم بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • فراشة السيف السوداء

    هي فراشة ليلية النشاط، الحشرة الكاملة متوسطة الحجم طولها  8 ,2 سم وعرضها   5 ,4 سم عند فرد الأجنحة الأمامية. ولون الجسم والأجنحة الأمامية رمادي غامق مع وجود أشرطة أفقية سوداء علي الثلث الخارجي للجناح الأمامي. كما توجد بقعتان مميزتان علي الأجنة الأمامية، و الأجنحة الخلفية لونها أبيض وحوافها وعروقها غامقة. وتتميز الأنثى عن الذكر بأن قرن الأستشعار في الأنثي خيطي وفي الذ كر مشطي مضاعف.

     

    - الأهمية يرقات هذه الحشرة تتغذى على نباتات معظم الخضراوات و هي آفة لكثير من النباتات كالبرسيم والذره والفول والخضروات و غيرها. وتعتبر ذات أهمية اقتصادية قليلة في المملكة العربية السعودية.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • فراشة دودة ورق السمسم

    هي فراشة كبيرة الحجم، طولها من 5-6سم، والمسافة بين قمتي جناحيها من 10- 13 سم. لونها بني غامق، والصدر مغطى بأهداب بنية، وتوجد على الناحية الظهرية للصدر بقعة كبيرة بشكل جمجمة الإنسان ولذلك سميت فراشة رأس الموت. يمتد على البطن شريط بني يتقاطع مع شرائط عرضية صفراء وبنية. الأجنحة الخلفية صفراء ويوجد على كل منها شريطان عرضيان بلون بني.

     

    - الأهمية يرقات هذه الحشرة تتغذى على أوراق نباتات والبطاطا وبعض الخضروات وأوراق نبات السمسم. وتعتبر ذات أهمية اقتصادية قليلة في المملكة العربية السعودية.

    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

     

     

  • فراشة دودة ورق العنب

    هي فراشة كبيرة الحجم وذات ألوان متعددة وعاتمة، طولها نحو 4 سم، والمسافة بين قمتي الجناحين نحو 7 سم. يغطي الرأس والصدر زغب كثيف بني اللون. ويمتد على طول الصدر خطان بلون فاتح. البطن بني وعليه أشرطة عرضية سوداء وبيضاء. يوجد على طول الجناح الأمامي شريط مائل للصفرة يتقاطع مع شرائط فاتحة اللون, أما الجناح الخلفي فإن الجزء الأحمر منه يمتد في الوسط باتجاه القمة, وتكون حافة الجناح الخارجية وقاعدته بلون بني غامق.

     

    - الأهمية يرقات هذه الحشرة تتغذى على أوراق نباتات العنب والبطاطا وبعض الخضراوات. وتعتبر ذات أهمية اقتصادية قليلة في المملكة العربية السعودية.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

  • البلطي النيلي

    سمكة البلطي النيلي مضغوطة الجانبين ذات لون أسود مع احمرار خفيف خاصة في الذكر وقت التزاوج وهذه تعتبر صفة مميزة ، الشفة العليا غليظة نوعاً ما . من أهم ما يميز هذه السمكة هو وجود خطوط أو أشرطة رأسية على الزعنفة الذيلية . حافة الزعنفة الظهرية سوداء أو رمادية وهذه أيضاً من الصفات المميزة وتحتوي الزعنفة الظهرية على 17 شوكة ظهرية حادة وما بين 12ـ13 شعاع زعنفي ، كما أن الزعنفة الشرجية بها 3 أشواك وما بين 9ـ11 شعاع زعنفي.

  • البلطي الأزرق

            سـمك البلطي الأزرق مضغوط الجـانبين ذو لون يميل إلى الأخضر المزرق (green-blue) أو الرمادي المزرق (grey-blue) خاصة الأسماك البالغة ، كما قد توجد خطوط أو أشرطة على الجسم . الزعنفة الظهرية بها 15ـ16 شوكة وما بين 27ـ30 شعاع زعنفي وحافة الزعنفة ذات لون أحمر لامع ، أما الزعنفة الشرجية بها 3 أشواك و 8 أشـعة زعنفية ، الزعنفة الذيلية بها 16 شـعاع أو أقـل مع احمرار دموي في نهايتها .

  • البلطي الموزمبيقي

    سـمك البلطي الموزمبيقي مضغوط الجـانبين ، الزعنفة الظهرية طويلة تحتوي على 16  شوكة ، كما يوجد 3 أشواك في الزعنفة الشرجية. اللون قد يتنوع مابين الميل إلى المخضر الباهت أو الحمر أو حتى الذهبي إلا أن اللون من الصفات التي لا يعتمد عليها نتيجة لكثرة ألوان أسماك العائلة البلطية.

  • سمك القرموط

    تسمى هذه الأسـماك أيضاً بأسـماك القـط لامتلاكـها أربعـة أزواج من اللوامس الفمية( الشـوارب ) . يتمـيز سـمك القرمـوط بزعنفة ظـهرية طـويلة بها ما بين ( 61ـ80 ) شعاع زعنفي طري ، كما أن الزعنفة الشرجية طويلة أيضاً ( 45ـ65 ) شعاع زعنفي طري . الأعين صغيرة ، الزعانف الحوضية والصدرية صغيرة أيضاً ، كما أن شوكة الزعنفة الصدرية ذات حافة خارجية مسننة ( منشارية ) ، لون الجسم رمادي غامق أو أسود في جهته الظهرية بينما الجهة البطنية بيضاء كريمية ، كما أن الجسم أملس ( خالي من القشور ) .
     

  • البطريخ

    أسماك صغيرة الحجم ، السطح العلوي من الرأس مفلطح والفم علوي، لا يوجد خط جانبي ، تتميز أسماك هذا النوع بوجود العوارض على جسم الأنثى دون الذكر وإن وجدت في الذكور فتكون في السويقة الذيلية فقط.

  • شـراعية الزعـنفة

    من أشـهر أسـماك الزينة المتعارف عليها عالمياً ، صغيرة الحجم ، الجسم ممدود أو مستطيل ومضغوط ، الرأس صغير مسـطح من الجهة الظهرية والفم صغير أيضاً ومتجهاً إلى أعلى. السويقة الذيلية عريضة والزعنفة الذيلية كبيرة ومستديرة ، الزعنفة الحوضية تنشأ عند نقطة أمام الزعنفة الظهرية . في الذكور البالغة لهذه الأسماك تكون الزعنفة الظهرية ممدودة شبيهة بالشراع sail-like dorsal fin وإليها يُعزى الاسم الشائع لهذه الأسماك ( شراعية الزعنفة ) . في الذكور أيضاً تأخذ الزعنفة الظهرية لون قوس المطر مع الميل إلى اللون الأزرق بينما في الأنثى تكون باهتة اللون وهذا ما يميز ذكور هذا النوع عن غيره من جنس Poecilia . الزعنفة الشـرجية في الذكـور تتحـور إلى عضو ولوج أو قدم منسلي (Gonopodium) تساعد في عملية الإخصاب الداخلي. ألـوان هذه الأسـماك عادة رمادي فاتح وربما يميل لون الذكور أثناء التزاوج إلى الأزرق المخضر . كما توجد عدة صفوف من البقع على جانبي الجزء الخلفي والزعنفة الظهرية ، هذه البقع غالباً ما تشكل معاً خطوط أو أشرطة .

  • مروحية الذيل

    هذه الأسماك ذات حجم صغير جداً ، والأنثى ( 5 - 6 سم ) أطول من الذكر      ( 3 - 3.5 سم ). يمكن بسهولة التميز بين الذكر والأنثى فبالإضافة إلى الفرق في الطول فإن الأنثى ذات لون رمادي باهت في حين نجد أن الذكر زاهي اللون كما أن ذيل الذكر وزعنفته الذيلية ملونين.
     

  • الجمبوزيا

    سمكة الجمبوزيا من الأسماك صغيرة الحجم حيث يبلغ طول الذكر حوالي 4 سم في حين يبلغ طول الأنثى حوالي 7 سم . ذات لون رمادي باهت ، الزعنفة الذيلية مستديرة ، الفم أمامي متجهاً لأعلى.

  • سمكة القمر

    أسماك صغيرة الحجم لا تتجاوز 6 سم . الزعنفة الشرجية في الذكور متحورة إلى عضو ولوج  بينما في الأنثى فإن الزعنفة الشرجية مروحية الشكل . لديها تنوع كبير في اللون( البرتقالي ، الأحمر ، الأصفر ، الأسود  ) خاصة الأفراد الجديدة ( حديثة الفقس ).

  • البنّي العربي

    الجسم متطاول وقد بلغ أقصي طول قياسي تم تسجيله لهذا النوع بين 29.5 ـــ 30.5 سم ، الأسنان الفكية غائبة،  يوجد زوجين من اللوامس الفمية  barbels متساوية الطول، يوجد أمام الزعنفة الظهرية ثلاثة أشواك الخلفية كبيرة وأمامها إثنتان صغيرتان.   

  • Barbus apoensis

    الجسم ممدود حيث بلغ أقصي طول قياسي تم تسجيله 21.3 سم ، الفم طرفي مع وجود زوج واحد فقط من اللوامس الفمية barbels هو الزوج الخلفي بينما يغيب الزوج الأمامي ، التخطيط على الحراشف متوازي كما في بقية افراد الجنس.

  • سمكة وادي محالة

    أسماك صغيرة أو متوسطة الطول نوعا ما حيث بلغ أقصي طول قياسي مسجل 10.5 سم ، يوجد زوجين من اللوامس الفمية  barbels متساوية الطول، يوجد أمام الزعنفة الظهرية ثلاثة أشواك إثنتان صغيرتان وثالثة كبيرة ذات حافة خلفية مسننة.   

  • سمكة أودية الحجاز

    أسماك صغيرة أو متوسطة الطول نوعا ما حيث بلغ أقصي طول قياسي مسجل 10.9 سم. يتميز هذا النويع بأن عدد الأسنان الخيشومية gill rakers علي الجزء السفلي من القوس الخيشومي الأول يتراوح مابين 10 إلى 13.

  • الثعبان الحفّار

    من ثعابين الجحور ونادرا ما تظهر على السطح ، لذا يطلق عليها ثعبان الخلد لطبيعتها المشابهه لحيوان الخلد الذي يقضي أغلب حياته تحت سطح التربة ..متوسط الطول هذه الأفعى 55 سم ، أقصاه 75 سم. صغيرة الحجم.  صغر الرأس لا يشير إلى وجود غدد سمية ! وهي إلى حد ما غير مؤذية إلا  أنها سرعان ما تتحول إلى حالة الهجوم وتعـض إذا تعرضت للخطر. لها أنياب طويلة ومعقوفة للوراء.وتستخدم جحور القوارض للتنقل إلا أنها تظهر على السطح في حالة الفيضانات ، أو إذا أرادت الانتقال لأماكن جديدة.إذا خافت ، تخبئ رأسها تحت جسمها وتضغط أنفها في التربة .

  • العقرب ذو الحمأة السوداء

    يتميز هذا العقرب بجسم أصفر فيما عدا العقلة الأخيرة من الجسـم وحمة السم فهما سوداء اللون. ويصل طول جسم العقرب البالغ حوالي 7 سـم. يمتاز هـذا العقرب بأن مقدمة الجسم محببة كما أن هـناك سبع شـعيرات على الوجهة الخارجي من القصبة الخارجية من جهة الفخذ وتحمل الكلابات أكثر من 20 سناً. الذيل أطول من الجسم، والقص ضيق مثلث والجبهة مستقيمة ومحدبة قليلاً. ولا توجـد شـعيرات على الوجه البطني للقصبة، وتوجد شعيرات بكثرة على الحلقات الذيلية.

    - الأهمية: هذا العقرب قليل السمية إذا ما قورن بأنواع أخرى شـديدة السمية.

    - المقاومة: غالباً ما تكافَح هذه العقارب بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.

  •  أسماك صغيرة أو متوسطة الطول نوعا ما حيث بلغ أقصي طول قياسي مسجل 10 سم. أما أهم ما يميز هذا النوع هو وجود 20 حرشفة دائرية حول السويقة الذيلية caudal peduncle ، كما يوجد بالزعنفة الظهرية 7 دعائم شعاعية متفرعة.

  • أسماك صغيرة أو متوسطة الطول نوعا ما حيث بلغ أقصي طول قياسي مسجل 10.7 سم. أما أهم ما يميز هذا النويع هو وجود 16 حرشفة دائرية حول السويقة الذيلية ،كما يوجد بالزعنفة الظهرية 7 دعائم شعاعية متفرعة.

  • أسماك هذا النويع  صغيرة الطول نوعا ما حيث بلغ أقصي طول قياسي مسجل 7.7 سم. ، كما أن عدد  الأسنان الخيشومية على الجزء السفلي من القوس الخيشومي الأول أقل.

  • سمكة وادي هديه شعاعية الزعنفة

    حجمها بين الصغير والمتوسط،  الفم طرفي أو شبه طرفي مع عدم وجود اللوامس الفمية ، الزعنفة الشرجية طويلة. يتميز هذا النوع بوجود مابين 17 إلى 19 سناً خيشومياً على القوس الخيشومي الأول، يوجد بالزعنفة الظهرية 7 دعائم شعاعية متفرعة كما يوجد بالزعنفة الشرجية مابين 14 إلى 17 دعامة شعاعية متفرعة ايضاً.

  • العقرب السوداء الصغيرة

    يسمى بالعقرب السوداء الصغيرة ( في مختلف مناطق المملكة ) وذلك نسبه إلى اللون الأسود الذي يتميز به الجسم إلا أنها صغيرة (3سم للذكر 2.8سم للإناث البالغة) مقارنة بالعقرب الأسود، وزيلها أطول من بقية جسمها، والقص ضيق ومثلث الشكل، والجبهة مستقيمة ومحدبة قليلا. أما الأرجل فلونها بني داكن. سميتها ليست عالية حيث يقتصر تأثير اللسعة على حرق لاسع يدوم عدة دقائق إلى عدة ساعات.

     

    الأهمية: لا يعتبر هـذا النوع من العقارب خطيرا نظرا لأن سميته قليلة. ويُحدِث اللدغ ألماً وحرقانا شديدا في مكان اللسع يدوم إلى عدة دقائق أو ساعات فقط ولا يؤدي إلى الموت.



    المقاومة: غالباً ما تكافَح هذه العقارب بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.
        
     

  • العقرب العربية

    يتميز هذا العقرب بصغر الحجم ولونه أصفر فاتح. الجسم متجانس وتظهر الجهة الأمامية للصدر خشنة وغير ملساء، وتتميز بعقل الذيل العديدة والقصيرة وصف مستقيم من العيون الوسطية.

     

    الأهمية: لا يمثل هذا العقرب خطرا حقيقيا على الإنسان حيث إنه يتميز بالسمية الضعيفة جدا التي لا تؤثر على صحة الإنسان.



    المقاومة: غالباً ما تكافَح كما هو الحال في بقية العقارب وذلك بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.
     

  • العقرب الصفراء ذات العقلة المضلعة

    يتميز هذا العقرب بأن عقل الذيل مضلعة وأن العقلة الثانية من الذيل أكبر من العقل الأخرى وأن سمكها متماثل في الذكر والأنثى. والمنطقة بين العينين كبيرة ومرتفعة. يصل طول العقرب إلى 10سم أو أكثر. الذيل أطول من الجسم، والجبهة مستقيمة ومحدبة قليلا. 

     

    الأهمية: يعتقد أن سم هذا العقرب من النوع الضعيف، إلا أنه لم يتم دراسته كيميائية حتى الآن


    المقاومة: غالباً ما تكافَح هذه العقارب بإزالة الفضلات والأحجار والقمامة من حول المنازل والحدائق، إذ أنها تشكل مأوىً مناسباً لها.
     

  • مرزة مونتاجو

    يعتبر من الجوارح الصغيرة ،يختلف الذكر عن الأنثى كبر حجمه وسواد الريش الأولى وشريط أسود على الريش الثانوي وبياض بين الذيل والظهر، أما الأنثى فلونها فاتح من الناحية الظهرية.

  • كروان الصخور

    طائر صحرواي مميز بلونه الرملي المائل للبني والبطن البيضاء والعين الصفراء الكبيرة، ومنقاره أصفر مع سواد على طرفه، ورجليه صفراء وهناك خطين على جانبي الجسم.

  • قطقاط مطوق

    طائر صغير الحجم ذو أرجل برتقالية مصفرة بعض الشيء  صغيرة مقارنة بحجمه ،ذو منقار أصفر ينتهي بطرف أسود لدى البالغ ،يلون جسمه من أعلى رملي داكن وأسفله أبيض .أكثر مايميز ذا الطائر هو الطوق المسود حول رقبته.

  • الطيطوي أحمر الساق

    طائر خواض يتميز الطيطوي باللون البني المائل إلى الرمادي، يتميز هذا الطائر يمنقاره وساقيه الطويلتين ذات اللون برتقالي المحمر،لون جسمه مائل للرمادي من فوق وأبيض من أسفل، وبه خطوط على صدره وتبرز أكثر هذه الخطوط في فصل الصيف  حيث هذه الطيور في موسم التزاوج. والذكر والأنثى متشابهان وفي الصيف يكون الريش أكثر قتامة من الشتاء والرأس والصدر عليهما خطوط منقطة أسود وبني غامق والريش الثانوي لونه أبيض عند الطيران، وعادةً ما يصد الطائر أصواتاً عند الطيران.

  • القطا كستنائي البطن

    طائر صغير وبدين الجسم، ذو لون رملي يساعده في التمويه والتخفي في البيئة يتميز القطا بوجود ريش طويل في الذيل، كما أن المنقار يميل إلى الزرقة مع قمة غامتة، كما أنه يتميز أيضاً بسواد تحت الجناح عند الطيران. والذكر أكبر من الأنثى في الحجم ولديه خط أسود بمنطقة الصدر والبطن تميل للون البني الفاتح.

  • السبد الأوربي

    يسمى محليا بـ مسهي الرعيان،أو ملاعب الرعيان،و سبب تسميته بذلك طيرانه لمسافات قصيرة أثناء النهار مما يغري الرعاة بمطاردته لإمساكه فينشغلون عن مايرعونه من ماشية ،كما يطلق عليه :لبيد السحا،أبا النوم، وفي جنوب المملكة يطلق عليه (الخفاش) لنشاطه الليلي،رغم عدم وجود علاقة له بالخفافيش.

    يتميز هذا الطائر بألوان باهته حيث يكون لون الجزء العلوي بأنه رمادي يميل للبني مع خطوط بنية، والذكر لديه نقط بيضاء على أطراف الريش الأولي بالجناح و الذيل. مما يمتاز به هذا الطائر أعينه الواسعة و فتحة الفم الكبيرة التي تساعده في التقام الحشرات عندما يفغر فاهه. لديه أرجل قصيرة بنية اللون .

     

  • السبد النوبي

    هذا السبد أصغر من السبد الأوربي ،وذيله أقصر ،يختلف عن بقية السبديات بالمنطقة بالاجنحة الاكثر استدارة،يتميز هذا الطائر بألوان باهته قريبة من اللون الرملي .. مما يمتاز به هذا الطائر أعينه الواسعة و فتحة الفم الكبيرة التي تساعده في التقام الحشرات عندما يفغر فاهه. لديه أرجل قصيرة بنية اللون.

  • السبد المصري

    هذا السبد ذو لون رملي شاحب يساعده في التخفي ،اكثر مايميزه الشرائط السوداء والبنية التي تتكرر على بطنه يتميز بقنة رمادية مخططة وداكنة تتباين مع الخد والحلق البني اللون .

  • سبد السهول

    سبد صغير ذو لون بني شاحب الى رمادي  .يوجد نقط سوداء خلف القنة بالرأس،وشواربه ذات لون باهتة تميل للبياض.

  • الوروار أزرق الخذ

    يسمى أيضا بالوروار العراقي ،يتميز الوروار أزرق الخذ بلونه الأخضر بشكل عام لكن درجة اللون الأخضر بالمنطقة الظهرية تميل للأخضر العشبي، وفي الذيل والأجنحة تميل للأخضر الذهبي، أما المؤخرة فتميل للأخضر الزيتوني، وأجنحته طويلة ومقدمة الجبهة عليها خط عند قاعدة المنقار ويعلوه خط أزرق يمتد إلى منطقة الخذ، أما منطقة الحلق فهى تتدرج من اللون الأصفر تحت المنقار مباشرةً إلى اللون البرتقالي المصفر.

    - يسمى بطير الماء الو المطر لأن البادية يزعمون أن قدومها لمكان إعلان بقدوم هطول الأمطار.بينما يسمى في جنوب المملكة بـ أبو رقة :لشبهه بورقة النبات حينما يطير فارجاً جناحيه  للونه الأخضر .

  • الشقراق الأوروبي

    طائر متوسط الحجم،يسهل تمييزه باللون التركوازي الذي يغطي الجسم ،الرأس والصدر يميلان للون الأزرق المخضر والبطن بيضاء يتداخل معها اللون الأزرق المخضر في المنطقة القريبة من الصدر والظهر، والريش الأول للجناح بني برتقالي مع وجود لون بنفسجي يميل للزرقة فى أعلى الجناح، والمنقار أسود و شكله سميك وحوله عند قاعدته لون أبيض. ويختلف عن النوع المقيم جنوب غرب المملكة في عدم وجود الريش الطويل بالذيل وقلة البياض في منطقة الجبهة وتحت المنقار

  • الشقراق الحبشي

    طائر متوسط الحجم  ذو لون بني غامق في الظهر وبقية الريش يتخذ اللون الأزرق والجنسان متشابهات تقريبا ، والمنقار أسود و شكله سميك وحوله عند قاعدته لون أبيض ويظهر اللون الأبيض أيضا بالجبهة. ريش الذيل طويل بالذيل .

  • الشقراق الهندي

    طائر متوسط الحجم طائر، قنة الرأس ذ ات لون أزرق  والظهر ذو لون بني والجناحان ازرقان ،الحلق والعنق تأخذ اللون الارجواني مع ريش بشكل شرائط بيضاء ،والجناحان ازرقان.، والمنقار أسود و شكله سميك.

  • قبرة الرمال

    قبرة صغيرة بنية محمرة ،تتميز بكبر حجم رأسها ولونها الرملي المائل إلى الكستنائي البني، ومن أهم مميزاتها أيضل السواد على جانبي الذيل عند الطيران، كما أن منقارها كبير جدا اصفر وردي ومنحني لأسفل بوضوح  ولديها حلقه بيضاء خفيفه حول عينيها.

  • قبرة الصحراء موشمة الذيل

    تشبه قبرة الصحراء،لكنها أصغر حجما،وسرعتها بالمشي على الأرض أسرع من قبرة الصحراء، تتميز بمنقارها الصغير ذو اللون الأصفر البرتقالي ورأسها المستدير، ولون الجسم رملي فاتح وأطراف ريش الذيل والجناح ذات لون أسود.

  • القبرة قصيرة الأصابع الصغيرة

    طائرصغير الحجم، قصير المنقار غليظه،هناك خطوط منقطة سميكة في منطقة الظهر والصدر، كما أن منطقة ما حول العين بيضاء، وهناك خط أبيض فوق العين يمتد من قاعدة المنقار الكبيرة الحجم ، أما الجناح فهو قصير وعريض والذيل قصير.له عُرف ملفت للانتباه.

  • جشنة الصحراء

    جشنة متوسطة الى كبيرة الحجم ،الذيل والمنقار والسيقان طويلة نسبيا،ذات وقفة منتصبة الى حد ما ،يتميز أبو تمر الصحراء بطوله عن أنواع الأخرى من أبوتمرة، حيث يغطي اللون البنى ظهر الطائر ورأسه، كما أن البقع القاتمة واضحة على الظهر والرأس، ويوجد خط فاتح يمر فوق العين. ويغطى الناحية البطنية اللون البني الفاتح.

  • جشنة الشجر

    الجسم مكتنز ذو لون بني رمادي والناحية البطنية رملي باهت، ويوجد خط فاتح يبدأ من قاعدة المنقار ويمر على العين، والحلق أبيض، والصدر عليه خطوط منقطة، والبطن بيضاء. الذيل قصير

  • الجشنة حمراء الزور

    جشنة صغيرة تتميز بأن منطقة الحلق والجزء العلوي من الصدر والوجه والحاجب حمراء خاصة في فصل الخريف، وفي بعض الأحيان يكون لونها أصفر محمر يكون لامعاً في الذكر، والناحية الظهرية لونها بني غامق متشكلة على هيئة خطوط داكن وفاتحة من الناحية البطنية مع وجود لطخات بنية قائمة على هيئة خطوط متقطعة بالذات في منطقة الصدر.

  • جشنة الغيط

  • جشنة الماء

  • ذعرة رمادية

    يُعرف الذعرة الرمادية بطول الذيل وبحركته المستمرة، ويغطي الناحية الظهرية اللون الرمادي والناحية البطنية صفراء، كما أن الأجنحة سوداء رمادية وبها خطوط بيضاء تشاهد عند الطيران، وذيله أسود وعلى طرفه ريش أبيض، ويتميز الذكر بأنه أكثر لمعاناً من الأنثى.

  • الجشنة الأسترالية

  • الجشنة طويلة المنقار

  • الذعرة صفراء الرأس

  • الذعرة البيضاء

  • بلبل أحمر العجز

    هذا البلبل فاحم اللون والرأس أسود يمكن تمييزه بسهوله من احمرار منطقة العجز لديه.نهاية اطراف الذيل لونها أبيض، الرأس والعرف الصغير لونهما أسود، لايوجد فرق بالشكل بين الذكر والانثى.

  • النعامة العربية

    النعام من طائر من النعاميات الكبيرة التي لا يمكنها الطيران.

    يتميز النعام بقوة ساقيه المذهلة، حيث يستطيع العدو بسرعة تصل إلى 50 كلم\ساعة وأن يحافظ على سرعته تلك لمدة نصف ساعة والنعام هو الطائر الوحيد الذي له اصبعان في كل قدم.

     

  • نملة السموم السوداء

     نملة صغيرة الحجم (6- 8مم)، متوسطة الحركة. لون الرأس والصدر والبطن أسود. يتميز هذا النوع بأن البطن بيضوي الشكل وطويل في الشغالة والملكة. و كما في النوع السابق فإن قرون الاستشعار مرفقية وأجزاء الفم قارضة والأجنحة غشائية قليلة العروق. تتميز الشغالة بوجود آلة اللسع (إبرية) في مؤخرة البطن تستخدمها في اللسع وحقن السم في الضحية. تتصل آلة اللسع من داخل البطن بالغدة المنتجة للسم، والذي يسبب التهابا للأشخاص العاديين، وحساسية مفرطة للأشخاص أصحاب الاستعداد لتلك الحساسية.

     

    - الأهمية: هي حشرة تعتبر ذات أهمية طبية خطيرة في المملكة العربية السعودية حيث تسبب لسعتها الحساسية المفرطة وأحيانا الموت للإنسان الحساس لسمها. كما أنها مفترسة حيث تلعب دورا في القضاء على بعض الآفات الضارة.

     

    - المقاومة: تقاوم هذه الآفة بالمنازل عن طريق سد فتحات أعشاشها وبطرق كيميائية مختلفة حيث تتوفر مبيدات كيميائية مناسبة لهذا الغرض.

     

    درجة السمية:

    يسبب سم هذه النملة حدوث حساسية تتراوح حدتها بين الموضعية البسيطة والمفرطة الحادة التي قد تهدد حياة الإنسان . وغالبا ما يظهر أعراض التهابات في مكان اللسع وورم خفيف قد يستمر لعدة أيام ، وقد يصحب ذلك إنتفاخات مليئة بسوائل ليمفية في مكان اللسع .

     

    دراسة علمية عن نملة السموم السوداء

  • نحلة العسل

    هي حشرة متوسطة الحجم، وتظهر على مدار العام، وهي عالمية الإنتشار. يعيش النحل عيشة جماعية في مجموعات تنحصر فيها كل طائفة لعمل خاص، وفي كل مستعمرة ملكة واحدة وهي أنثي مخصبة تضع البيض الذي يخرج منه جميع الطوائف من ملكات وذكور وشغالات. والملكة أكبر أفراد الخلية حجما وبطنها أطول وأجنحتها قصيرة و وظيفتها وضع البيض فقط. وأما الشغالة فهي إناث أعضاؤها التناسلية ضامرة وصغيرة الحجم وأرجلها الخلفية متحورة إلى سلال لجمع حبوب اللقاح، وعلى أرجلها الأمامية أمشاط شعرية وعلى بطنها غدد شمعية. وتقوم الشغالة بجمع الرحيق وحبوب اللقاح والعمل بالخلية والإعتناء بالصغار وتحويل الرحيق إلى عسل. كما تحمل السغالة آلة اللسع في مؤخرة بطنها للدفاع عن الخلية بقوة و فدائية. وتقوم الذكور ذات الجسم القصير و العريض بتلقيح الملكة في طيران التلقيح (طيران العرس).

     

    درجة السمية:
    تحدث لسعة النحلة حساسية للإنسان ، وقد تكون ضعيفة أو متوسطة أو حادة ، تبعاً لحالة الشخص المناعية . وقد تسبب الوفاة لبعض الأشخاص  الذين لديهم حساسية لسم النحل .
     

  • قائمة بعقارب المملكة

     

    العقارب في المملكة العربية السعودية ،للمزيد انقر على هذا السطر ،ستنتقل فوراً لصفحة تجد المزيد عن كل أنواع عقارب المملكة

  • طائر النوء سوينهو

  • نوء ويلسون

  • نوء جوانيين

  • جلم الماء الفارسي

  • جلم الماء فاتح القدم

  • القرش قصير الأنف أسود الذيل

    قرش رمادي متوسط الحجم بلغ أقصي طول مسجل له 175سم البوز بصورة عامة دائري قصير ، الأعين دائرية ، الحافة الخلفية للزعنفة الذيلية تميل إلى اللون الأسود . الأسنان العلوية الأمامية والخلفية مسننة يبلغ عددها 13 سناً في كل جانب تقريباً. حافة الزعنفة الظهرية الأولى بيضاء كما أن الزعنفة الظهرية الثانية ( الخلفية) ذات مؤخرة منحنية أو مقوسة.

  • القرش أبيض القمة

    قرش متوسط الحجم ( حوالي170 سم ) نحيل الجسم . الزعانف الظهرية والزعنفة الذيلية ذات قمة بيضاء( إليها يرجع سبب التسمية). الرأس قصير وعريض ، الأعين بيضاوية ، الأسنان صغيرة . 

  • الرقيطة الصغيرة

    سمكة لاسعة صغيرة الحجم ( 35سم - 100سم ) ملونة ذات لون زيتوني أو مائل للصفرة مع وجود العديد من البقع الزرقاء في الناحية الظهرية بينما تميل الجهة البطنية إلى اللون الأبيض. القرص (الرأس والجسم والزعانف الصدرية الملتحمة معاً) بيضاوي الشكل . الذيل أطول من القرص مع وجود زوج من الأشرطة الزرقاء الممتدة عليه كما توجد شوكة لاسعة سامة واحدة أو إثنتين.

  • الرقيطة الكبيرة

    تتميز الرقيطة ذات السوط الطويل بجسم مفلطح ذي ملمس ناعم ، والقرص المستدير أعرض من طول الجسم بحوالي مرتين ونصف لذا فهي تبدو دائرية الشكل من عند قاعدة الذيل وإلى جانبي العينين . لونها من لون رملي ناتج من اللون البني الداكن مع وجود نقط قرمزية . وهي ذات ذيل اسطواني طويل أطول من قرص الجسم بحوالي (3-4) والطرف السائب من الذيل يوجد عليه من 30 – 35 حلقة داكنة ويوجد به شوكة تكون موجودة داخل جراب عند عدم الاستعمال . ويحيط بها الكثير من الخلايا السامة . ولكن الشوكة السامة ذات تركيب فيه استطالة ينتهي بطرف حاد وتتكون أجزاؤه من قلب داخلي يحتوي على أسنان وعائية تغطيها طبقة رقيقة من العاج تدعم بشبكة من الكولاجين الكثيف الأدمة. ويعيش هذا النوع في المناطق الساحلية حيث يحفر حفرة في الرمل مستخدماً زعانف لاستخراج القشريات والرخويات التي يتغذى عليها .

  • حداية البحر

    أسماك ضخمة تصل المسافة بين جناحيها إلى حوالي سبعة أمتار ، ولها بروزان السمكة إلى حوالي 700 كجم. لونها أسود وبه بقع بيضاء غير واضحة . تسبح هذه الأسماك قريباً من سطح الماء وقد تزعج الصيادين بضربها لقواربهم أو سحبها للارتطام بالشعاب المرجانية .

  • سمكة السحلية الشائعة

    تسمي هذه السمكة أيضاً بسمكة السحلية المزركشة أو المبرقشة variegated lizardfish. الجسم ملفوف والرأس عريض مفلطح يشبه رأس السحالي يمتلك فماً كبيراً يحمل أسناناً مخروطية مدببة منتظمة في فكين. الزعانف الحوضية سميكة وقوية تعمل كدعامات أو أعمدة ترتكز عليها عندما تستريح بالقاع لاصطياد فريستها، يتنوع لون السمكة مابين الرمادي إلي اللون الرملي .

  • الانقليس الرمادي

    الجسم متطاول يبلغ أقصى طول له 65 سم ، اللون يميل إلى الإصفرار مع وجود بقع كثيفة بنية اللون غير أن الرأس حتي مقدمة الزعنفة الظهرية ذات لون يميل إلى البني الرمادي. منشأ الزعنفة الظهرية أقرب إلي العين من الفتحة الخيشومية. الأسنان قصيرة مخروطية نسبياً منتظمة في صفين بالفك العلوي كما توجد في مقدمة الفك السفلي.

  • الانقليس العملاق

    يصل طوله إلى 3م كما يزن 30 كجم. لون الموراى اليافعة أسمر ضارب إلى الصفرة مع وجود بقع سوداء كبيرة بينما في الأفراد البالغة تتدرج هذه البقع من خلف الرأس لتصبح شبيهة ببقع الفهد كما توجد بقعة سوداء كبيرة تحيط بالفتحة الخيشومية. منشأ الزعنفة الظهرية على مسافة متساوية تقريباً من زاوية الفم والفتحة الخيشومية.الأسنان منتظمة في الفكين في صف واحد فقط.

  • القنجر الافريقي ذو الزعنفة الرقيقة

    الجسم متطاول يبلغ أقصى طول له 130 سم لكن الطول الشائع هو 50سم . اللون يميل إلى البني  الرمادي مع حافة سوداء للزعانف الوسطية ( الزعانف الظهرية و الشرجية الملتحمة مع الزعنفة الذيلية )، يوجد خط أو شريط دقيق يميل إلى السواد فوق الشفة العليا كما توجد بقعة تميل إلى السواد  أيضاً  على الزعنفة الصدرية. الأسنان منتظمة في صفين بالفكين ، الصف الخارجي متقارب ومنضغط مكوناً حافةً قاطعةً.

  • الحاقول

    الفك السفلي ذو حافة أو نهاية حمراء اللون . الخط الجانبي يقع في الجزء السفلي من الجسم . اللون يميل إلى الأزرق المخضر مع نقط سوداء في الخلف بينما يميل إلى اللون الفضي على الجانبين والجهة البطنية.

  • سمكة فضية الجانب لها شريط فضي اللون على جانبيها ، وتميل إلى الرمادي المخضر في الجزء الخلفي، حواف الحراشف داكنة . صغيرة الحجم ( حوالي 25 سم ) ، الأعين كبيرة . منشأ الزعنفة الظهرية الأولي تقع خلف منتصف طول الجسم القياسي.

  • حصان البحر

    ذات شكل مميز غريب . يبرز من زوايا الحلقات العظمية التي تحيط بالجسم اشواك لامعة ذات حواف داكنة غالباً ويرجع إليها تسميته بحصان البحر الشوكي. اللون متغير ليحاكبي البيئة يتباين من الأصفر اللامع إلي الوردي أو القرنفلي الباهت أو الأخضر . البوز طويل والجسم يصل طوله إلى حوالي 17 سم إذا ما كان مفروداً.

  • السمكة الأنبوبية

    االجسم متطاول أنبوبي الشكل( أقصي طول مسجل 16 سم ) ، اللون مائل للبياض مع وجود صفوف طولية من بقع وخطوط متقطة ذهبية اللون و بنية و محمرة ، الزعنفة الذيلية وردية ذات حافة بيضاء ، البوز طويل ونحيل.    

  • الجسم مضغوط وعميق يعتبر أكبر أنواع الأسماك السنجابية ( يصل الطول إلى 45 سم ) اللون أحمر ،الرأس تبدور من المنظر الظهري مستقيمة شديدة الإنحدار ، الأعين كبيرة .  

  • سمك الناجل

    أحد أنواع أسماك الهامور صغيرة الحجم (25 سم ، توجد ابحاث تشير إلى أن تم تسجيل 35 سم ) ، يتباين لون الجسم من الأحمر ( في المياه العميقة ) إلى المائل للبني ( في الماء الضحل)، الزواية الخلفية للزعنفة الظهرية وزاوية الزعنفة الشرجية تميل إلي البني الغامق أو الأحمر (أدكن من لون الجسم) ، توجد على الرأس خاصة علي الجزء السفلي بقع زرقاء ذات حواف داكنة. الزعنفة الذيلية دائرية. الزعانف الصدرية بنية اللون مع حواف صفراء .

  • كشر ـــ خلخل

    أحد أنواع أسماك الهامور صغيرة الحجم (أقصي طول تم  تسجيله 30 سم ) ، الزواية الخلفية للزعنفة الظهرية وزاوية الزعنفة الشرجية دائرية. اللون برتقالي إلى الأحمر مع وجود بقع زرقاء فاتحة منتشرة على الرأس والجسم والزعانف .

  • الهامور العربي

    أحد أنواع أسماك الهامور كبيرة الحجم نوعاً ما حيث تنمو حتى 75 سم ، لون الجسم يتباين من الرمادي المخضر إلى البني الفاتح مع وجود بقع دائرية  داكنة أو ذات لون برتقالي محمر وذلك من الجهة الظهرية بينما تبدو الجهة البطنية مائلة للبياض ، كما توجد 5 أشرط أو عوارض رأسية  داكنه على الجسم .

  • كشر

    أحد أنواع أسماك الهامور التي يصل حجمها حتي 47 سم كما يصل وزنها حتي 1.4 كجم. لونها يميل إلى البياض مع وجود بقع دائرية أو شبه دائرية ذات لون بني أو يميل إلى البني المصفر. الزعانف الصدرية كبيرة نسبياً ، حافة الزعنفة الذيلية تبدو مستقيمة مشذبة.    

  • السمكة القابعة

    مكة لاسعة صغيرة الحجم  ملونة ذات لون زيتوني أو مائل للصفرة مع وجود العديد من البقع الزرقاء في الناحية الظهرية بينما تميل الجهة البطنية إلى اللون الأبيض. القرص بيضاوي الشكل . الذيل أطول من القرص مع وجود زوج من الأشرطة الزرقاء الممتدة عليه كما توجد شوكة لاسعة سامة واحدة أو إثنتين.

    للمزيد عن هذه السمكة السامة أنقر هنا (الرقيطة الصغيرة)

  • الرقيطة ذات السوط الطويل

    ذات جسم مفلطح ذي ملمس ناعم ، والقرص المستدير . لونها من لون رملي ناتج من اللون البني الداكن مع وجود نقط قرمزية . وهي ذات ذيل اسطواني  والطرف السائب من الذيل يوجد عليه من 30 – 35 حلقة داكنة ويوجد به شوكة تكون موجودة داخل جراب عند عدم الاستعمال . ويحيط بها الكثير من الخلايا السامة . ولكن الشوكة السامة ذات تركيب فيه استطالة ينتهي بطرف حاد .

    للمزيد عن هذه السمكة السامة أنقر هنا (الرقيطة الكبيرة)

  • المنتا

    أسماك ضخمة تصل المسافة بين جناحيها إلى حوالي سبعة أمتار ، ولها بروزان، السمكة إلى حوالي 700 كجم. لونها أسود وبه بقع بيضاء غير واضحة . تسبح هذه الأسماك قريباً من سطح الماء وقد تزعج الصيادين بضربها لقواربهم أو سحبها للارتطام بالشعاب المرجانية .وترى غالبا وهي قافزة لخارج الماء ..

    لمزيد عن هذه السمكة السامة أنقر هنا  (حداية البحر)

  • السمكة الصخرية

    سمكة ذات شكل مفزع ،تعيش في القاع ، تتخفى بدفن نفسها في الطين أو الرمل ولا تظهر إلا عينيها . ذات لون رمادي . وفمها كبير ذو أسنان صغيرة  .قد يبلغ طولها حوالي الـ 40 سم. لهذه السمكة عينان في مقدم رأسها . تمتلك حوالي ثلاثة عشر شوكة ظهرية سامة قصيرة وغليظة ولها كذلك ثلاثة أشواك شرجية وشوكتان حوضيتان وهي من أخطر الأسماك البحرية على الإطلاق .

  • أسد البحر

    سمكة جميلة ذات ألوان متناسقة تتخذ شكل الخطوط البيضاء والحمراء والزرقاء،تعتبر هذه السمكة ذات طبيعة ساكنة ولاتهاجم إلا حال إزعاجها،لديها 17 شوكة سامة .

  • سمكة الصافي

    هذه السمكة من الأسماك ذوات الأقدام الشوكية وهي متوسطة الحجم مضغوطة الجانبين بيضاوية الشكل ، وهي بيضاء رمادية رخامية اللون ، ولها زعانف يتراوح لونها بين الأبيض إلى الأصفر .  وهي واسعة الانتشار سواء في الخليج العربي أو البحر الأحمر حيث تعيش حول الشعب المرجانية والهضاب الشعابية وتتغذى بشكل أساسي على أعشاب البحر .للسمكة شوكتان سامتان ، إحداهما في الزعنفة الظهرية والأخرى في الزعنفة الحوضية ، وتغطي الشوكة مادة سامة ليست مميتة للإنسان .

  • علاج التسمم من لسعات الأسماك

    إذا تعرض الشخص للسعة الأسماك السامة بجميع أنواها ، فإنه يجب التركيز على ثلاثة نواحي للعلاج هي : التخفيف من الألم ، والحد من تأثير السم ، ومنع أي تأثيرات ثانوية ، وتتلخص طرق معالجة التسمم بأتباع التالي :

    1- نزع الشوكة السامة ، وذلك بإزالتها من مكان الإصابة بحذر مع خروج الدم من الجرح لأنه يساعد على إزالة السم .
    2- غسل الجرح بمحلول مخفف من برمنجنات البوتاسيوم لعدة مرات .
    3- وضع رباط ضاغط بين الجرح وبقية الجسم مع تخفيف الربط كل 51 دقيقة .
    4- يمكن نقع الجزء المصاب من الجسم في محلول كبريتات البوتاسيوم ، وهذا بدوره يساعد في تخفيف الألم.
     

    (عن كتاب الأحياء الفطرية السامة في المملكة العربية السعودية،وزارة الدفاع)

  • علاج التسمم من لسعات الحشرات

    الأعراض التسممية للسعات الحشرات تكون على شكل حساسية ، وهذا يختلف من شخص لأخر ، لكن بشكل عام الأعراض العادية للسع الحشرات تشمل : ألماً موضعياً مكان اللسعة مصحوباً بهرش وورم واحمرار مكان اللسعة وامتداده أحياناً إلى أماكن أخرى.
    أما أعراض الحساسية من لسع الحشرات فهي تختلف من شخص لآخر ولكن أخطرها هو فرط الحساسية لمفعول بروتين غريب سبق إدخاله إلى الجسم ، وهي نوع من أنواع الحساسية المميتة ومن أعراضها طفح جلدي على هيئة بثور ، هرش في أماكن متعددة بخلاف مكان اللسعة ، صعوبة فى التنفس وصعوبة البلع ، تورم اللسان والشعور بالدوار والغثيان . وهذه العلامات تظهر بعد دقائق من اللسعة وتستمر لمدة 24 ساعة وتتطلب العلاج الفوري.

    أ- الإسعافات الأولية للسعة الحشرات :
    - نزع الإبرة التي تتركها النحلة أو الدبور في الجلد ، ويجب نزعها بظفر الإصبع و بنصل السكين بحركة خاطفة حتى لا يفرز مزيداً من سمه في الجلد .
    - تطهير مكان اللسعة بالماء والصابون واستخدام ثلج لمعالجة الورم.
    - الذهاب لأقرب مستشفى أو مستوصف لأنه قد يكون لدي المريض حساسية عالية من سم تلك الحشرة .
    ب- المعالجة الطبية :
    يتم حقن المصاب بالأدرينالين أو الإبينفرين في مقدمة الفخذ ، وقد يحتاج المصاب إلى أكثر من جرعة واحدة .
     

    • (عن كتاب الأحياء الفطرية السامة في المملكة العربية السعودية،وزارة الدفاع)
  • علاج التسمم من عضات الثعابين

    الأعراض التسممية لعضات الثعابين السامة يمكن إجمالها بالشعور بالألم في مكان العضة وسرعة النبض ، والضعف العام ، وصعوبة في التنفس ، والغثيان وتورم بسيط ، وتغير لون الجلد في مكان الإصابة.

    أ- الإسعافات الأولية : يمكن تلخيص الإسعافات الأولية لعضة الثعبان في النقاط التالية :

    1. تهدئة المصاب ومنعه من الحركة أو الجري : لأن هذا يزيد من الدورة الدموية وبالتالي يزيد من درجة امتصاص السم وتسربه من مكان الإصابة إلى الدورة الدموية ، ويثبت الطرف الذي به العضة في وضع مريح وفي مستوى منخفض عن باقي الجسم.
    2. محاولة معرفة شكل الثعبان الذي عض المصاب بسؤال المصاب : لأن هذا سوف يساعد الطبيب في إعطاء المصل المتخصص ضد سم هذا الثعبان . أما إذا قام المصاب أو أحد زملائه بقتل الثعبان فيجب إحضاره إلى المستشفى مع المصاب.
    3. ينقل المصاب إلى أقرب مستشفى بأسرع وقت ممكن . وإن تعذر ذلك فينصح فى هذه الحالة باستخدام رباط ضاغط بعرض 2سم ، مع مراعاة عدم ضغط الرباط بشدة لدرجة تمنع تدفق الدم الشرياني ويمكن التأكد من صحة ضغط الرباط تدريجياً ببطء أو فك الرباط لمدة دقيقة واحدة كل 01- 51 دقيقة .
    4. لا ينصح بشق الجلد في مكان العضة بغرض مص السم ، لأن ذلك قد يساعد في زيادة النزيف وبالتالي انتشار السم وتخلله إلى الأنسجة بطريقة سريعة.
    5. إذا كانت العضة في مكان يصعب ربطه كالرأس أو الصدر أو العنق أو البطن فإنه ينصح بوضع كمادات من الماء البارد أو الثلج فوق مكان العضة وهذا يقلل من انتشار السم وامتصاصه : لأنه يؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية الصغيرة في مكان العضة .

    ب- المعالجة الطبية :
    عند إحضار المصاب إلي المستشفي يرفع الرباط الضاغط ببطء ـ ويعطى المصاب المصل المضاد لسم الثعبان المتسبب في العضة إذا عرف نوع لأنه قد لا ينفع مصل مضاد لسم ثعبان معين للاستخدام في عضة ثعبان آخر ، لذا يفضل تحضير أمصال متخصصة الفاعلية مضادة لسموم هذه الثعابين كل على حدة . أما إذا تعذر ذلك ، فيعطى المصاب مصلاً متعدد الفاعلية يناسب جميع عضات الثعابين الموجودة في المنطقة ، وقد يكون أقل فاعلية من النوع المتخصص الفاعلية .
    وتتلخص الإرشادات الطبية في النقاط التالية :-
    1. قبل الشروع بإعطاء المصل المضاد لسم الثعبان يعطي المصاب حقنة من أحد مضادات الحساسية ضد مصل الحصان الذي يستخدم دمه في تحضير الأمصال المضادة لسموم الثعابين ، ويمكن معرفة الحساسية وعلاجها بحقن المصاب بالأدرينالين (0.25 ملجم) تحت الجلد أو مشتقات الكوريتزون .
    2. إذا ما تقرر إعطاء المصاب مصل متعدد الفاعلية يحبذ أن يكون ذلك في الساعات الأربع الأولى من وقت الإصابة ويكون ذلك بتخفيف المصل بمحلول فسيولوجي بنسبة 1: 10 فبل حقنه وريديا ببطء . أما الأشخاص الذين تظهر لديهم الحساسية فيخفف المصل لهم بنسبة 1 : 100 أو 1: 1000 . وإذا استمرت الحساسية ضد المصل في الحال والرجوع إلى إعطاء المصاب الأدرينالين ومضادات الحساسية ومشتقات الكورتيزون وعندما يعود المصاب إلى وضعه الطبيعي ، يعاود الطبيب المعالج إعطاء المصل بحرص شديد . وفي حالة الإصابة الشديدة يلزم تكرار الحقن بالمصل المضاد  عدة مرات (5 -15 حقنه) . هذا وتجدر الإشارة أنه قد يلزم إعطاء المصل حتى بعد 12 يوماً من الإصابة.
    3. وضع المصاب تحت الرعاية المستمرة . والمحافظة عليه دافئاً ، ومنع أي حركة قد تزيد من سرعة امتصاص السم .
    4. قد يجرى للمصاب تنفس آلي صناعي بالأوكسجين وبتركيز مناسب ، ويكون ذلك بفتح القصبة الهوائية خاصة في محالات التسمم بثعبان الكوبرا.
    5. قد يعطي المصاب كرات دم حمراء مركزة من نفس فصيلة الدم في حالة نقص هيموجلوبين الدم ، أو نقل دم كامل أو نقل صفائح دموية للسيطرة على النزيف الدموي الناتج من تهتك الأنسجة .
    6. يجب إيقاظ المصاب وفحصه كل ساعة تقريباً: لأنه قد يحدث له شلل أثناء النوم مع مراعاة شفط أي إفرازات تخرج من فمه للمحافظة على إبقاء الممرات الهوائية مفتوحة .
    7. قد يتسبب هيموجلوبين الدم أو البروتين العضلي سد الأنابيب الكلوية نتيجة للتحلل الناتج من التسمم : لذا قد يحتاج المريض إلى علاج الفشل الكلوي .
    8. يعطي المريض مصل مضاد للكزاز " التيتانوس " بالإضافة إلى المضادات الحيوية للسيطرة على الالتهابات الجرثومية في مكان العضة .

     

    (عن كتاب :الأحياء الفطرية السامة بالمملكة العربية السعودية ،وزارة الدفاع)

  • علاج التسمم من لدغات العقارب السامة

    الأعراض التسممية للدغات العقارب يمكن إجمالها بأعراض موضعية في مكان اللدغ وتشمل الشعور بالألم الموضعي الحاد ، والتهاب الجلد واحمراره وأعراض أخرى غير موضعية مثل : زيادة في كمية إفراز اللعاب والدمع ، مع غثيان وقيء مع تعرق شديد وارتعاش وألم حاد في العضلات وارتباك وتعصب وهياج .

    أ- الإسعافات الأولية : كما هو الحال في عضات الثعابين فيجب القيام بالتالي:

    1. تهدئة المصاب ومنعه من الحركة أو الجري ، لأن هذا يزيد من الدورة الدموية ، وبالتالي  يزيد من درجة امتصاص السم وتسربه من مكان الإصابة إلى الدورة الدموية . ويثبت الطرف الذي به العضة في وضع مريح وفي مستوى منخفض عن باقي الجسم ونقله بسرعة لأقرب مستشفى.
    2. استخدام رباط ضاغط بعرض 2 سم ، مع مراعاة عدم ضغط الرباط يشدة لدرجة تمنع تدفق الدم الشرياني ، ويمكن التأكد من صحة ضغط الرباط تدريجياً أو فك الرباط لمدة دقيقة واحدة كل 10 -15 دقيقة.
    3. لا ينصح بشق الجلد في مكان العضة بغرض مص السم ، لأن ذلك قد يساعد في زيادة النزيف وبالتالي انتشار السم وتخلله إلى الأنسجة بطريقة سريعة.
    4. إذا كانت اللدغة في مكان يصعب ربطه كالرأس أو الصدر أو العنق أو البطن فإنه ينصح بوضع كمادات من الماء البارد أو الثلج فوق مكان العضة , وهذا يقلل من انتشار السم وامتصاصه : لأنه يؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية الصغيرة في مكان اللدغة .

    ب- المعالجة الطبية:

    1. لتخفيف الألم يعطى المريض حقنة موضعية هي عبارة عن 2% من زايلوكايين (Xylocaine)  مع 0.6% من محلول بيتاميتازون (Betamethasone)، ولا ينصح باستخدام المرفين لتخفيف الألم لأنه يزيد من تأثير فاعلية السم .
    2. يعطي مضاد التسمم (Antivenin)  عبر الأوردة في أسرع وقت ممكن وحتى يتم ضبط عملية تسريب مضاد التسمم يخفف إلى نسبة 1 : 10 مع محلول ملحي : لأنه يساعد على تقليل المخاطرة من رد فعل فرط الحساسية من مضاد السم .
    3. يمكن إعطاء الأدرينالين بحيث لا تتجاوز كميته عن 0.5 ملل وبجرعة قدرها 0.01 ملم / كلغم بتركيز 1: 100 تحت الجلد كإجراء وقائي من حصول رد فعل فرط الحساسية .
    4. يوصى بإعطاء المصاب حقنة مضادة للكزاز للسيطرة على الالتهابات الجرثومية في مكان اللدغة.
    ثالثاً: علاج التسمم من لسعات الحشرات :
    الأعراض التسممية للسعات الحشرات تكون على شكل حساسية ، وهذا يختلف من شخص لأخر ، لكن بشكل عام الأعراض العادية للسع الحشرات تشمل : ألماً موضعياً مكان اللسعة مصحوباً بهرش وورم واحمرار مكان اللسعة وامتداده أحياناً إلى أماكن أخرى.
    أما أعراض الحساسية من لسع الحشرات فهي تختلف من شخص لآخر ولكن أخطرها هو فرط الحساسية لمفعول بروتين غريب سبق إدخاله إلى الجسم ، وهي نوع من أنواع الحساسية المميتة ومن أعراضها طفح جلدي على هيئة بثور ، هرش في أماكن متعددة بخلاف مكان اللسعة ، صعوبة فى التنفس وصعوبة البلع ، تورم اللسان والشعور بالدوار والغثيان . وهذه العلامات تظهر بعد دقائق من اللسعة وتستمر لمدة 24 ساعة وتتطلب العلاج الفوري.
     

    (عن كتاب الأحياء الفطرية السامة في المملكة العربية السعودية،وزارة الدفاع)

  • قائمة بالثعابين السامة في المملكة

    إليك قائمة بالثعابين السامة الموجودة في بيئات المملكة العربية السعودية.

    للمزيد حول الثعبان أنقر على اسمه فقط :

     

    ثعبان الخُلد ، الثعبان الحفّار

    Small-Scaled Burrowing snake

    الأسود (الأبتر)

    الصل الاسود

    الكوبرا العربية

    أفعى الذئب المرقطة

    Fennell’s Dwarf Snake

    حية التاج

    حية جاسبرتي ورقية الأنف

    ثعبان فلسطين أسود الراس

    Hardwick’s Rat Snake

    حية الوادي السريعة

    ثعبان أبو السيور

    الثعبان شبيه القط

    الأفعى الفارسية المقرنة

    حية الأهرام

    Sochurek's saw-scaled viper

    أفعى هوفين المقرنة

    الأفعى العربية  المقرنه

    افعى الطفى المنشارية

    أفعى السجاد الشرقي

    أفعى البحر صغيرة الرأس

    ثعبان البحر الأصفر

    ثعبان البحر اصفر البطن

    حنش البحر ذو الثنية

    حنش الخليج العربي

    حنش البحر ذو الحلقات

    ثعبان البحر القصير